2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 6896
  • القسم : سياسة

المالكي: الدعوة لتشكيل حكومة الانقاذ انقلاباً على الدستور والعملية الديمقراطية

بغداد/ المسلة: اكد رئيس الوزراء نوري المالكي، اليوم الاربعاء، ان العراق يتعرض لهجمة شرسة تهدد وحدته، فيما اشار الى ان الدعوة لتشكيل حكومة الانقاذ تمثل انقلاباً على الدستور والعملية الديمقراطية.

وقال المالكي خلال كلمته الاسبوعية وتابعتها "المسلة" إن "العراق يتعرض لهجمة شرسة تهدد وحدته وما يزيد في خطورتها التي تشنها المنظمات الارهابية انها بدات من نينوى وتريد ان تستمر وانها تتلقى دعما من بعض الدول المجاورة للعراق في المجالات كافة ويكفي مشاهدة وسائل الاعلام في هذه الدول ليرى كيف يتحول هؤلاء الغرباء الى ثوار والقلة الذين يسفكون الدماء الى مجاهدين".

واشار الى ان "الدعوة لتشكيل حكومة الانقاذ محاولة من المتمردين على الدستور للقضاء على التجربة الديمقراطية ومصادرة اراء الناخبين والالتفاف على الاستحقاقات الدستورية، كما ان الدعوة لتشكيلها تمثل انقلابا على الدستور والعملية الديمقراطية"، مبيناً أن "ما يعانيه الشعب بشكل عام واهالي الانبار وديالى وصلاح الدين والموصل بشكل خاص هو احدى الثمار الصفراء لجهود بعض الشركاء السياسيين الذين لم ينفكوا عن سياسة اضعاف القوات الامنية والشراء وكانوا يطالبون الدول الصديقة بعدم تزويد العراق بالاسلحة".

واضاف "اليوم وفي ظل الظروف الصعبة التي تواجه العراق، لم نسمع من الشركاء اي مساندة او دعم سياسي او اعلامي وكانهم شركاء في اقتسام الغنيمة وليسوا شركاء في مواجهة الازمات والشدائد".

وتابع "على الرغم من التدخل الاقليمي الخطير في المؤامرة ودعم السياسي والاعلامي واللوجستي لتنظيم داعش، تمكنت القوات الامنية من فتح الطرق الواصلة بين المحافظات وتحرير المدن والعملية مستمرة لتحرير كل المدن التي وجد الارهابيون فيها مواطئ قدم واننا على ثقة بان القوات المسلحة لم يكن بمقدروها ذلك لولا مساندة المرجعية المتمثلة بالسيد السيستاني ووقوف جميع ابناء الشعب صفا واحد خلف القوات الامنية".


شارك الخبر

  • 28  
  • 32  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 13  
    •   7
  • (1) - جواد البيضاني
    6/25/2014 4:35:42 AM

    تحية طيبة الاعلام العراقي ...الى اين في خضم الحرب التي يخوضها العراق ضد الارهاب نرى شبكة الاعلام العراقية غارقة في مشروعها الفاشل ..شبكة الاعلام العراقية (التلفاز ) لا تملك شبكة مراسليين حربيين يغطون الاحداث ...من النفروض ان يكون لها مراسلين في العضيم والسامراء والانبار يسيرون مع الجيش على الاقل مع القطعات الخلفية وان تتباع باستمرار المواضيع التي تتحدث عن انتصارات نحو تطهير العضيم او تطهير مدن في الشمال او الاحداث في مدينة حديثة لا ان تكتفي بمراسل تظهر صورته في التلفاز وربما يتحدث من بيته او او يظهر في منطقة مرتي خوذة ربما هو في منطقة زراعية في بغداد .... ان المواطن يتابع اخبار القنوات التي تهاجم الدولة لانها تتابع صور المعارك فصورة الحدث هي التي تريح المواطن او تغيضة...شكري الى قناة الغدير التي تتابع الاحداث في جبهة العظيم ..شكري الى قناة الاتجاه وقناة العهد هذه القنوات فقط حصراً هي من يتابع الاحدث التي تريحنا ..واتمنا ان يعاد النظر بكادر تلفاز العراقية ....كذلك امنيتي ان يستفاد من خبرات ضابط الاستخبارات السابق وفيق السامراءي ...ورجائي ان يتم ابعاد اي ضابط من الجبناء الذين تركو ساحة المعركة كان لهم ان يستشهدو خير لهم من الفرار ..ارجوا ان ينشر هذا الموضوع وان يكون توجه بهذا الخصوص ....شكراً لكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   22
  • (2) - عراقي
    6/25/2014 5:26:15 AM

    الله ينصر العراق بيك وبفريق عملك الشرفاء, والله منصورين عليهم كلهم من بعثين ومرتزقة داعش ومن متربصين اعداء استحوذوا على الاراضي ورفعوا رايتهم الصفراء ليضموها الى الاقليم المنحط وداعش تتخذ من اربيل قاعدة لمؤتمراتها واجتماعاتها وتامين اتصالتهم بالخارج مكانا لها في اكبر فنادق اربيل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   10
  • (3) - ابو علي العراق
    6/25/2014 5:55:15 AM

    اذا كانت حماية العراق تتحقق في التجاوز على الدستور ,والدستور لايستطيع ان يحمي العراق واهله ,فتجاوزوا على الدستور وتجاوزوا على القانون :احموا العراق بشرط ان تكون اجراءات عادلة على كل العراقيين ولكل العراقيين ....ولكن اقول للسيد المالكي انك لا تستطيع فعل شيء طالما ان بعض القيادات ومكتب القائد العام تعمل ضد السيد المالكي ,فليصفي اولا المكتب والقيادات العليا من القيادات الهزيلة ومن الذين يبيعون المناصب بألملايين من الدولارات وامنع المليشيات من التجاوز على الشعب ومواطينه .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 8  
    •   27
  • (4) - عدنان حمزه ضيدان
    6/25/2014 11:21:31 AM

    انا لا ادري لماذا لحد الان لم يدرك هذا السيد ... الحجي ... القائد العام للقوات المسلحة ... وزير الدفاع ... وزير الداخليه ... رئيس مجلس الوزراء ... مختار العصر و المغرب و العشاء ... رئيس حزب ألدعوه ... رئيس قائمه القانون بان ما قاله الفريق ضاحي خلفان مدير شرطه دبي السابق ان السيد عديد الألقاب أعلاه لا يصلح لان يدير مدرسه (و لربما فصل دراسي من بضعه طلاب) فكيف لمصحح لغوي ان نستامنه على العراق بلد الحضارات و العلم و العلماء. فكلما جرنا الى مصيبه يكون بانتظاره مصلية هي اكبر من اختها و بعدها يخرج علينا ليولول ( هو و شلة القانون و الدنبك و الدف و السنطور) مثله مثل الام الثكلى ان السبب هو منهم .... فقط هم أعداء العراق و أعداء العمليه الديمقراطيه و أعداء العمليه السياسيه و مجلس النواب و ما الى ذلك من الكلام الفارغ الأجوف ... كلام الضعفاء الفاشلين الذين يرمون فشلهم عند اي وقت على أكتاف الآخرين ... و حتى في زمن صدام الطاغيه الذي دخل حربا بل حروبا و قاوم انتفاضه كاسحه لكن مع ذلك لم يدع العراق ليتفكك و بقي العراق في زمنه (مع الأخذ بنظر الاعتبار كردستان التي لها وضعها الخاص باعتراف العالم كله) موحدا حتى جاءنا مختار هذا الطرف صلوا عالنبي مختار العصر لتنتهي وحدة عراقنا الحبيب بسببه و لتصبح و الله اعلم حلما من الان فصاعدا و ليحقق عن جداره و ببراعته ليس لها مثيل او شبيه حلم ايران و اسرائيل بتفكيك العراق و طبعا فلكل منهما أسبابه .. و اخيراً فلا ادري لماذا كلما اقرا او اكتب عن الحجي أتذكر صديقي المصري المعجب بالحجي الى حد الثماله و يقول عنه انه عبقري بل ان دماغه ذري ... و يسميه بالحرف الواحد (عالم زرات) و يقصد عالم ذرات و لكن بلهجته المصريه ( و بذلك يصبح عندنا عالمين زراتين هما الحجي و نائبه العالم الزري مسيلمه مع تحياتي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (5) - ابو احمد
    6/25/2014 2:26:24 PM

    تحت أي مسمى كانت نحتاج الى حكومه ليس للفاشلين فيها مكان حكومه تستطيع ان تنقذ البلد وشعبه ومستقبله ,ماقيمة اي شئ اخر اذا ضاع البلد,في المره السابقه تشكلت الحكومه على اساس الكتله الاكبر والنتيجه يراها الجميع هذا يعني هناك خطء في الانتخابات والاختيار فينتج التشوه فيقود البلد نحو الهاويه,نحتاج الى حكومه تمثل الناس بشكل صحيح وقادرة على تحقيق الاهداف.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •