2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 6715
  • القسم : سياسة

أطراف داخل التحالف الوطني تقود مبادرة مع اتحاد القوى لتشكيل حكومة يرأسها المالكي

المبادرة تحتوي عددا من النقاط ومن أبرزها بقاء رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي في منصبه لولاية ثالثة مع فرض شروط اختيار كابينة وزارية من قبل الكتلتين ومن يرغب بالانضمام إليهما من الكتل الأخرى، بالإضافة إلى خضوع النظام الداخلي لمجلس الوزراء لورشات تعمل كثيفة وتعديله بما يتناسب مع أراء وطموح الكتلتين.

بغداد/ المسلة: كشف مصدر مطلع، اليوم الثلاثاء، أن اطراف داخل التحالف الوطني واتحاد القوى الوطنية يبلوران حاليا مبادرة سيتم إطلاقها بعد جلسة مجلس النواب المقبلة بهدف تشكيل حكومة عراقية قوية، مبينا أن من أهم مفردات المبادرة تولي رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي رئاسة الوزراء.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، إن "اطراف داخل التحالف الوطني باعتباره الكتلة البرلمانية الأكبر، واتحاد القوى الوطنية المكون الأصغر، يعملان حاليا على إنضاج مبادرة جدية لحل أزمة تشكيل الحكومة العراقية وتسمية الرئاسات الثلاث".

وأضاف المصدر الذي أشترط عدم الكشف عن هويته، إن "المبادرة تحتوي عددا من النقاط من أبرزها بقاء رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي في منصبه مع فرض شروط اختيار كابينة وزارية من قبل الكتلتين ومن يرغب بالانضمام إليهما من الكتل الأخرى، بالإضافة إلى خضوع النظام الداخلي لمجلس الوزراء لورشات عمل مكثفة وتعديله بما يتناسب مع أراء وطموح الكتلتين".

وتابع المصدر أن "أي مكون من الكتلتين لا يرغب بالاتفاق مع هذه المبادرة سيكون خارج مفاوضات تشكيل الحكومة".

يشار إلى أن رئيس السن للبرلمان العراقي النائب مهدي الحافظ قد اعلن في وقت متأخر، امس الاثنين، عزمه اصدار بيان يدعو فيه لعقد جلسة مجلس النواب يوم الاحد المقبل.

وكان تحالف القوى الوطنية قد كشف، أمس الاثنين، انه لم يتم التوصل إلى اتفاق على تقديم مرشحه لرئاسة البرلمان، وفيما لفت إلى انه لن يتم تقديم اسم مرشحه بشكل رسمي إلا في إطار اتفاق نهائي على تسمية مرشحي الرئاسات الثلاث، اشترط تقديم التحالف الوطني مرشحه لرئاسة الوزراء.

يذكر أن عضو ائتلاف دولة القانون عباس البياتي قد أكد، اول امس الأحد، أن الكتلة السنية لم تقدم مرشحها لرئاسة مجلس النواب إلى حد الآن.

يشار إلى أن ائتلاف القوى الوطنية قد كشف، أول امس الأحد، عن طرح أسماء جديدة داخل الكتل السياسية السنية إضافة إلى اسم المرشح سليم الجبوري لشغل منصب رئيس مجلس النواب.

وكان النائب في ائتلاف القوى الوطنية صلاح الجبوري قد أكد، مطلع الأسبوع الحالي، تقديم كتلته مرشحها سليم الجبوري لمنصب رئيس مجلس النواب، في جلسة المجلس المقرر عقدها يوم الثلاثاء المقبل.

وأفاد مصدر مطلع، في الثلاثين من حزيران الماضي، بانه تم الاتفاق على اختيار سليم الجبوري رئيسا للبرلمان فيما يتنافس همام حمودي وحسين الشهرستاني على منصب النائب الاول.

وذكرت تقارير أن أسامة النجيفي هدد اتحاد القوى خلال الاستراحة التي طلبها في الجلسة الافتتاحية الأولى للبرلمان الثلاثاء الماضي، بقوى خارجية في حال تمسك الاتحاد بترشيح سليم الجبوري لمنصب رئيس مجلس النواب، واخبرهم انه مدعوم خارجيا لتولي المنصب.

وأعلنت مفوضية الانتخابات،(الاثنين 19 من آيار الماضي) عن فوز ائتلاف دولة القانون بالمرتبة الأولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه ائتلاف الأحرار بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل ائتلاف المواطن بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء ائتلاف متحدون بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23 مقعدا ، فيما جاء ائتلاف الوطنية بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا.

 


شارك الخبر

  • 11  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (1) - ابو مهدي الناصري
    7/8/2014 3:20:07 PM

    هذه الكتلة فاشلة ولم تنجح لان كتلة اتحاد القوى الوطنية رفضت امس بمؤتمر صحفي علني ترشيح المالكي لولاية ثالثة . اكرر ما قلته سابقا بان المالكي لن يكون رئيسا للوزراء لدورة ثالثة .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •