2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3540
  • القسم : سياسة

اللقاء العربي: من دعا ويرعى مؤتمر اربيل لا يمثل السنة

اللقاء العربي: النواب يمثلون محافظاتهم والواجب الوطني والأخلاقي يملي عليهم صمودهم مع شعبهم وليس كما يفعل النواب العرب الذين تركوا محافظتهم كركوك وسكنوا خارجها

بغداد/ المسلة: أكد اللقاء العربي المشترك في كركوك، الأربعاء، أن من دعا ويرعى المؤتمر الذي سوف يعقد في أربيل الخميس لا يمثل السنة، مبينا أن اقتصار الدعوة على جهة معينة يظهره كشكل سياسي لا علاقة له بالشكل القومي الذي أدعاه.

وقال منسق اللقاء العربي أحمد حميد العبيدي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "اللقاء العربي المشترك في كركوك يعلن موقفه الثابت والمبدئي ضد الإرهاب الذي يجتاح العراق والذي ذهبت مناطقنا وأهلنا ضحية لهذه الموجة الإرهابية، ولكننا نعلن في نفس الوقت مقاطعتنا للمؤتمر المزمع انعقاده غداً الخميس في أربيل للأسباب منها عدم وجود برنامج معلوم لجدول أعمال المؤتمر، ولا نحضر مؤتمراً لا نعرف ماهيته".

وأضاف العبيدي "كنا نتمنى من القائمين على المؤتمر أن تتم الدعوة لكل العرب من كل المحافظات ولا تقتصر على شكل مذهبي معين لأن من دعا ويرعى هذا المؤتمر لا يمثل هذه الطائفة الكريمة السنية بكل مشاربها"، مؤكداً أن "اقتصار الدعوة على جهة معينة يظهره كشكل سياسي لا علاقة له بالشكل القومي الذي أدعاه".

وأوضح العبيدي أن "النواب يمثلون محافظاتهم والواجب الوطني والأخلاقي يملي عليهم صمودهم مع شعبهم وليس كما يفعل النواب العرب الذين تركوا محافظتهم كركوك وسكنوا خارجها، والذي لا يصمد في محافظته لا يستحق تلبية دعوته، كما أن الراعي المذكور في بطاقة الدعوة لم يصرح بموقف واضح من قضية كركوك ودعمه وإسناده للمكون العربي في كركوك".

وأكد العبيدي أن "بعض وسائل الإعلام نشرت أن المؤتمر هو للمحافظات المنتفضة، واغرب ما في الأمر أن كبار المدعوين من كركوك هم من وقف ضد التظاهرات والاعتصامات عام 2013، وكانت تصريحاتهم وشتمهم للمشاركين في تلك الفعاليات، فما الذي تغير حتى يصبحوا مناضلين".


شارك الخبر

  • 11  
  • 14  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •