2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 4244
  • القسم : اقتصاد

تأسيس شركة عراقية إيرانية للكهرباء

بغداد/المسلة: أعلنت وزارة الكهرباء عن قرب زيارة وفد عراقي الى الجمهورية الاسلامية الايرانية للاتفاق النهائي على تأسيس شركة حكومية عراقية إيرانية لصيانة وتأهيل محطات الطاقة .

وذكر بيان للوزارة، إن "وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي، التقى النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية الايرانية رستم قاسمي، في مكتبه بمقر الوزارة في العاصمة بغداد".

وأضاف انه "في بداية اللقاء رحب الوزير بالضيف الزائر"، معرباً عن امله في ان "تتطور العلاقة بين العراق وإيران بشكل عام، ومع وزارة الكهرباء على وجه الخصوص، وان تكون هذه الخطوة جديرة بالاهتمام نحو تعزيز اواصر التعاون المشترك".

و ابدى قاسمي، "استعداد جمهورية ايران لاقامة الدورات التدريبية لملاكات الوزارة، وتبادل الخبرات، من خلال اللقاءات المتواصلة"، طالباً من الوزير الفهداوي "إشراك الشركات الإيرانية في عقود تجهيز الأدوات الاحتياطية التي تحتاجها الوزارة، كون الشركات الإيرانية أصبحت شركات عالمية".

وأوضح الوزير ان "رغبة وزارة الكهرباء بعقد شراكات مع الشركات الايرانية، وتم الاتفاق مؤخراً مع وزير الطاقة الإيراني على ذلك، وسيزور وفد عراقي رفيع المستوى يمثل وزارة الكهرباء جمهورية إيران الإسلامية لتوحيد الرؤى والاتفاق النهائي لتأسيس شركة عراقية إيرانية تعنى بتقديم الخدمات الخاصة بالصيانة والتجهيز لمنظومة الكهرباء".

وقال وزير الكهرباء في ختام اللقاء، أن "العمل الذي يدوم هو العمل المتوازن في المصالح والواجبات، لأنه لو حصل غبن على طرف وتم اكتشافه مستقبلاً، فسيدمر العمل، وسيخسر الطرفان".

واعلنت وزارة الكهرباء في تشرين الثاني الماضي، عن اتفاق وزيرها قاسم الفهداوي مع وزير الطاقة الايراني حميد جيت جيان، على تاسيس شركة حكومية عراقية إيرانية مشتركة، تنفذ اعمال صيانة وتأهيل محطات الطاقة وتجهيز قطع الغيار .


شارك الخبر

  • 2  
  • 24  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - مهندس
    12/4/2014 8:14:23 AM

    نعم مع البحث عن ما يفيد ويسرع استقرار قطاع الكهرباء وتطويرة وزيادة الانتاج وانشاء خطوط النقل والتوزيع الحديثة نلاحظ ان الوزارة بهذا التوجة تكون قد ناقضت نفسها بانها تبحث عن شركات رصينة ولاحظناها تستبعد شركات من الهند او الصين او دول الخليج بحجج لا نعرفها وغطائها انها تبحث عن مناشئ عالمية اوربية رصينة اليست الهند او الشركات الصينية الرصينة ومجمل صناعات قكاع الكهرباء في الخليج هي رصينة وبشكل خاص الخليج لانها تحت اشراف شركات متخصصة عالمية وكذلك الهند ذات الصناعات الهندسية الثقيلة يجب ان لا يكون القرار سياسي وليس مهني



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - مراقب
    12/4/2014 11:24:13 AM

    ان هذا القرار هو بالاساس يعكس حجم التبعية السياسية والاقتصادية والا ما هي الخبرة التي تمتلكها الشركات الايرانية مقارنة بخبرات الشركات الغربية الكبرى ولماذا يحرم القطاع التجاري العراقي من تجهيز المواد وفق ما تنصه الدوائر المعنية من مواصفات ومناشئ اصليه لتستبدل بمواد ايرانية رديئةوهل خلا العراق من شركات ذات خبرة في مجال الصيانة على الوزارة ان تراعي مسالة ان الشركات العراقية والمجهزون هم اولى ببلدهم ولا يجوز حرمانهم واعطاء الفرصة لغيرهم كتاركة بيضها في العـــــراء وملبسة بيض اخرى جناحها ت



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •