2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 836
  • القسم : المواطن الصحفي

هل بدأ خريف المالكي؟


هل بدأ خريف المالكي؟
الصحفي حسين علي الخفاجي

يبدو ان تسارع الاحداث ودخول المالكي في متاهات ودهاليز قاده جشعه اليها وضعه على مفترق طرق بل نهاية طريق لا بد ان يبلغه الى نهايته و ان كان من المقرر ان يبلغ تلك المرحلة مع نهاية حقبته الرئاسية ولكن يبدو انه قد استعجل في بلوغ تلك المرحلة حيث تشير كثير من المعلومات الى وجود تدني كبير لشعبيته خاصةً بعد طرحه لمشروع ظاهره بديع وباطنه شنيع وهو مشروع (البنى التحتية) ورفضه المتزمت لقانون العفو العام الذي يتبجح به على انه عفو عن المجرمين في حين يقبع المتهمون اشهر بل سنون في السجون دون ان توجه لهم تهم او تعرض قضاياهم على لجان تحقيقية ،وبالأمس القريب تابعته من على شاشة العراقية الرسمية كيف يشدد على تبني موقف الرفض لهذا المشروع ويتظاهر بان مساومات تنتظره ليمرر مشروعه اي البنى التحتية مقابل العفو العام ...وهذا من المضحكات المبكيات حيث اقدم الصدريون ومع انطلاق الجلسة على سحب مشروع العفو العام لكي لا يصور على انه مشروع مساومة وهم جزء من التحالف الوطني او قل التخالف الوطني فيما طرحت الكتل الاخرى ملاحظات وطلبت ان تتضمن مناقشة المشروع تلك الملاحظات ولكن ابى واصر واشاع بأن البرلمان لا يريد للحكومة ان تعمل وهذا ما يصدق عليه المثل (عذر اقبح من ذنب)..

فضلاً عن هذا تجد البعض من اوراق المالكي بدأت بالاصفرار ايذاناً بموسم تساقطها حيث ان العديد ممن ينتمي لكتلة دولة القانون قد اصيب بالفشل وتحوم حوله الشبهات وملفات الفساد وهذا ما يجعل المالكي في تقهقر وتراجع مما يؤكد وبلا ادنى شك ان انه آيل للسقوط رسمياً بعد ان سقط شعبياً وهذا ما يعده الكثير فشل للتجربة الدينية وان كان اجحافاً ان تنتمي حقبة المالكي الى التجربة الاسلامية للحكم ولكنه تظاهر بالانتماء لها وان ابتعد بتسميته لكتله بـ(دولة القانون) بعد ان شعر هو قبل غيره بأن التسميات الدينية والعناوين الاسلامية باتت تثير اشمئزاز المواطن وغضبه ،فلذلك تجد ان موسم الخريف للمالكي بدأ وبدأ مبكرا.....


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •