2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1269
  • القسم : اقتصاد

داعش يحتكر الحبوب لسد أزمة الغذاء

أرجع خبراء اقتصاد عراقيون لجوء داعش لاهتمامه بالقطاع الزراعي لمواجهة انخفاض أسعار النفط، وارتفاع خطورة عمليات النقل والتهريب، بعد زيادة استهداف الضربات الجوية لشاحنات النفط المهربة من الحقول التي يسيطر عليها.

بغداد/المسلة: لجأ تنظيم داعش في العراق، إلى احتكار محصولي القمح والشعير لمواجهة أزمتي نقص الغذاء والإيرادات في المناطق التي يسيطر عليها، جراء تصاعد المعارك المسلحة والضربات الجوية للتحالف الدولي الذي تقوده أميركا.

وأكد مسوّقون زراعيون وفلاحون في محافظة نينوى العراقية في تصريحات صحفية لـ"العربي الجديد"وتابعته "المسلة"، ان "تنظيم داعش حظر بيع محصولي القمح والشعير لهذا العام إلا عن طريقه، وأجبر الفلاحين على البيع بمبلغ 150 ألف دينار لطن الشعير و200 ألف دينار لطن القمح، وهو أقل من أسعار السوق المحلية في المدن العراقية الاخرى".

وحسب محللين،" لجأ داعش إلى السيطرة على المحاصيل الزراعية لسد الفجوة الغذائية بالمناطق التي يسطر عليها، في ظل تصاعد العمليات العسكرية ضده، بالإضافة إلى تعويض خسائر عائداته من تعطل الصادرات النفطية".

وأكد أحد فلاحي محافظة نينوى، عبد الرحمن سعدي، أن "التنظيم أبلغ الفلاحين الذين يمتلكون مساحات زراعية كبيرة بضرورة تسليم كامل المنتج إلى مخازن الحبوب في مناطق عدة حددها التنظيم مسبقا، ويقوم خلالها عناصر من داعش بتسليم المال للفلاحين والمسوّقين بشكل مباشر".

وأضاف سعدي، أن "داعش قام بفرض تسعيرة محددة لشراء الحنطة والشعير، حيث خصص مبلغ 150 ألف دينار للشعير و200 ألف دينار للقمح؛ وهو أقل من سعر السوق المحلي العام بالعراق والبالغ 200 ألف للشعير و300 ألف للحنطة".

وقام التنظيم بتوزيع القمح مجاناً لمدة أسبوع، ثم نقل عشرات الآلاف من الأطنان إلى سورية، حيث يسيطر على معامل الدقيق هناك لتخفيف حدة الأزمة عند سكان المدن السورية.

ويخصص التنظيم نحو 70% من عائداته للإنفاق على عملياته العسكرية، في حين ينفق النسبة المتبقية على توفير السلع والخدمات ورواتب للأيتام بهدف الترويج لنفسه، حسب محللين.

وبحسب "العربي الجديد" وتابعته "المسلة"، قال نائب رئيس مجلس عشائر الموصل حسن الحردان، إن "التنظيم في سورية والعراق بات يركز على القطاع الزراعي أكثر من أي وقت مضى، بفعل صعوبة نقل المواد الغذائية وتضييق الحصار على المناطق التي يسيطر عليها".

وأوضح أن "التنظيم بدأ بمنح الفلاحين مرتبات في بعض المدن، لقاء زراعتهم الأراضي التي تقع على ضفاف الأنهار وفتح منافذ تسويق عامة، حسب إعلان أصدره مؤخراً".

من جانبه قال أحد موظفي مركز استلام الحبوب في نينوى، إن مركزنا تسلم نحو 400 ألف طن من القمح والشعير قام التنظيم بنقل ثلثها تقريباً إلى سورية، والباقي إلى مدن أخرى يسيطر عليها ولا تنتج القمح، مبينا أن إنتاج العام الحالي أكبر من الأعوام السابقة".

وأرجع خبراء اقتصاد عراقيون لجوء داعش لاهتمامه بالقطاع الزراعي لمواجهة انخفاض أسعار النفط، وارتفاع خطورة عمليات النقل والتهريب، بعد زيادة استهداف الضربات الجوية لشاحنات النفط المهربة من الحقول التي يسيطر عليها.

ومن جانبه قال الخبير الاقتصادي محمد جواد إن سياسية داعش الاقتصادية تكاد تكون أفضل من نظيرتها العراقية النظامية، حيث يفرض عقوبة على كل فلاح لا ينتج وفقاً للغلة الزراعية المقدرة للفدان الواحد، ويقوم بسحب الأرض منه لموسم واحد عقوبة له.

وفي المقابل، قال نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان، إن داعش دمر القطاع الزراعي في العراق بشكل عام ونينوى بشكل خاص، وأدت سياساته الرعناء إلى خروج نحو مليون هكتار من الأراضي التي خصصت لإنتاج الحنطة والشعير".

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •