2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3015
  • القسم : محطات

رسالة الى مقتدى الصدر .. انقذوا النجف من "الاختطاف"

كتب غالب حسن الشابندر: كثيرون حذروني من ان اكتب هذه الرسائل اليك، لانهم يعلمون باني لا أحابي الى حد كبير فيما اكتب، وفيما اصرح، وكنت أجيب وما زلت أجيب بان الأعمار بيد الله عز وجل، والّا ما قيمة الإيمان بالله دون هذه الثقة المطلقة به، وهل بقي لي من حياة بعد ان مات عمار ؟.

ولكن اعرف جيدا انك تملك رحابة صدر واسع لأنك سليل ذلك المناضل الفذ، وعليه، فانا لست مجازفا .

لست معنيا باي تفسير يطرحه الآخرون فيما يخص حراكك الأخير، ولكني اجزم بيني وبين الله، ان باعثه الاكبر هو الإخلاص، وقد امرنا الله تعالى ان نعمل بالظاهر، فهو وحده العارف بالسرائر، ولكن إخلاص الدافع لا يعني بالضرورة سلامة الموقف .

ان تيار الأحرار يملك ديناميكية فذة، لقد كانت استجابة جماهير هذا التيار الى قائده سريعة، منظمة، منضبطة، مثيرة للغاية، مؤقتة بدقة، وليس من شك ان مشروع سرايا السلام كان علامة فارقة على هذه الديناميكية النشطة، وهي سرايا سلام في سوح الحرب من اجل العراق، فنريد منك يا ابا هاشم سرايا حرب في سوح السلام !.

نعم !.

نريد سرايا حرب ضد الفقر والجهل والخراب والتسطيح، فهذه مدينة الثورة ـ على سبيل المثال ـ تصلح عينة او ثيمة في غاية الدقة لئن تكون ميدان مسح اجتماعي لكل تجليات الفقر والحرمان والجريمة المنظمة والتزوير، وأقولها ولست ابالي، لاني انتمي معنويا الى هذه المدينة، بل لها فضل كبير علي افصح يوما عنه ان شاء الله .

الجهاد الأكبر هو الجهاد الحقيقي، ذاك الذي وضع أساسه المتين جدك رسول الله، عندما عاد من معركة منتصرا، ليعلن ان وضع لبنة، وغرس شجرة، وتنظيم جرف، وازالة اذى من طريق، لهو اشرف من حمل السيف في ساحات الوغى، والذي نريده منك ان تنتقل بتيارك من مشروع الجهاد الاصغر الى مشروع الجهاد الاكبر، والّا ما هو مصير تيار تشغل الامّية ربما المساحة الاكبر من منتسبيه ورواده ومحبيه ؟

بكل صراحة : نريد مدينة الثورة نموذجية في النظافة والنشاط الفكري الحي والعطاء الروحي والقراءة الابجدية والزينة والجمال ولا

أتكلم عن مدينة الثورة كمثل والأمثلة تُضرب ولا تقاس كما تعلم يا ابا هاشم .

إن هذه الاستجابة الحية لندائك في للتطوع في ساحات القتال ضد داعش والارهاب، من اجل العراق، وهذه الاستجابة الفورية المنظمة للتظاهر، ينبغي ان تتحول الى دافع نحو الصوب الآخر من الحياة، البناء، العمران، وقد نجحت الصين في استثمار النداء الروحي الجماهيري في بناء مدن، ومكافحة بطالة، ومعالجة امية قاتلة، فهل انت فاعل ذلك ؟

كان هتافك العراق، شعار وطني بالصميم، تُشكر عليه، بل يكشف عن ان دماء بيت الصدر الوطنية سارية في عروقك، ولعلمك، ولعلم الجميع، وبلا محاباة ولا مداراة، ان بيت الصدر المرجعي كان وما زال اكثر من غيره عراقية، حب العراق مغروس في طينة هذا البيت، حتى موسى الصدر، كان يرنو الى العراق قبل غيره، ومن هنا استغيثك، واصرخ فيك، لاقول لك :

النجف في خطر ....

اين هو تيارك من هذه الحقيقة، النجف يُراد لها الاختطاف، بل هي في طور الاختطاف، والهتاف باسم العراق وللعراق يجب ان ينبثق من اعماقه هتافٌ صريحٌ صادحٌ ... هتاف باسم النجف وللنجف .

لقد باع بعض من يدعي العمل للاسلام النجف، وربما يساومون عليها، وانت، لانك مشبَّع بروح العراق، يقع عليك عاتق الدفاع عن النجف، انقاذها من الاختطاف ...

هل تعلم ان عمك الصدر الاول، كان شهيد العراق قبل ان يكون شهيد الاسلام ؟

وهل تعلم ان الشهيد الاول كان همه العراق، حتى في الامثلة الدراسية التي كان يضربها للتوضيح والبيان والشرح كانت تزهو بكلمة العراق ؟

وهل تعلم ان النجف كانت تنبض روحا وفكرا ونفسا وغاية في ضمير محمد باقر الصدر قبل ان ينبض الله في اعماق روحه الزكية ؟

ثق لا ابالغ ...

وما هي النتيجة التي أريد ان أصل اليها هنا ؟.

ان تنتقل من مشروع الجهاد الاصغر الى مشروع الجهاد الاكبر ...

ولكن هل انتهينا من مشروع الجهاد الاصغر كي اطالبك بمثل هذه النقلة الكبيرة ؟.

اعترف : لا ...

ولكن لانك تملك هذا التيارالضخم، يمكنك ان توازي بين الجهادين، فتشرع لنا بسنة جديدة، ان الجهاد الاصغر والجهاد الاكبر صنوان ....


شارك الخبر

  • 6  
  • 2  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   5
  • (1) - المهندس اياد
    3/13/2016 7:09:09 AM

    السلام عليكم ...الكلام فيه غموض لنا ،ونقول متسائلين من يريد اختطاف النجف؟ونا لست من سكان مدينة النجف الاشرف العراقيه ولكني اخمن ان الذي يريد اختطاف هذه اامدينه العراقيه هم الايرانيون عبر منهج فكري قومي عنصري نعن قومي عنصري وليس جيني طائفب فالايرانيون هم بطبيعتهم يعتزون بقوميتهم اكثر من اعتزازهم بالاسلام والطائفه...



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (2) - البصراوي
    3/13/2016 6:32:47 PM

    يا الشابندر ان ال الصدر اكبر واسمى مما تتنوح وتتباكى علية لانك العدو للمذهب الشيعي بل انت تخدم ال سلول ووهابيتهم العفنة يا ... النجف لم تختطف بل هي شوكة في عيونك وعيون اعداء المذهب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - ابو قاسم الفتلاوي
    3/13/2016 9:19:36 PM

    الرسالة بمجملها هي مديح تام للتيار الصدري ولزعيمه السيد مقتدى الصدر ولكن هناك بعض الاصول الخطابية المتعارف عليها .فحينما يتخاطب اثنان سواء اكانا صديقان ام خصمان فان المنطق التخاطبي يفرض على الاثنين احترام صفة ( الاحترام ) ويبدو ان الاستاذ غالب الشابندر اخذته صفة التكبر والاستعلاء ويرى نفسه فوق الجميع وهذا واضح جدا من خلال عنوان الرسالة (رسالة الى مقتدى الصدر ) ؟ ولعمري انها صفة التكبر والاستعلاء فكان الاجدر به وهو الكاتب والمفكر والمؤلف والسياسي ووو ان يستعمل صيغة الاحترام ويقول رسالة الى السيد مقتدى الصدر او الى زعيم التيار الصدري مثلا ثم زاد من الطين بلة هو مخاطبته الى السيد مقتدى الصدر بصيغة الاشارة ( انت وانت وانت وووو) ولم يشر الى اسمه من قريب او من بعيد .. ثم لايحتاج ال الصدر الى تنزيه وتعريف من غالب الشابندر لان القاصي والداني يعرف هذه العائلى الكريمة وماقدمته من تضحيات وشهداء في سبيل العراق والاسلام .. فلو كانت رسالة الشابندر الى العبادي او المالكي او غيره من السياسيين في السلطة لرايته امتطى جواد التكبير والتعظيم وخاطبهم بالسيد او الدكتور او دولة رئيس الوزراء او او او او !!؟ ثم لم يفصح الشابندر في رسالته عمن اختطف مدينة النجف ؟ هل هم اتباع مقتدى الصدر ام اتباع جهات دينية اخرى هل ان الخوف انتابه ولم يقدر على الافصاح بهويتهم ؟؟ وماذا يريد الشابندر من مقتدى الصدر ان يفعل ؟ هل يريد زجه في مواجهة مع تيارات اسلامية شيعية اخرى في النجف الاشرف ؟ علما بان السيد الشابندر يعرف حق المعرفة من هي الجهة او الواجهة الدينية الدينية التي اختطفت النجف ؟... نصيحتي للشابندر هي التواضع التواضع لا التكبر يا ابا عمار.... !!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - كريم
    3/14/2016 9:57:16 PM

    كلام هدفه ليس الإصلاح وإنما الفتنة .....فإذا لم يصلح القانون الخلل المود في كل مفاصل الدولة والمجتمع لا تستطيع الأحزاب والمليشيات إصلاحة ....أنت تطلب الفوضى لتفعيل القانون وهذا خطير جداً



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •