2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2603
  • القسم : نوافذ

sputnik الروسية: إرهابيون تدعمهم السعودية فجّروا الطائرة بشرم الشيخ

بغداد/المسلة: تساءلت صحيفة "سبوتنيك" الروسية، فيما اذا تفجير الطائرة الروسية التي كانت متجهة من شرم الشيخ الى موسكو، قد تم على أيدي إرهابيين تدعم السعودية.

وقال التقرير الذي كتبه نزار بوش، وتنشره "المسلة" بتصرف، إن السعودية أعلنت وعلى لسان وزير خارجيتها عادل الجبير وأكثر من مرة وآخرها في فيينا خلال اجتماع حول سورية ضم وزراء 17 دولة، أنها ستبقى تدعم المعارضة المسلحة حتى إسقاط بشار الأسد، وهذا ما رفضته وترفضه روسيا بالمطلق.
وعنى عادل الجبير بالمعارضة المسلحة كل التنظيمات الإرهابية مثل داعش، وجبهة النصرة، وجيش الفتح، وجيش الإسلام، التي تقاتل ضد الجيش السوري، وهذه التنظيمات المسلحة الإرهابية التي تدعمها السعودية، بنفس الوقت تحاربها روسيا وتوجه لها ضربات بواسطة طائراتها الحربية التي تنظلق من القاعدة الجوية "حميميم" في مدينة جبلة، أي أن روسيا تحارب التنظيمات المدعومة علنا من قبل المملكة السعودية على أرض المعركة في سوريا.

وكانت المملكة السعودية قد شجبت الضربات الروسية الجوية للتنظيمات الإرهابية في سوريا واعتبرتها عدوانا، لأنها تعتبرها معارضة مسلحة تعمل على إسقاط النظام السوري وهو الهدف الرئيس للمملكة، في حين أن هذه التنظيمات مدرجة على قائمة الإرهاب الدولي بقرار من مجلس الأمن.
السعودية تدعم التنظيمات الإرهابية، ولكن بالمقابل روسيا تحاربها، انها هناك حرب شبه معلنة بين السعودية وروسيا.

ومن المعروف أن السعودية تستطيع تجنيد عناصر من خلال الفكر الوهابي والمال النفطي من كل الدول الإسلامية في حروب لا تخوضها بنفسها، و مصر ليست استثناء حيث يوجد فيها أيضا فرع تنظيم داعش في "ولاية سيناء" كما يسميها الإرهابيون، وهؤلاء يمكن استخدامهم بحفنة دولارات بالإضافة إلى الفكر الإرهابي الذي يحملونه، وهم لا شك يريدون الثأر من روسيا بأي طريقة كانت، كما تريد أيضا السعودية، التي عولت كثيرا على الإرهابيين في سوريا بالانتصار على الجيش السوري، لكن التدخل الروسي بالطيران الحربي غير رجحان كفة المعركة لصالح الجيش السوري.

السعودية عمليا تحارب روسيا بدعمها للتنظيمات الإرهابية التي تطلق عليها معارضة مسلحة، ولكن لم تعد تستطيع فعل شيء أمام الطيران الحربي الروسي الذي جعل الدعم السعودي بالمال والسلاح للمسلحين هباء منثورا.

ولا بد للسعودية أن تثأر من روسيا، فكانت عملية تفجير الطائرة الروسية فوق شرم الشيخ وراح ضحيتها 224 مواطنا روسيا. ولا بد من التذكير بتصريحات الدبلوماسيين الروس على أعلى المستويات والتي هي نقيض للتصريحات السعودية بالمطلق. فردا على كل من يتحدث عن تغير الموقف الروسي إزاء الرئيس بشار الأسد أكد دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي أن موقف روسيا إزاء مصير الأسد لا يزال ثابتا، مشيرا إلى أنه " لا يحق لأحد أن يملي على الرئيس السوري أن يستقيل أو لا، فمستقبل كل من الأسد والقيادة السورية لا يقرره إلا الشعب السوري".

و صرح الرئيس بوتين بأنه سيجد المجرمين الذين فجروا الطائرة الروسية والقضاء عليهم أينما كانوا على الكرة الأرضية. كل هذه التصريحات من أعلى سلطة في موسكو ما هي إلا رسالة للذين يدعمون الإرهابيين في سوريا وعلى رأسهم المملكة السعودية.

 


شارك الخبر

  • 16  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •