2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1141
  • القسم : سياسة

الاعرجي يدعو الحافظ الى فتح باب الترشيح لمنصب رئيس البرلمان ونائبيه خلال الجلسة المقبلة

الاعرجي: في حال عدم وجود توافق على هيئة رئاسة البرلمان على الحافظ فتح باب الترشيح اثناء الجلسة

بغداد/ المسلة: دعا النائب عن كتلة الاحرار بهاء الاعرجي، اليوم الثلاثاء، رئيس السن في مجلس النواب مهدي الحافظ، في حال عدم وجود اتفاق على تسمية رئاسة البرلمان الى فتح باب الترشيح لمنصب الرئيس ونائبيه خلال الجلسة المقبلة وذلك لاتمام مهمته الدستورية والقانونية.
وقال الاعرجي في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه ان "من واجب رئيس السن في مجلس النواب ادارة الجلسة الاولى وفتح باب الترشيح لرئيس مجلس النواب ونائبيه لكن بشرط ان لاتكون التوافقات السياسية على حساب الاستحقاقات الدستورية التي كانت واضحة فيما يخص ذلك".
واضاف النائب ان "المسؤولية التأريخية والوطنية يتحملها رئيس السن الذي لانشك بوطنيته ومهنيته بقدر ماندعوه في حالة عدم وجود التوافق والاتفاق على هيئة رئاسة مجلس النواب في الجلسة القادمة فتح باب الترشيح لها ومن ثم الاقتراع عليها"، وبهذا يكون قد أتم مهمته الدستورية والوطنية".
واوضح"انه في حال افشال هذه الخطوة من قبل الكتل السياسية ولأي سبب كان فهذا يعني ان رئيس السن لا يتحمل مسؤولية افشالها بل الكتل السياسية هي التي تتحمل ذلك".


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - مواطن عراقي
    7/8/2014 2:13:22 PM

    هذا هو عين الصواب ! يجب فتح باب الترشيح للجميع بغض النظر عن القوميه او الدين او المذهب وترك البرلمانيين لكي يختاروا الاصلح من بينهم بصورة حرة وشفافه وديقراطيه وليس بنظام المحاصصه المقيته الذي فرضه الامريكان علينا . ايضا يجب اختيار رئيس الجمهوريه بغض النظر عن القوميه او الدين او المذهب ( بدون نواب لان منصبه اشرافي ولا يحتاج الى نائب ويمكن لرئيس البرلمان ان يقوم بمقامه وكالة في غيابه ), المهم ان يكون عراقيا شريفا ونزيها ووطنيا والسماح له بتنفيذ مهمته الدستوريه بتكليف رئيس اكبر كتله برلمانيه لتشكيل الحكومه . انا كمواطن عراقي كنت اتوقع من الدكتور الحافظ وهو سياسي عريق ومعروف بوطنيته ان ينتهز هذه الفرصه التاريخيه التي اتيحت له ان يفاجئ الجميع بتطبيق الديمقراطيه الحقيقيه ووضع الجميع امام الامر الواقع وليحدث ما يحدث , لكنه للاسف خيب املنا بتصرفه كواحدا من شله السياسيين الذين خيبوا امالنا .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •