2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2589
  • القسم : سياسة

"داعش" يهرب نفط الموصل الى تركيا بمساعدة اكراد مرتبطين بحكومة اقليم كردستان

اشخاص اكراد لهم علاقة متينة مع حكومة الاقليم ومحميين من قبل قوات الاسايش الامنية يشترون النفط من داعش ويبيعونه الى الاتراك خارج العراق

بغداد/ المسلة: كشف مصدر مطلع، اليوم الثلاثاء، عن قيام اشخاص لهم ارتباط بحكومة اقليم كردستان بشراء النفط العراقي من عناصر "داعش" في مدينة الموصل، وبيعه الى مهربين وتجار نفط اتراك.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، ان "بعض قادة تنظيم داعش يديرون عمليات تهريب وبيع النفط من حقلي الكيارة ونجمة النفطيين الواقعين في مناطق جنوبي مدينة الموصل"، مضيفا "وقد استعانوا ببعض الاشخاص الاكراد من اقليم كردستان يعملون في المجال النفطي، وباشروا بعملية بيع وتهريب النفط الى اشخاص اكراد اخرين لهم ارتباط بحكومة الاقليم".

واوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "اشخاص اكراد لهم علاقة متينة مع حكومة الاقليم ومحميين من قبل قوات الاسايش الامنية يشترون النفط من داعش ويبيعونه الى الاتراك خارج العراق".

ولفت المصدر الى أن "تنظيم داعش يجني اموالا كبيرة من عمليات تهريب النفط العراقي، وقد تصح معلومات وردت تفيد بان قادة التنظيم يبرمون صفقات اخرى لم تعرف طبيعتها في الخفاء مع حكومة الاقليم لتوسيع نفوذ التنظيم في العراق".

وفرض عناصر تنظيم "داعش" سيطرتهم على مدينة الموصل، في العاشر من حزيران الماضي، بعد انسحاب قطعات الجيش والشرطة من المدينة اثر اشاعة لم يكشف عن طبيعتها.

وتنفذ قوات الامن مدعومة بسرايا الدفاع الشعبي وغيارى العراق عمليات امنية وعسكرية واسعة تستهدف مناطق تواجد "داعش" والقاعدة في مدن، الموصل، تكريت، بابل، الرمادي، الفلوجة،سامراء، الشرقاط، ديالى الى جانب مناطق اخرى.


شارك الخبر

  • 1  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •