2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 29832
  • القسم : ملفات خاصة

لماذا هتف طلاب جامعة المثنى بوجه الشهرستاني: "إرجع"؟ (فيديو)

بغداد/المسلة: حضور وزير التعليم العالي، حسين الشهرستاني، ‏الخميس‏، 25‏ شباط‏، 2016 إلى جامعة المثنى لافتتاح عدد من الكليات فيها، لم يسر وفق ما خطط له بعد ان تحولت زيارة الوزير إلى تظاهرة طلابية مُنع على اثرها من دخول الجامعة احتجاجًا على تردي الواقع العلمي وعدم صرف المنح المالية للطلبة.

والشهرستاني بات وزيرا "جدليا" بسبب إخفاقات تنسب له في مهام مناصب الوزارات التي أدار شؤونها منذ 2003، وتعيين مقربين له، وسوء التخطيط الذي صاحب أداءه طيلة الفترة الماضية.

وقالت مصادر إن مجموعة من طلبة جامعة المثنى منعوا،  وزير التعليم العالي والبحث العلمي من الدخول إلى مبنى الجامعة، ورددوا شعارات وهتافات ضد الوزير.

ويقول باسم الجياشي، استاذ جامعي باللهجة الدارجة: "تعال طب للأقسام شوفها انا ذاك اليوم بالأقسام الله ما يكعد بيها كافي عيب الى متى الناس وعت الناس كامت تفكر".

ويضيف طالب باللهجة الدارجة: "ما يوفر لنا اي شيء من مطالبنا احنا الورق مالت الامتحانات يأخذون فلوسه منا يعني هاي جامعة حتى الله من فوك ما يرضى احنا طلاب منين نجيب يأخذ فلوس من عدنا منحه لحد الان ماكو ".

وزارة التعليم من جهتها بيّنت أن اسباب تأخر صرف المنحة المالية تتحملها وزارة المالية، مشيرة الى ان اسباب نقص المباني والمستلزمات الدراسية مرتبط بالأزمة المالية التي اثرت على الجميع.

ويقول حيدر العبودي، الناطق باسم وزارة التعليم العالي: "ان المنحة المالية حقيقة هي ترتبط يعني موضوع صرفها بوزارة المالية كون هي الوحيدة المخولة او الجهة التنفيذية المخولة عن التخصيصات والارقام التي ترد في قانون الموازنة الى سيولة ".

وكانت جامعة المثنى التي أُسست في العام 2007 قد شهدت توسعة بعدد كلياتها واقسامها حيث وصلت الى ست عشرة كلية علمية وانسانية الا ان الازمة المالية التي تشهدها البلاد قد اثرت على اضافة كليات جديدة فيها.

 


شارك الخبر

  • 21  
  • 4  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   7
  • (1) - علي
    2/26/2016 3:15:32 PM

    يعني وصلت بيهم الصلافه اقصد المسؤلين العراقيين . ان ايسون جولات تفقديه على شنو رايح للجامعه على صخام وجهك . حظنا المعثر جابك علينا . علم فهم غيره شرف رجوله . اشو كل هاي ماعدكم . عوفوا العراق و انهزموا بالمليارات الي نهبتوها قبل ما تعض اصابيع ايدك و رجلك . ترا الشعب ميظل يطلع تظاهرات الصبر اله حد . والله لو ناكل من لحمكم ميبرد قلوبنا .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - كلكامش
    2/26/2016 8:27:31 PM

    معظم الجامعات العراقية تدرس طلابها بدون كتب منهجية ويكون الاعتماد على المحاضرة التي يلقيها الاستاذ ويدونها الطلاب وبالتالي فان حجم ونوعية المعلومات تعتمد على كفاءة الاستاذ وتقديره الشخصي وكذلك طبيعة الاسئلة في الامتحان يحددها هو لا الكتاب المنهجي. على وزارة التعليم الاهتمام بتطوير المناهج الدراسية وتوفير كتب منهجية ومختبرات واجراء بحوث علمية بدلا من منحة الطلبة التي وضعت لاغراض انتخابية مع تعاطفي للطلبة من العوائل القليلة الدخل، لكن التعليم في الجامعات الحكومية مجاني وكل مقعد دراسي يكلف الحكومة والشعب العراقي الملايين سنويا عن اجور الدراسة منشآت تعليمية ورواتب موظفين واساتذة.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •