2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1800
  • القسم : سياسة

العبادي: أبناء "السنّة" انضمّوا للحشد الشعبي

بغداد/المسلة: حذر رئيس الوزراء حيدر العبادي، الأحد، من أن الكلمة "الباطلة" أشد من السلاح الفتاك، معتبرا أن "الكلام السام" يثير النعرات الطائفية ويسبب القتل على الأرض، فيما لفت الى أن السلاح الاثني بات يستخدم في الصراع بين الدول.

واكد العبادي على ان "أبناء أهل السنة في الأنبار انخرطوا في الحشد الشعبي وقاتلو مع القوات الأمنية ليطهروا المدينة من دنس الدواعش".

وقال العبادي في كلمة له في مؤتمر اتحاد البرلمانات الإسلامية المنعقد في بغداد، إن "الكلمة الباطلة في حالات تكون أشد من السلاح الفتاك"، لافتا الى أن هناك من الكلام السام الذي يبث هنا لإثارة النعرات الطائفية والقومية بين أبناء الأمة ويسبب القتل على الأرض".

وأضاف العبادي، أن "هذه التحديات الخطيرة علينا التغلب عليها، إذ عانينا في العراق من إرهاب داعش وتغذيته في سوريا الجارة للعراق"، مشيراً الى أن "هذا السياق الإرهابي المتخلف مكن من عبور الحدود، وهو تنظيم يدعي ظلماً وبهتاناً أنه يدافع عن أهل السنة، بينما يقتل بناء السنة ويخرجهم من مدنهم".

وتابع العبادي انه "في العراق لا نميز بين مواطنينا على أساس الدين ولا على أساس المذهب ولا على الأساس الاثني ولا على أساس القومية"، مؤكدا أن "أبناء أهل السنة في الانبار انخرطوا في الحشد الشعبي وقاتلو مع القوات الأمنية ليطهروا المدينة من دنس الدواعش".

واوضح أن "الخلافات بين الدول تستخدم بها كل الأسلحة المحرمة، والسلاح الطائفي والاثني يستخدم في الصراع بين الدول".


شارك الخبر

  • 11  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •