2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 10921
  • القسم : سياسة

الضاري يجمع تبرّعات لـ"داعش" ويدعو الى جهاد النكاح بالموصل والفلوجة

الضاري يكثّف من اتصالاته بجهات في السعودية وقطر ودول اخرى للحصول على الدعم والتمويل للجماعات الارهابية في العراق.

بغداد/ المسلة: اثنى حارث الضاري رئيس ما يسمى بـ"هيئة علماء المسلمين في العراق" على الموقف السعودي من الاحداث في العراق، واصفا ما يجري بانه "ثورة"، فيما قالت مصادر لـ"المسلة" في العاصمة الاردنية، عمان، ان الضاري يكثف من اتصالاته بجهات داعمة في السعودية وقطر ودول اخرى للحصول على الدعم والتمويل للجماعات الارهابية في العراق.

وقال الضاري المعروف بعدائه للعملية الديمقراطية في العراق، ودعمه للمجاميع الإرهابية طيلة السنوات المنصرمة، في حديث لجريدة "الرياض" السعودية، ان بيان مجلس الوزراء السعودي حول تطورات الاحداث في العراق "إيجابي وشخّص الداء قبل الدواء"، في وقت اعتبرت فيه الحكومة العراقية البيان السعودي "تدخلاً في الشأن الداخلي العراقي وتغطية للارهاب".

ويدعم الضاري الذي يقيم في العاصمة الاردنية عمان، ويتلقى دعما ماديا مباشرا من النظام العائلي السعودي، بحسب مصادر مطلعة لـ"المسلة"، الجماعات المسلحة في العراق ويصف اجتياح "داعش" للموصل والفلوجة بانه "ثورة ".

وبحسب المصادر، فان الايام القليلة الماضية شهدت تنسيقا بين الضاري وجهات سياسية تنتمي الى حزب البعث المنحل وجهات خليجية ممولة من قطر والسعودية، في سعيها الى ديمومة اضطراب الاوضاع في مناطق الموصل ومناطق غرب العراق.

وعُرف عن الضاري، معارضته للعملية السياسية ودعمه لأعمال القتل والتفجير، طيلة السنوات الماضية ما جعل السلطات العراقية المعنية تصدر امرا باعتقاله.

وتدل تحركات "هيئة علماء المسلمين" في خلال ازمة الموصل والانبار، على تنسيقها مع حزب البعث المحظور لاسيما مع عزة الدوري المطلوب للعدالة في العراق، عبر السعي الى تقديم الدعم الاعلامي والمالي للجماعات المسلحة.

وتقول المصادر ذاتها ان الضاري اصبح القناة التي تمرّر عبرها المساعدات السعودية والقطرية ومساعدات جهات خليجية غير رسمية الى التنظيمات الارهابية في العراق.

وكانت وسائل اعلام مختلفة نقلت عن حارث الضاري، باعتباره رئيسا لما يعرف بـ"هيئة علماء المسلمين في العراق" فتوى تدعو النساء العراقيات في الموصل وكذلك النساء العربيات الى تقديم أنفسهن طواعية لجهاد النكاح مع مقاتلي "داعش".

ومنذ العام 2008، جمّدت وزارة المالية الأميركية ارصدة وممتلكات حارث الضاري مع عراقيين آخرين داخل الولايات المتحدة ومنعت المواطنين الأميركيين من إجراء أي تعاملات تجارية معهم كونهم يهددون السلام والاستقرار في العراق، حسب بيان الوزارة.

ويشير البيان الامريكي في هذا الشأن، إلى أن حارث الضاري قام في أيار/مايو العام 2008، بإصدار أوامره إلى قادة تنظيم القاعدة في العراق، بمهاجمة قوات التحالف ومجالس الصحوة.

وكان الضاري، حسب التقرير، قد اعطى أوامره لجماعة مرتبطة بالقاعدة هي "أنصار السنة" بخطف أربعة من الصحفيين الأجانب في كانون اول/ديسمبر من عام 2005.

وفي تشرين اول/أكتوبر عام 2006 أشرف الضاري على خطة تم إحباطها لاحقا لإدخال عبوات ناسفة إلى داخل المنطقة الخضراء بهدف اغتيال قيادات عراقية وأميركية وسفيري الولايات المتحدة وبريطانيا في بغداد، كما اصدر أوامره في تشرين ثاني/نوفمبر 2005 لمستشار في هيئة علماء المسلمين بشن هجمات ضد القوات العراقية وقوات التحالف في العراق.


شارك الخبر

  • 3  
  • 18  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   17
  • (1) - عراقي
    6/25/2014 5:14:02 AM

    لما لا يطالب العراق بالامس من وزير خارجية اميركا جون كيري اللقاء القبض على الضاري ورغد وامثالهم في اربيل وتقديمهم للقضاء العراقي ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   13
  • (2) - أبو محمود
    6/25/2014 5:28:48 AM

    على الحكومة العراقية توسيع سلة كرمها للاردن الشقيق مقابل استمرار دعمه جهود تقسيم العراق وقتل ابناءه .الحكومة العراقية خائفة من الجميع دولا واقاليم وحتى من اتفه نائب في البرلمان والا ما معنى استمرار المساعدات الى الاردن وهو في وضع معادي للعراق ؟ اصبح ضرورة وجود قائد للعراق لا يخشى من أحد .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   14
  • (3) - ابو تغريد
    6/25/2014 5:51:43 AM

    حارث الضاري منذ 2004 يقتل ويفجر وين كنتو عنه لحد هذا الحين اذا اكو دولة تحميه يجب ان تفومو بنفس العمل وتستقبلو وتدعمو معارضين لهذه الدول



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   13
  • (4) - محمد علي الاسدي
    6/25/2014 6:18:24 AM

    ناصبي نجس والله والله والله لم اذبح دجاجة في حياتي ولو مكنني الله اقطع لسانه وراسه دون ان يرف لي جفن لعنة الله عليه وعلى الارض النجسة التي يقيم فيها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (5) - ابو همام
    6/26/2014 12:12:35 AM

    شخصية موبؤة بالامراض و العقد النفسية تجاه الشيعة ، الم يفتي بعد 2003 بان نساء السنة حرام عليهم اذا ما ارتضوا الحكم الشيعي ، هذا لديه متلازمة اسمها الشيعه وو جهه مصفر من الحقد و الغل ، وهكذا انسان يدعي الايمان ، فليتاكد انه ابعد ما يكون عن الله ، حتى اذا نظرن الى تقاسيم وجهه حاله حال رجال الدين الوهابي الجديد ، فانك ستعرف ان الاسلام ليس بخير ويتجه نحو المزيد من التدهور .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •