2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 729
  • القسم : سياسة

الأديب: داعش في طريقه للخروج من المعادلة العراقية

بغداد/ المسلة: أكد رئيس كتلة دولة القانون في مجلس النواب علي الأديب، الاثنين، أن تنظيم داعش في طريقه الى الخروج من المعادلة العراقية بشكل كامل، مبينة انه على القوى السياسية التكاتف لتوحيد الصف العراقي في مواجهة التحديات.

وقال الاديب في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "ذكرى ولادة النبي الاعظم صلى الله عليه واله وسلم، هي مناسبة لاستعادة ألق الرسالة المحمدية وعظمتها، وتعريف العالم اجمع بعمق المبادئ الانسانية التي جاء بها النبي الاعظم ونشرها بين البشرية"، مؤكدا أن "الممارسات الارهابية والانتهاكات الخطيرة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق الانسانية جمعاء، والعراقيين بوجه خاص، لا تمت الى الاسلام الحنيف بصلة، وهي ليست اكثر من افكار تكفيرية منحرفة لن يقدر لها ان تستمر، وستنتهي كما انتهى غيرها من الافكار المنحرفة عبر التاريخ".

واضاف الاديب أن "تنظيم داعش في طريقه للخروج من المعادلة العراقية، خصوصا بعد ان فقد قدرته على الامساك بالمناطق التي استولى عليها، وتوالت هزائمه امام ابطال الجيش العراقي والحشد الشعبي والعشائر الذين يواصلون عمليات تحرير مدن العراق من دنس داعش مدينة بعد اخرى".

وتابع أن القوى السياسية في العراق "مطالبة بتوحيد مواقفها ودعم الحكومة العراقية في حربها ضد تنظيم داعش، فهذا هو السبيل الوحيد للحفاظ على أمن العراق وسلامته واستقراره"، مبينا أن العراق "وطن الجميع، وهو يستحق تنازل الجميع عن أي تطلعات فئوية لصالح التطلعات التي تجمع كل ابناء العراق".

ودعا الاديب "كل العراقيين الى ترسيخ ثقافة التسامح والتعايش السلمي التي جاء بها الاسلام المحمدي الحنيف، وبذل الغالي والنفيس لحماية العراق وتأمين السلام بعد ان اوغل تنظيم داعش الارهابي في اجرامه وارتكب ابشع الانتهاكات"، معربا عن اعتقاده بأن التيارات المتطرفة "لن تنجح في تفريغ البلاد من المسيحيين والايزيديين والتركمان والشبك والصابئة المندائيين وغيرهم من المكونات الاصيلة التي كان لها دور حضاري بارز في تاريخ العراق وحاضره".


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •