2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1941
  • القسم : سياسة

رئيس مجلس النواب لن يحضر اجتماع أربيل الخميس

بغداد/ المسلة: أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الأربعاء، عدم حضور الأخير اجتماع القادة السياسيين المقرر عقده الخميس في محافظة أربيل.

وقال المكتب في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لن يحضر اجتماع أربيل الذي يعتزم بعض القادة السياسيين عقده الخميس".

يشار الى أن النائبة عالية نصيف ابدت، الاربعاء، استغرابها من عقد مؤتمر في أربيل حول محاربة الإرهاب والتطرف بمشاركة شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي بتهمة الإرهاب وجهات اخرى ذات توجهات انفصالية، مبينة انه كان الاكجدر بالاقليم تسليمهم الى القضاء العراقي.


شارك الخبر

  • 6  
  • 3  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   13
  • (1) - زامل اللامي
    12/18/2014 5:12:24 PM

    لااعلق على حضور رئيس مجلس النواب او عدم حضوره بل اعلق على استغراب النائبة عالية او ناصية نصيف من عقد هكذا مؤتمر في اربيل فبدلا من الاستغرب كان يجب عليها ان تطلب من الحكومة ان تطوي صفحة سيدها نوري المالكي الذي اتهم ربع الشعب العراقي بالارهاب وبالمادة 4ارهاب وتطلب من الحكومة ارسال وفد او ممثل يحضر المؤتمر وتبادر الحكومة بالمصالحة مع اخوة البيت الواحد لان الذين يحضرون المؤتمر هم عراقيون ان رضت عالية نصيف ام ابت وهم لم يكونوا اعداءً للعراق والشعب العراقي وانما كانوا غير موافقين على سياسات سيدها نوري المالكي الذي اتهمهم بالارهاب كما كان يتصرف سلفه صدام عندما كان يتهم كل من عاضه بالعمالة او التخريب وامابالنسبة للاقليم فهذا ليس من شيم قادة الاقليم ان تسلم عراقيين اتهموا بالارهاب فقط لانهم لم يؤيدوا رئيس الحكومة السابق نوري المالكي او انهم كانت لديهم مطالب مشروعة لمدنهم او لناخبيهم والاقليم لايقوم بتسليم هؤلاء الى القضاء لانه لم يقم سابقا بتسليم المعارضين لسياسة صدام حسين والذين كانوا يعملون ضد النظام الصدامي انطلاقا من اراضي الاقليم وكان من بين هؤلاء المطلوبين نوري المالكي والجعفري والجلبي وعلاوي وغيرهم من الموجودين في الحكومة او يقودون العراق ولو كان الاقليم قد سلم افراد المعارضة لصدام لقام الاقليم بتسليم هؤلاء الذين يعقدون المؤتمر في اربيل الى الحكومة المركزية لكنها مسالة اخلاقية ليس الا واما عن المؤتمر فالنائبة ناصية نصيف لاتعرف ان مؤتمر صلاح الدين للمعارضة العراقية ايضا عقد في مصيف صلاح الدين في اربيل والذي حضر اليها جميع من يقودون العراق حاليا فهل كان يجب على الاقليم ان يمنع مثل هذا المؤتمر ويسلم اعضاءها الى القضاء فالجواب كلا لان القيادة الكردية تعرف ان الذييقود العراق والذي يعارض سياسة الحكومة هم عراقيون ولايمكن اخلاقيا ان يسلم عراقي معارض الى القضاء لمجرد الاختلاف في الراي او عدم موافقته على سياسات الحكومة والاهم ان الاقليم يمارس الديمقراطية الحقيقية ويعرف ويفرق بين المعارض وبين المجرم فيكفي مزايدات من هؤلاء الابواق من امثال ناصية نصيف الذين لازالوا يعيشون في الماضي ويهتفون بحياة الرفيق امناضل نوري المالكي وعليها ان تسلك طريق النائبة حنان الفتناوي التي صدعت راس العراقيين بتملقاتها والى ان انكشفت وتابت وقللت من تصريحاتها ونرجوا من انائبة عالية نصيف ان تخرج علينا يوما بتصريح يهدئ الشارع العراقي او تصرح بتصريح يدعوا الى الخير بدلا من ان تصب الزيت على النار



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   12
  • (2) - زامل اللامي
    12/18/2014 5:15:30 PM

    لااعلق على حضور رئيس مجلس النواب او عدم حضوره بل اعلق على استغراب النائبة عالية او ناصية نصيف من عقد هكذا مؤتمر في اربيل فبدلا من الاستغرب كان يجب عليها ان تطلب من الحكومة ان تطوي صفحة سيدها نوري المالكي الذي اتهم ربع الشعب العراقي بالارهاب وبالمادة 4ارهاب وتطلب من الحكومة ارسال وفد او ممثل يحضر المؤتمر وتبادر الحكومة بالمصالحة مع اخوة البيت الواحد لان الذين يحضرون المؤتمر هم عراقيون ان رضت عالية نصيف ام ابت وهم لم يكونوا اعداءً للعراق والشعب العراقي وانما كانوا غير موافقين على سياسات سيدها نوري المالكي الذي اتهمهم بالارهاب كما كان يتصرف سلفه صدام عندما كان يتهم كل من عاضه بالعمالة او التخريب وامابالنسبة للاقليم فهذا ليس من شيم قادة الاقليم ان تسلم عراقيين اتهموا بالارهاب فقط لانهم لم يؤيدوا رئيس الحكومة السابق نوري المالكي او انهم كانت لديهم مطالب مشروعة لمدنهم او لناخبيهم والاقليم لايقوم بتسليم هؤلاء الى القضاء لانه لم يقم سابقا بتسليم المعارضين لسياسة صدام حسين والذين كانوا يعملون ضد النظام الصدامي انطلاقا من اراضي الاقليم وكان من بين هؤلاء المطلوبين نوري المالكي والجعفري والجلبي وعلاوي وغيرهم من الموجودين في الحكومة او يقودون العراق ولو كان الاقليم قد سلم افراد المعارضة لصدام لقام الاقليم بتسليم هؤلاء الذين يعقدون المؤتمر في اربيل الى الحكومة المركزية لكنها مسالة اخلاقية ليس الا واما عن المؤتمر فالنائبة ناصية نصيف لاتعرف ان مؤتمر صلاح الدين للمعارضة العراقية ايضا عقد في مصيف صلاح الدين في اربيل والذي حضر اليها جميع من يقودون العراق حاليا فهل كان يجب على الاقليم ان يمنع مثل هذا المؤتمر ويسلم اعضاءها الى القضاء فالجواب كلا لان القيادة الكردية تعرف ان الذييقود العراق والذي يعارض سياسة الحكومة هم عراقيون ولايمكن اخلاقيا ان يسلم عراقي معارض الى القضاء لمجرد الاختلاف في الراي او عدم موافقته على سياسات الحكومة والاهم ان الاقليم يمارس الديمقراطية الحقيقية ويعرف ويفرق بين المعارض وبين المجرم فيكفي مزايدات من هؤلاء الابواق من امثال ناصية نصيف الذين لازالوا يعيشون في الماضي ويهتفون بحياة الرفيق امناضل نوري المالكي وعليها ان تسلك طريق النائبة حنان الفتناوي التي صدعت راس العراقيين بتملقاتها والى ان انكشفت وتابت وقللت من تصريحاتها ونرجوا من انائبة عالية نصيف ان تخرج علينا يوما بتصريح يهدئ الشارع العراقي او تصرح بتصريح يدعوا الى الخير بدلا من ان تصب الزيت على النار



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •