2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2406
  • القسم : أمن

مندسون يحاولون اقتحام مصارف اهلية في كربلاء

حذرت "المسلة" في تقرير لها، الخميس الماضي، من مندسين يحاولون تحريف التظاهرات عن هدفها، يرتبطون بسياسيين يقيمون خارج العراق ودجالين يدعون انهم رجال دين من امثال الصرخي المدعوم من قطر.

بغداد/ المسلة: قال مراسل "المسلة"، مساء الجمعة، إن مجموعة من المندسين في التظاهرات السلمية التي انطلقت في المحافظة للمطالبة بالكشف عن الفساد وتوفير الخدمات، حاولوا اقتحام مجموعة مصارف اهلية في كربلاء.

وأضاف المراسل، إن قوات مكافحة الشغب تمكنوا من منع المندسين الدخول الى المصرف الزراعي فرع كربلاء التابع لمجموعة مصارف اهلية، ما اسفر عن اصابة 4 من القوات بجروح بليغة.

واكد مراسل "المسلة"، في وقت سابق بمحافظة كربلاء، عن قيام مندسين مع المتظاهرين بمحاولة الاعتداء على الممتلكات العامة والمباني العامة من اجل حرف مسار المظاهرة، فيما بين ان قوات مكافحة الشغب تمكنت من السيطرة على الوضع وتفريقهم.

وشهدت كربلاء الجمعة، تظاهرات بمشاركة الآلاف من المواطنين والناشطين المدنيين وسط اجراءات امنية مشددة، حيث تركزت مطالب المتظاهرين على محاسبة اسامة النجيفي وشقيقه اثيل النجيفي وكذلك نددت اللافتات بـاياد علاوي ورافع العيساوي والمحاصصة.

وكانت "المسلة" قد حذرت في تقرير لها، الخميس الماضي، من مندسين يحاولون تحريف التظاهرات عن هدفها، يرتبطون بسياسيين يقيمون خارج العراق ودجالين يدعون انهم رجال دين من امثال الصرخي المدعوم من قطر.

وتأتي هذه التطورات في ظل تحركات مريبة تهدف الى إجهاض الحراك الشعبي وتجييره لصالح جهة معينة، وتحميل جهات "إسلامية" فحسب، مسؤولية الفساد ونقص الخدمات، على رغم ان كل الجهات السياسية تشترك في الحكومة من علمانيين واسلاميين، وعرب واكراد وقوميات واقليات مختلفة.

وتشهد المحافظات العراقية، تنظيم تظاهرات حاشدة يشارك فيها العشرات من الناشطين والمواطنين تنديداً بسوء الخدمات والفساد ونقص الطاقة الكهربائية، متهمة الوزارات المختلفة التي يديرها وزراء من مختلف الجهات السياسية والطائفية، بالفساد والتقصير.


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •