2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1181
  • القسم : سياسة

الحكيم لرفسنجاني: الحفاظ على الوحدة ومقاتلة الارهابيين

بغداد/المسلة:بحث رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم مع رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ هاشمي رفسنجاني الاوضاع السياسية والامنية في العراق .

واكد السيد عمار الحكيم خلال اللقاء على اهمية الحفاظ على وحدة الاراضي العراقية ومقاتلة الارهابيين.

وذكر ان " التقارب بين الشيعة والسنة هو الذي يثير غضب الاعداء الذين يلجأون الي ارتكاب ممارسات وحشية وارهابية حيث نعتقد بان ظهور جماعات مثل داعش يعتبر احدث محاولاتهم في هذا المجال".

من جانبه اعتبر الشيخ هاشمي رفسنجاني دعم بعض دول المنطقة لجماعة داعش الارهابية بانه خطوة سياسية غيرحكيمة ولا تتسم بالنظرة المستقبلية داعيا كبار الشيعة والسنة الى الحذر لكي لا تودي محاولات اعداء الاسلام الي جر المسلمين الي الاحتراب الداخلي.

واعتبر الشيخ رفسنجاني خلال اللقاء السخاء والشجاعة بانها " من الميزات البارزة جدا للشعب العراقي اذ تجسدتا في مسيرات الاربعين خلال هذا العام".

واضاف ان " ابناء الشعب العراقي انطلقوا من ارجاء البلاد نحو مدينة كربلاء المقدسة وان اهالي المدن الواقعة في طريق هولاء الزوار كانوا يستضيفون الزوار وهم في طريقهم الى كربلاء الامر الذي جلب انتباه واهتمام المراقبين الدوليين حول خصائص الشيعة والشعب العراقي".

واعتبر التعامل مع الناس من منطلق المحبة والمودة بانه يشكل اساس سيره اهل البيت {ع} قائلا ان " الشيعة الحقيقيين يجب ان يراعوا الاخلاق الاسلامية واحترام الاخرين ولا يجب المساس بمقدسات اتباع المذاهب الاخري بذريعة اقامة الاحتفالات الدينية".

وشدد على " ضرورة الوحدة والتكاتف في العالم الاسلامي خاصة في العراق "، قائلا ان "الخلافات تودي الي تعزيز الجماعات الارهابية مثل داعش".

واشار الشيخ هاشمي رفسنجاني الى "وجود ارضيات كثيرة لتعزيز التعاون بين البلدين".


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - المهندس اياد عبد العزيز
    1/6/2015 6:34:38 AM

    السلام عليكم .....حقيقة انا معجب بوطنية المجتمع الايراني وتفانيهم لخدمة ايران المواطن الايراني سواء كلن متدين او علماني يكرس جل جهده لخدمة ايران والسهرعلى امنها وسعادة شعبها وهذا يفسر لنا السبب الذي يجعل المدن الايرانيه نظيفه وتخلو من مكبات الانقاض او لتجمعات الباعه الجوالين او حتى الخارجين عن القانون فهم قلة قليله قياسا لعديد السكان في ايران،الخدمات في ايران على اعلى المستويات ونظام التعليم محكم ورصين والقانون فوق الكل وﻻ احد يستطيع التطاول على القانون او رجاله ،كم تمنين ان يكون شعبنا بمثل وطنية الايرانيين لهم غيرة على بالادهم وشعبهم وﻻ يباعون للاجنبي بثمن بسيط ووﻻئهم لوطنهم خالصا وﻻ وﻻء يعلوا على الوﻻء للعراق،،،،،كم تمنيت ذلك وعلينا اوﻻ ان نرفض المسؤل الذي يجاهد ويفتخر بجنسيته الاجنبيه ويتعالى على ابناء وطنه ووﻻئه للاجنبي مفتخرا بذلك بل يتباهى ويجاهر بوﻻئه للاجانب من الدول المجاوره



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •