2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1519
  • القسم : اقتصاد

إيران توافق على تجميد إنتاجها النفطي

بغداد/ المسلة: أعلن وزير النفط الإيراني بيجين زنكنة، الخميس، موافقة بلاده على تجميد إنتاجها النفطي عند معدلات شهر كانون الثاني الماضي، بعد الاجتماع الرباعي الذي استضافته طهران، الأربعاء، والذي ضم وزراء نفط فنزويلا والعراق وقطر، وفيما أكد أن هذه هي الخطوة الأولى وهناك خطوات أخرى مماثلة لتحسين الأوضاع الحالية في السوق، سجلت بورصة النفط العالمية ارتفاعاً بمؤشر خام برينت ليصل إلى 35 دولاراً.

يذكر أن السعودية وروسيا، أعلنا، أول أمس الثلاثاء، (الـ16 من شباط 2016 الحالي)، اتفاقهما على تجميد إنتاجهما النفطي عند حدود معدلات كانون الثاني 2016، وبينا أن الاتفاق حظي بموافقة فنزويلا وقطر، وفيما اشترطت موسكو موافقة المنتجين الآخرين عليه، شكك خبراء بإمكانية التزام دول "لم تطرأ أي زيادة على إنتاجها مؤخراً"، كالعراق وإيران، به حتى إن وافقت عليه.

وقال وزير النفط الإيراني بيجين زنكنة خلال مؤتمر صحافي، إن "الاجتماع الرباعي الذي استضافته طهران، أمس الأربعاء، والذي ضم وزراء نفط فنزويلا والعراق وقطر حول سبل دعم أسعار النفط، قد انتهى باتفاق البلدان المنتجة للنفط من أعضاء أوبك وخارج الأوبك على الإبقاء على معدلات سقوف إنتاجهم الحالية، للمساعدة بتحقيق الاستقرار في السوق ودعم أسعار النفط".

وأضاف زنكنة، أن "إيران قامت بتقديم دعمها لحل هذه المشكلة"، مؤكدا أن "هذه هي الخطوة الأولى وان هناك خطوات أخرى مماثلة لتحسين الأوضاع الحالية في السوق بالتعاون بين أعضاء الأوبك والدول المنتجة خارج منظمة أوبك".

وتابع وزير النفط الإيراني، أن "الاجتماع تضمن أيضا، الاتفاق على ضرورة إيجاد آلية لمراقبة أوضاع السوق وتقلباته".

من جانبه قال موقع (The week) الاخباري في خبر، إن "مؤشر خام برينت سجل ارتفاعا، اليوم، ليصل إلى 35 دولارا، بعد أن كان بحدود 32 دولارا يوم الثلاثاء الماضي".

وعزا الموقع الإخباري، الارتفاع إلى "موافقة إيران المفاجئة على مقترح تجميد معدلات إنتاج عند معدلات شهر كانون الثاني، وهو ما دعت إليه السعودية وروسيا في محاولة لتعزيز أسعار النفط".

وكانت إيران أعلنت، أمس الأربعاء (17 شباط 2016)، رفضها مقترح تجميد إنتاجها النفطي، وفي حين حملت السعودية وكبار المنتجين الآخرين، مسؤولية تراجع الأسعار، عدت أن بإمكان أعضاء الاتفاق الرباعي تحقيق استقرار في السوق إذا ما اتفقت على تقليص إنتاجها بحدود مليوني برميل يومياً.


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •