2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3309
  • القسم : محطات

شهيد العلم العراقي

المسلة/ كتب عبد الرحمن اللويزي في صفحته التفاعلية في "فيسبوك": أتشوف القنوات الطائفية مهتمة بأي شخص تتهم بقتله طائفة أخرى، و يخيل للمتابع أن مديري تلك القنوات شديدو الغيرة على طائفتهم، ولكن عندما يقتل شخص من نفس الطائفة على يد داعش مثلاً، أو يكون شهيداً في صفوف الأجهزة الأمنية، لن تتجاوز حجم التغطية الإعلامية لذلك الحدث، في أفضل أحوالها عن ستة أو سبع كلمات "يفترن على الشريط ساعتين ثلاثة " و ينتهي الموضوع.

أدعوا كل الاخوة القراء إلى أن يتابعوا المساحة الاعلامية التي ستخصصها القنوات الفضائية لقضية شهيد العلم العراقي ابن الشرقاط الشهيد علي، و ستعرفون من خلال حجم تلك التغطية, هل أن هناك وازع وطني أو حرص حقيقي على أبناء الطائفة, كما تدعيه تلك القنوات الطائفية.

رحم الله الشهيد علي و رحم الله ابا الطيب المتنبي حين يقول:

وفي الأحباب مختصٌ بوجدٍ  .... وآخر يدعي معه اشتراكا

إذا اشتبهت دموع في خدود ...  تبيــــَّن من بكى ممن تباكى


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •