2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 15138
  • القسم : بروجكتر

ناشطو "المدني" يتحالفون مع ناشري المظاهر المسلحة ﻟ "إشغال" الدولة عن حربها على الإرهاب

بغداد/المسلة: بدأت قوات الأمن العراقية وفصائل الحشد الشعبي، منذ الثلاثاء الماضي، عملية طرد عناصر تنظيم داعش الإرهابي، من مناطق صحراوية شمال غربي بغداد، وقطع طرق إمداداتهم بين محافظة الأنبار، ومدينة الموصل الشمالية.

لكنّ أوضاعاً داخلية، بدت متعارضة مع هذا النسق الصاعد نحو تحرير كامل أراضي العراق من التحرير، فلازالت تظاهرات الجمع غير المرخّصة، تسعى الى التصعيد السياسي وتأجيج الشارع، والتجمع قرب المنطقة الخضراء، في إشغال واضح لجهود القوات الأمنية، وتشتيت الانتباه عن الحرب المصيرية ضد الإرهاب، وفي الطرف المقابل هناك قوى سياسية تسعى الى تشويه صورة الحشد الشعبي، والإشاعة بين أهالي الفلوجة والموصل بان أفراد الحشد الشعبي سوف "يقتلون ويحرقون" في تناقض صارخ مع الحقائق.

ما يشير إلى هذا "الإشغال السلبي" للدولة العراقية، عن المهمة الرئيسة الأولى وهي طرد داعش، تجمّع بمظاهر مسلحة بدأ عند مركز شرطة الصالحيه في التقاطع المقابل الى بوابة الأمانة العامة لمجلس الوزراء، استصحب فيه المشاركون حماياتهم المسلحة على الرغم من عدم وجود موافقة للتظاهر في هذه المنطقة في لحظة الشروع بالتجمع.

ثم ما لبث هؤلاء ان قاموا بتصعيد الموقف وجلب أعداد أخرى من المسلحين من مناطق متعددة في بغداد.

وهذا ما يطرح السؤال عن معنى انْ يتظاهر عراقيون بالسلاح حتى قبل الحصول على ترخيص، ويهددون القوات الأمنية، كونه انهاكا للوضع الأمني والسياسي، ولصالح الإرهاب.

وفي الوقت الذي تجمع فيه هؤلاء بمظاهرهم المسلحة، نفت قيادة عمليات بغداد، الجمعة، وجود أية موافقة رسمية للتظاهر في تقاطع الأمانة العامة لمجلس الوزراء، وسط بغداد، فيما حمّلت نواب ومسؤولي التيار الصدري مسؤولية أي خرق أمني أو إضرار في الممتلكات العامة والخاصة.

ويتساءل مواطن عراقي بانه في اللحظة التي تتحول فيها الجهود إلى الموصل وهي أكبر مدينة خاضعة لسيطرة تنظيم داعش، تظهر المعرقلات الداخلية في أبرز صورها، ما يعتبر عرقلة لعملية (أمن الجزيرة) في غرب مدينتي تكريت وسامراء بشمال البلاد.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا، في (29 من شباط 2016)، إلى تظاهرة "حاشدة" على أبواب المنطقة الخضراء في بغداد، وأمام مجالس المحافظات، الجمعة، وخول لجنة تضم خمسة أشخاص لتحديد وقت التظاهرة، فيما أكد ضرورة أن تتسم التظاهرة بـ"السلمية والغضب".

وعلى ما يبدو فان أطرافا سياسية أخذت على عاتقها، اتباع سياسة "إلهاء" الدولة العراقية عن المهمة الأولى في تحرير الأرض، ومجازفة بإحداث فوضى امنية ، وهو ما يشير له الكاتب والإعلامي حيدر زوير بالقول ان "المرحلة خطرة جدا، وأي خطأ سيأخذنا إلى مصائب فوق مصائبنا".

وفي تناغم مع نشر الظواهر المسلحة في بغداد، يسعى أعضاء اتحاد القوى العراقية وحكومة نينوى على تشويه صورة الحشد الشعبي وإظهاره بأنه "قوة بطش وتدمير"، بحسب رئيس كتلة الإصلاح النيابية هلال السهلاني، الجمعة ، منتقدا الدور المشبوه الذي تضطلع به هذه القوى.

هذه القوى تسعى الى "تضليل" أبناء نينوى، بعدما حتمت عليها تبعيتها إلى القوى الإقليمية رفض مشاركة الحشد بتحرير الموصل.

ومن المصادفات المثيرة، انّ الجماعات التي تسمي نفسها تيارا مدنيا تصطف إلى جانب محتجين بمظاهر مسلحة، إذ عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالتدوينات التي تؤيد تظاهرات التيار الصدري المسلحة في بغداد، الجمعة.

وعلى رغم العراقيل، فان العمليات مستمرة والتي سيكون لها دور كبير بقطع جميع إمدادات المجاميع الإرهابية في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة تلك المجاميع الإرهابية، ما يجعل من تلك العراقيل الداخلية محاولة يائسة لخلط الأوراق وتلميع صورة تلك القوى التي لم تبد أي مشاركة ملحوظة في جهود الحرب ضد الإرهاب لمنع الإرهابيين من الانتقال من منطقتي الفلوجة والثرثار في الغرب باتجاه تكريت والموصل في الشمال بمشاركة الجيش العراقي والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية و قوات مكافحة الإرهاب.

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قد أكد الخميس، أنّ قوات الحشد الشعبي ستصل إلى أي نقطة في داخل العراق وخارجه، اذا تطٌلب الوضع ذلك.

وقال المهندس في مؤتمر صحافي عقده بمحافظة صلاح الدين إنه "لا يحق لأي أحد أن يمنعنا من المشاركة في تحرير مدينة الموصل، ولا يمكن السكوت على وجود قاعدة لداعش والبعث هناك"، مؤكدا "أننا سنصل الى أي نقطة في داخل العراق وخارجه اذا طٌلب منا ذلك".

وأضاف المهندس، أن "الحشد الشعبي مستعد لتحرير مدينة الفلوجة في أي لحظة"، مشيرا إلى أن "الحشد كان مستعدا لتحرير الفلوجة قبل تحرير بيجي الا ان العبادي فوضنا بالذهب الى بيجي".

أمام هذه العزيمة من قبل قادة الحشد الشعبي ومقاتليه في الاستمرار بالمهمة المقدسة في تحرير الأرض، ينبري الاعلام العربي في تضخيم حجم قوى سياسية عراقية، وإرسال رسائل الثناء لها، في أسلوب ماكر لأحداث الانقسام السياسي لاسيما  في الجسد الشيعي، غير ان الكاتب علي مارد، لا يبدو يائسا من هذه المناورات فيقول ان القوات المسلحة والحشد الشعبي على استعداد لأي إشارة من القائد العام للقوات المسلحة لإخماد اي فتنة جديدة يقوم بها الخارجون على القانون.

فيما يؤكد الكاتب عبد الأمير علوان في صفحته التفاعلية في "فيسبوك" على ان الحشد الشعبي على استعداد دائم لأي محاولة لبث الفوضى أو محاولة تسلل الدواعش إلى بغداد.

 


شارك الخبر

  • 29  
  • 55  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 23  
    •   17
  • (1) - الصقر
    3/4/2016 2:17:30 PM

    لا تعتب على من يتصيد بالماء العكر و لكن العتب كله على من يمنح الفرصة للمتصيدين بان يستغلوا الاوضاع لصالحهم بسبب الاعمال الصبيانية لمن لا يملكون لا الخبرة و الدراية بالاوضاع المحيطة بالعراق و بالمنطقة



    عادل حبيب
    3/4/2016 2:52:05 PM

    والله كلشي يعرفون ويحرفون هؤلاء الخبثاء اولهم عمار ومقتداه العار

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   23
  • (2) - محمد
    3/4/2016 6:10:08 PM

    منذ 2003 و لحد الان اتسم درو مقتدى ب تفتيت عزم الدولة العراقية على ان تكون صاحبة مبادرة. اولا اشك ان بيت خالة مقتدى ب الفلوجة لان كل ما ارادة الحكومة العراقية تحريرها انبرى مقتدى ل فت عضد الدولة ب مهاترات المراهقين. و اريد استفهم من اهل الاختصاص هل ان هناك ما يعرف ب متلازمة الاعمال الصبيانية و ما علاقتها بالفرهود و شكرا . اتمنى عليكم قراءة سورة الفاتحة على روح الاديب الشاعر و الاعلامي زهير الدجيلي ( صاحب برنامج افتح يا سمسم) توفى يوم امس.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   6
  • (3) - ابو تراب
    3/4/2016 7:49:29 PM

    الكلام صحيح لكن بامكان العبادي اصدار قرارات عاجله منها قطع رواتب وكلاء الوزارات و الذين بلغ عددهم اكثر من 2250 و كيلا منذ 2003 و الذين يكلفون خزينة البلد اكثر من عشرة مليار شهريا لا تقاعد للوزراء و النواب لان خدمتهم 4 سنوات و التقاعد لمن خدمته اكثر من خمسةوعشرين سنة اعلان حكومة حرب و طوارئ لان البلد في حالة حرب و تشكيل حكومة انتقالية لمدة سنتين تخول صلاحيات كاملة بشرط ان يقدم للشعب كل فلس يصرف بواسطة و سائل الاعلام الاحزب و الساسة كلهم فاشلون لا يتم انقاذ العراق اللا بقرارات شجاعة و مصيرية ما معنى الرئاسات الثلاث و اجتماعهم - الشعب لا يعترف بكل اجماع يمثله الساسة نصيحة للعبادي احترم خواطر الشعب اجتماع الساسة الحرامية معناه دخول الشعب للخضراء و البلد في حالة حرب شكل حكومة حرب و كن شجاعا ستنتهي المظاهرات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   17
  • (4) - الليث الابيض
    3/4/2016 7:53:13 PM

    لا ترجو خيرا من احمق ، ان من يفتح جبهة داخلية والبلد في حالة حرب انام عدو عالمي لهوا اشد الحمقى



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 52  
    •   12
  • (5) - مهند البغدادي
    3/4/2016 8:33:56 PM

    نحن نعرف ان الفساد قد نخر الحكومه العراقية الى النخاع ولكن علينا ان نسئل انفسنا هل تظاهرات اليوم المسلحة سوف تخدم القضية وابنائنا يقاتلون من اجل طرد داعش اعتقد ان تظاهرات اليوم سوف تخدم العدو لان القوات الامنية لها شغل اخر ضد الارهاب نقول لسيد مقتدى ونحن على علم انه قلبه عاى وطنه ان هذا ليس وقتها او يجب ان تكون غير مسلحه لان يوجد كثير من السياسين يحاولون ان يصطادو في الماء العكر ويستغلونها بابشع استغلال وهذا يؤدي الى كارثة داخلية لا يحمد عقباها فنتمنى ان يدرس السيد هذا الموقف وهذا التوقيت الغير صحيح ولماذا تكون تظاهرات مسلحة فقد فقدت هيبة الدوله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 19  
    •   23
  • (6) - محمد سعيد عبد الحسين المهناوي
    3/4/2016 11:01:55 PM

    هنا يجب ان يجيب قادة الحزب الشيوعي ، كيف يعملون مع التيار الديني ؟ وكيف ينتهزون الفرصة للنزول الى الشارع تحت راية التيار الصدري الديني؟ اللعب على الحبال وتفريق جهد الدولة لاضعافها وهي تواجه الارهابيين المجرمين على المعنيين من التيار والمجلس الاعلى عدم اللعب بمشاعر المواطنين الابرياء واستغلال تاريخ عوائلكم المشرف في رؤوس المساكين ابناء الشعب بحجة محاربة الارهاب وغالبية مسؤوليكم ووزراءكم ونوابكم من المرتسين والفاسدين ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   1
  • (7) - ابو قاسم الفتلاوي
    3/5/2016 8:19:42 AM

    قبل كل شيء اود ان اسجل موقفي المعارض لأية مظاهرة سلمية مسلحة . عندما نقول مظاهرة سلمية فهذا يعني انها خالية من السلاح ومن اعمال الشغب . في الموضوع المطروح مغالطة كبيرة جدا ..الموضوع يقول ان المظاهرة الاخيرة والتي سبقتها غير مرخصة !! كيف تكون غير مرخصة ورئيس الوزراء حيدر العبادي يأمر القوات الامنية بحماية المتظاهرين ويقول ( من حق الشعب ان يتظاهر سلميا ) هناك تناقض كبير بين قول المسلة حول عدم الترخيص للمظاهرة وبين قول رئيس الوزراء حول حماية المتظاهرين وحقهم في التظاهر !!ولنكن منصفين في الطرح ونتسسائل من يقوم الان بمعارك طاحنة وحرب ضروس لتحرير جزيرة سامراء ؟ ألم تكن سرايا السلام التابعة للتيار الصدري هي من حررت ومازالت تلاحق عناصر داعش الارهابية في جزيرة سامراء ؟.. على الرغم من الاختلاف مع التيار الصدري او الاتفاق معه فعلينا الانصاف في الطرح .. نقطة مهمة جدا جدا وهي ان هذه التظاهرات تصب في صالح حيدر العبادي شخصيا ولكنه لم يستغلها لاحداث تغيير وزاري جذري !! الكل يتوقع بان التظاهرات ضد العبادي لكن الحقيقة ان تظاهرات الصدريين هي لصالح رئيس الحكومة شخصيا والدليل على ذلك هو قول مقتدى الصدر في الجمعة الماضية بانه يريد تغيير جذري في الحكومة والاطاحة بالفاسدين والمفسدين وان يبقى ( العبادي رئيسا للوزراء ) ماذا تعني عبارة ( يبقى العبادي رئيسا للوزراء)؟؟.. لكن العبادي لم يستغل هذه التظاهرات وهي تصب لصالحه . كان الاجدر به ولديه من الوقت المتسع احداث نغييرات وزارية مهمة وطرد الفاسدين لان الشعب يريد ذلك من خلال تظاهراته والتظاهرات ورقة رابحة للعبادي ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   12
  • (8) - متابع لبيب
    3/5/2016 10:38:06 PM

    اولا على المعلقين جميعا التحلي بأدب الحوار والتعليق الموضوعي (وجادلهم بالتي هي احسن)لا ان نستغل أي فرصه للطعن بمن لا نحب اولا لانتفق معه مع ان موضوع النقاش بعيد جملة وتفصيلا عمن نريد تجريحه وتسقيطه.والا ما دخل فلان أو علان في التظاهرات لنتهجم عليه وتستخدم الألفاظ البذيئة سوى التعبير عن مشاعر الحقد الأسود الدفين اتجاه بعض الرموز الدينية أو الوطنيه اعتقد ان المتطاول بهذه الطريقة الفجه والأسلوب الوضيع لا يعبر إلا عن وضاعة وحقارة صاحبه وشعوره بالنقص والدونية أمام هذه الأسماء الكبيره شاء من شاء وأبى من أبى فلا الغربال بقادر على حجب الشمس الساطعه ولا النكره يصبح علما بتطاوله على القمه الشماء . بعد هذه المقدمه والتي ارجو الا اكون قد جرحت مشاعر مخلص غيور على دينه ووطنه وقيمه ومتبنياته الأخلاقية ولا أبالي بالهمج الرعاع أو المأجورين الصياع أو المتصيدبن بالماء العكر أو ركاب الموجات من مختلف الاتباع. أقول باختصار شديد؛ من يريد الإصلاح الحقيقي والنزاهة والاستقلالية والصراحة مع الشعب فليسحب كتلته السيايه كلها من الحكومه المنتخبه ويتوجه إلى المعارضه البرلمانية التي تتابع وتراقب وتنتقد وتصحح وتصلح الفاسد وتقدم برنامجها السياسي البديل. وهذا هو العمل السياسي الديمقراطي الواضح الصريح الفعلي والمعمول به في كل الديمقراطيات العالمية العريقة. وبذلك يكتسب المصداقيه والجديه في الإصلاح. أما أن نبقى مشاركين فعلين وبحقائب وزارية في الحكومه ثم ندعي أن لا أحد يمثلنا في الحكومه هذا كلام مع جل احترامنا لقائله كائننا من كان. أشبه بالهراء أو الهذيان والا ما معنى أن تهدد باقتحام الخضراء ووزراءك فيها وباقي الشركاء السياسين وانتم جزء فاعل ومهم لا يتجزأ منها؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لو ردينا للتصرفات الصبيانيه والمراهقات السياسيه؟ ام ان وراء الاكمه ما وراءها؟أن غدآ لناظره قريب. كلمه اخيره بخصوص الاولويات وعلى قاعدة الأهم اولا ثم المهم ففي الوضع الأمني الاستثنائي المريب الذي يعيشه العراق فالعقل والمنطق والشرع قبل هذا وذاك يوجب الوقوف صفا واحدا كالبنيان المرصوص بوجه العدو الداعشي الإرهابي العفن دفاعا عن الأرض والعرض بل دفاعا عن الوجود فنحن بمواجهة حمله طائفية تطهيريه لاجتثاث شافتنا من الأصل من قبل الدواعش الصدامبه البعثيه العغنه. فهل نحن بمستوى هذا التحدي؟ ومن يظن أن الهداميين الشوفيين قد انتهو فهو الف واهم بل نائم وما هم بنائمين. فهل نحن بقظون. وللحدبث بقيه.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •