2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 907
  • القسم : سياسة

حمودي: التقارب العراقي السوري يعجل بنهاية داعش

بغداد/ المسلة: عد عضو هيئة رئاسة مجلس النواب، همام حمودي، الأحد، أن تعزيز التقارب العراقي السوري "يعجل بنهاية داعش"، مبيناً أن "إعلان بغداد" سيتضمن معالجات تسهم في نبذ "التطرف والتعصب" وتعزز المواجهة المشتركة ضد جبهة الإرهاب.

جاء ذلك خلال لقاء عضو هيئة رئاسة البرلمان، رئيس مجلس النواب السوري، محمد جهاد اللحام، والوفد المرافق له، على هامش انعقاد مؤتمر البرلمانات العربية والإسلامية في بغداد، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي.

وقال حمودي، إن "إعلان بغداد سيتضمن معالجات تسهم في نبذ التطرف والتعصب وتعزز المواجهة المشتركة ضد جبهة الإرهاب في منطقتنا العربية والإسلامية"، مبيناً أهمية "التوجه لتحقيق الأهداف والمضي نحو البناء ودولة المواطنة والرفاهية لشعوبنا الكريمة".

وأضاف النائب الأول لرئيس البرلمان، أن "التقارب السوري العراقي في مجمل الأمور يعجل بنهاية داعش ودحره في كلا البلدين"، مؤكداً على ضرورة أن "تعي دول المنطقة حجم المؤامرات التي تستهدف وحدة البلاد والشعوب وتشويه الإسلام وإثارة الفوضى والخراب فيها".

من جانبه أبدى الوفد السوري، خلال اللقاء، "تضامنه الكامل مع مسيرة العراق في تحرير كامل أراضيه من دنس داعش، وأن يخرج مؤتمر بغداد بمعالجات حاسمة تحد من وجود الإرهاب"، مشدداً على ضرورة "توقف الدعم الخارجي للتنظيم سواء في التجنيد أم المال أم السلاح".


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •