2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3132
  • القسم : سياسة

مقاتلو جرف الصخر في المراقد المقدسة وأول موكب ديني للمدينة المحرّرة في كربلاء

بغداد/المسلة: احتفى أهالي كربلاء بمجموعةٍ من مقاتلي "فرقة العباس" القتالية التي ساهمت في تحرير جرف النصر (جرف الصخر سابقاً) بمحافظة بابل.

وفي اثناء زيارتهم الى مرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس (عليهما السلام) في مدينة كربلاء المقدسة، التقاهم الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي، الذي قال في كلمة له ان "فرقة العباس القتالية أخذت اسمها لرمزٍ من رموز الطفّ الخالدة وهو أبو الفضل(عليه السلام)".

وهنأ الصافي المقاتلين لهذا الموقف البطولي الذي سطّروه مع إخوتهم المقاتلين وأسفر عن النصر.

 

وأضاف: "في كلّ يومٍ وزمانٍ عندنا معسكران، معسكرٌ للحسين (عليه السلام) ومعسكرٌ مضادّ له نسمّيه معسكر يزيد أو عبيد الله بن زياد أو شمر أو شبث بن ربعي أو حرملة بن كاهل أو أيّ اسم من هذه المسميات، والتي هي بالنتيجة معسكرُ الباطل بكلّ تفاصيل الكلمة".

وبيّن السيد الصافي: "الإمام الحسين (عليه السلام) كان صاحب مشروع، وهذا المشروع يحتاج الى مقوّمات لنجاحه ومن تلكم المقوّمات أصحابه ".

وخاطب السيد الصافي المقاتلين: "ما حقّقتموه هو درسٌ لن ينساه المجرمون، ولكم أسوة بالإمام الحسين (عليه السلام) فأرباب المقاتل يستعرضون قضية، فهو إذا هجم على الأعداء يفرّون كالجراد المنتشر".

 وكان وزير الدفاع خالد العبيدي، وصل السبت، الى كربلاء في زيارة يلتقي خلالها القادة الامنيين في المحافظة، وزار فور وصوله العتبة الحسينية.

 كما شهدت كربلاء،السبت، دخول أول موکب حسیني الی ناحیة جرف الصخر

 وأفادت مصادر امنية لـ"المسلة"، السبت، بأن السلطات المحلية في كربلاء اتخذت إجراءات أمنية مشددة بمشاركة أكثر من 30 ألف من قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية والاستخباراتية لتأمين إحياء يوم عاشوراء الذي سيصادف الثلاثاء المقبل.

وقالت المصادر إن السلطات اتخذت تدابير أمنية لإحياء يوم عاشوراء في كربلاء حيث تم اعتبار يومي الأحد و الاثنين عطلة رسمية تسبق إحياء المناسبة في كربلاء فضلا عن إقامة أطواق أمنية متعددة في محيط المدينة ونشر نقاط تفتيش إضافية والاستعانة بطيران الجيش لحماية ومراقبة الأوضاع في محيط كربلاء.

وذكرت أن الخطط قيدت حركة السيارات والمركبات باستثناء السيارات المكلفة بواجبات أمنية.

وتوقعت المصادر أن يتدفق الملايين من العراقيين خلال اليومين المقبلين إلى كربلاء للمشاركة في إحياء المناسبة التي تتزامن هذا العام مع معارك كبيرة بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم "داعش" في مناطق متفرقة في العراق.

 


شارك الخبر

  • 8  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •