2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3754
  • القسم : سياسة

الحشد الشعبي يسلّم تكريت للشرطة المحلية

أعلن الحشد الشعبي السبت عن تسليم مدينة تكريت إلى الشرطة المحلية والأجهزة الأمنية.

بغداد/المسلة: أعلن الحشد الشعبي، السبت، عن تسليم مدينة تكريت إلى الشرطة المحلية والأجهزة الأمنية، داعياً وزير الداخلية محمد الغبان وقائد عمليات صلاح الدين عبد الوهاب الساعدي إلى الإشراف على علمية مسك الأرض في المدينة بشكل مباشر، فيما وصف حملات "التشويه" التي تقاد ضده بأنها "سهام" تهدف للنيل من "الانتصار".

وقال المتحدث باسم الحشد النائب احمد الأسدي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمجلس النواب في تصريحات تابعتها "المسلة"، إن "تطهر تكريت كلفنا دماء غالية، لكننا فوجئنا خلال اليومين الماضيين بوجود حملة من التشويش والتشويه أطلقها بعض الذين لم يبالوا بأمر مدنهم، وبدل الحديث عن المجازر التي ارتكبها الدواعش، أطلقوا سهامهم تجاه أبناء الحشد الشعبي بهدف النيل من الانتصار".

وأضاف الأسدي، أن "تكريت خضعت لسيطرة عدومجرم لأكثر من عشرة أشهر، ومرت بمعارك طاحنة، ومن أن تخلف تلك المعارك دماراً في المدينة، لكننا عملنا على تقليل الخسائر من ناحية البنى التحتية وأرواح المقاتلين"، لافتاً إلى أن "الاتهامات التي وجهت للحشد الشعبي بشأن تنفيذه عمليات حرق ونهب وسلب في تكريت أصبح منهجها معروفاً لدى أبناء الشعب العراقي".

وتابع الأسدي، أن "تكريت سلمت منذ يوم أمس إلى الأجهزة الأمنية والشرطة المحلية"، مطالبا في ذات الوقت وزير الداخلية وقائد عمليات صلاح الدين بالإشراف إلى "مسك الأرض ومداخل ومخارج تكريت بشكل مباشر".

وكان مجلس عشائر ووجهاء تكريت طالب، السبت، بسحب الحشد الشعبي من المدينة "فوراً" وتسليمها للشرطة الاتحادية والمحلية ومحاسبة الأطراف المسؤولة عن تدمير المدينة، مهدداً باللجوء إلى المجتمع الدولي لتوفير الحماية الدولية للمدينة في حال عدم الاستجابة لمطالبه.

وذكر مصدر مطلع في مجلس محافظة صلاح الدين، أمس الجمعة 3 نيسان 2015، بأن اشتباكات مسلحة اندلعت بين عناصر في الحشد الشعبي من جهة وحمايات محافظ صلاح الدين ورئيس مجلس المحافظة من جهة أخرى، فيما أكد متحدث باسم الحشد الشعبي أن الذين اشتبكوا مع الحمايات "مندسون" ستتم محاسبتهم.

وعقد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اجتماعاً طارئاً مع القيادات الأمنية، ودعا إلى الالتزام بحماية ممتلكات الدولة والمواطنين واعتقال العصابات التي تحاول الإساءة للانتصارات، فيما شدد على أهمية إعادة الحياة للوزارات والدوائر الخدمية تمهيدا لعودة الأهالي.


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •