2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1546
  • القسم : بريد المسلة

باحث: التكفيري يحصر الثقافة بكتب "ابن تيمية"

 بغداد/المسلة: تستهدف عناصر الإرهاب المكتبات والمخطوطات الثقافية على مر التاريخ، وتجدد جماعة التطرف المعاصرة مافعله أسلافهم من التتار.

و قال الدكتور ماهر فرغلي، الباحث بشئون الحركات الإسلامية، إن العداء الواضح بين الجماعات التكفيرية والثقافة والتماثيل يعود لما يعتقدونه بأنها أصنام محرمة والصور أيضاً محرمة وهدمها واجب وفقا لفتاوى ابن تيمية ومحمد عبد الوهاب.

وأوضح "فرغلي" في تصريح لصحيفة "صدى البلد" أن هذه الجماعات تعادي جميع الثقافات المعاصرة والعلم والأدباء لعدم اعترافهم بأي ثقافة سوى كتب ابن تيمية ومحمد عبد الوهاب ومادون ذلك فهو محرم، فالثقافة المطبقة لديهم "ثقافة السلف".

وتابع: مشكلة الجماعات في منهجية التفكير الوهابي الذي انتهجه ليعادي هذه الثقافات ويعتبرها "منكر" يجب دفنه.

وكانت عناصر الإرهاب استهدفت المكتبات والمخطوطات الثقافية على مر التاريخ، وتجدد جماعة التطرف المعاصرة مافعله أسلافهم من التتار وغيرهم، حيث ارتكب تنظيم داعش الإرهابي مذبحة بحق الثقافة والآثار بمدينة الموصل العراقية، وحطموا كثير من التماثيل وحرقوا الكتب.


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •