2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 802
  • القسم : سياسة

معصوم: فجعنا بنبأ رحيل عميد أسرة بحر العلوم

كان فيه من أبرز معارضي الآنظمة الدكتاتورية والساعين الى الاطاحة بنظام الاستبداد وقد عانى ما عانى على أيدي الظالمين اذ حكم عليه بالاعدام غيابيآ عام 1969 واضطر الى العيش سنوات طويلة في المنافي بعيدآ عن مدينته الأثيرة النجف ووطنه العزيز العراق.

بغداد/ المسلة: عزى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الثلاثاء، بوفاة العلامة محمد بحر العلوم، مؤكدا أنه برحيل "عميد أسرة بحر العلوم" فقد العراق عالماً وكاتباً تميز بالروح الوطنية العالية ومنهج الاعتدال والتسامح، مشيرا الى أنه كان موضع احترام سائر القوى السياسية والأوساط الدينية والاجتماعية.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان، إن "رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بعث، اليوم، برقية تعزية الى الدكتور إبراهيم بحر العلوم بوفاة المغفور له والده الشخصية الدينية والوطنية والسياسية العلامة الجليل السيد محمد بحر العلوم".

وأضاف الرئيس معصوم وفق البيان، "فجعنا بنبأ رحيل الشخصية الدينية والوطنية والسياسية المرموقة العلامة الجليل السيد محمد بحر العلوم"، مبينا "لقد عرفنا الفقيد الكبير انساناً زهرت سيرة حياته المريرة بالآمثلة المضيئة سواء في ميدان العلم والفكر والثقافة او في ميدان الكفاح السياسي".

وأوضح أن الفقيد "كان فيه من أبرز معارضي الآنظمة الدكتاتورية والساعين الى الاطاحة بنظام الاستبداد وقد عانى ما عانى على أيدي الظالمين اذ حكم عليه بالاعدام غيابيآ عام 1969 واضطر الى العيش سنوات طويلة في المنافي بعيدآ عن مدينته الأثيرة النجف ووطنه العزيز العراق"، مضيفا أن "الفقيد الدكتور بحر العلوم تميز بالروح الوطنية العالية ومنهج الاعتدال والتسامح وكان موضع احترام سائر القوى السياسية والأوساط الدينية والاجتماعية".

وتابع أنه "برحيل عميد أسرة بحر العلوم العريقة التي أسهمت في إرساء أسس الدولة العراقية منذ عام 1921 فقدنا وفقد العراق عالماً وكاتباً أبدع ما يزيد على خمسين مؤلفاً في الفقه والتاريخ والسياسة"، معزيا "أنفسنا وعائلة الفقيد الكريمة بهذا المصاب الجلل وندعو من الباري عز وجل أن يسكنه فسيح جناته".

وتوفي العلامة السيد بحر العلوم، في وقت سابق اليوم الثلاثاء (7 نيسان 2015)، في محافظة النجف بعد صراع مع المرض.


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •