2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 4375
  • القسم : سياسة

بارزاني لنازحي الموصل: سأزوركم في مدينتكم

 أربيل/ المسلة: وعد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم الأربعاء، نازحي مدينة الموصل في مخيم خازر بمدينة اربيل، بزيارتهم في مدينتهم، فيما وصف الوضع الحالي في الموصل بأنه "شاذ".
وذكر بارزاني في كلمة له امام تجمع لنازحي مخيم خازر في مدينة اربيل، أنه "يجب أن تستعيد مدينة الموصل هيبتها، ولايمكن إستمرار الوضع الحالي، لانه وضع "شاذ".
وأضاف "يجب ان تعودوا إلى بيوتكم قريبا، لذا أعدكم بأنني سأزوركم في مدينة الموصل".

واوضح رئيس اقليم كردستاني أنه "طالما يتطلب وجودكم هنا في الفترة الحالية، فإننا سنوفر لكم الأمن والأمان، عبر العمل مع المنظمات الدولية لتوفير الخدمات لكم".
يذكر ان قوات البيشمركة الكردية المتواجدة في المناطق المختلف عليها، لم تحرك ساكنا عند دخول عناصر تنظيم "داعش" الى مدينتي الموصل وتكريت، وبعض مناطق ديالى وكركوك، حتى ان وسائل الاعلام المحلية والعربية والاجنبية تتهم في تقاريرها حكومة اقليم كردستان العراق بالتواطىء في دخول "داعش" لمناطق العراق، بل حتى دعمها بالسلاح والخطط العسكرية.

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 8  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - مصعب
    7/31/2014 12:39:46 AM

    تقرير فيه الكثير من الأكاذيب. اتحداكم ان تحدوا مصدر واحد خارج مجموعة دولة القانون للكذب ينشر ان الأكراد لم يقتلوا الإرهابيين. ليش ما نشرتوا تقرير وزارة الخارجية الأمريكية اللي أبلغت المالكي قبل شهر عن الهجوم والملكي ما سوى شي. متأكد ما تنشرون لأنكم لا تامنون بالحرية والتعددية الفكرية. بالمناسبة امس فقط استشهاد 10 من عناصر البيشمركة أثناء قتلهم ضد داعش.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   0
  • (2) - احمد
    7/31/2014 4:48:47 AM

    وصل نفطكم باسلوب متقن لاصحاب القرار هناك وسعيتم سعيكم وشرتم ما شردتم وتعتقدون انكم اسياد المكان



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   0
  • (3) - اسعد البصري
    7/31/2014 10:13:20 AM

    ................. يناقض نفسه فهو الذي تسبب في تشريدهم ودمار مدينتهم وهو الذي يستضيف قتلتهم ومن ادخل جرذان داعش الوهابية القذرة. اذا كنت لا تخجل فافعل ماشئت وقل ما شئت.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •