2016/03/15 02:10
  • عدد القراءات 3271
  • القسم : المواطن الصحفي

لتراجع الحكومة أداءها وتأخذ بتوجيهات المرجعية وتوصياتها

كتب عدنان السريح لـ"المسلة": بعد سقوط الصنم الحاكم في العراق؛ جاءنا ألوان من الناس الأصفر والأحمر والأخضر، جلهم يدعي انه الأفضل، وهو الذي سيحول البلد، الى عالم آخر أو كوكب. لكن ما أن تقمص السلطة؛ حتى وجدت نفسها كبيرة عليه، ووجد نفسه صغير عليها، فأخذت تتلافه أمواجها، ويميل حيث تشاء لا حول له ولا قوة عليها.

كان ينبغي عليه؛ أن يقر لنفسه وللشعب العراقي، انه لا يصلح ليكون ربان لسفينة العراق، بل غلبت عليه سطوت نفسه. الى أن دارت رحى الإرهاب علينا، وطحن الفساد المالي البلد، وأصبحت الدولة غير قادرة؛ على تسيير أمور البلاد والعباد.

أما من كان هنا في العراق؛ خطفته السلطة وقادته لهواها، ومصالح من وضعوه على سدة الحكم، في أي منصب كان فقد كان يمثل أجندت، حزبه أو ما يملا عليه. حتى انطلق بعيد عن خدمة الشعب وتطلعاته، وترك العباد بين أنياب الفقر والعوز والفاقة، وهو لا يبالي بهم. مشغول بهوى نفسه وطمعها بالسلطة وزخرفها، حتى ما تم ما كان عليه، من دور رمته الأحزاب وتخلت عنه. الى أن يترك البلاد وسافر خارج العراق؛ يتمتع بما سرق من المال العام، الذي ناله من الشبهات والامتيازات، دون أن يلاحق قضائياً.

كثيرة الدول والشعوب التي تخرج من الحروب، والأزمات والكوارث؛ لكن مع مالها من إمكانيات؛ بشرية ومالية وشعب، متماسك بهويته وانتمائه الوطني؛ لينهض من جديد ليعمر ويبني ويستقر.

أن شعبنا العراقي؛ يملك ما لا يملك غيره من الشعوب؛ ألا وهي المرجعية الرشيدة، ودورها الأبوي، الذي كان وما زال؛ هو القبس الذي يُخرجنا من الظلمات والفتن.

هي التي بيدها النجاة، وحين أوصت بالإصلاح وحددت حزمة الإصلاحات، وأعطت الحكومة اهتمامها وتوصياتها. نجد أن الحكومة تقاعست وتكاسلت، وأخذت تتخبط بما هي ترى، حتى غلقت المرجعية بابها مرة أخرى أمامها.

لابد للحكومة أن تعود الى رشدها؛ وتراجع أداءها لتأخذ من، توجيها المرجعية وتوصياتها.

كما يجب أن يكون الإصلاح والتغيير حقيقي؛ ووفق معايير واضحة، والذهاب الى البرلمان لتشريع القوانين المعطلة، التي تمس حياة المواطن؛ وفق جدول زمني محدد.


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - اسعد البصري
    3/15/2016 3:35:32 PM

    السلام على الاخوة الاعزاء في موقع المسلة الموقر انا من المتابعين الحبين للمسلة والتي لا تفوتني اخبارها الرائعة حتى يوما واحدا ولكن للاسف الشديد تغيرت صفحتها والصفحة السابقة افضل بكثير واكثر وضوحا في كل شيء فان الان اكتب هذه الرسالة ولا ارى الكتابه لانها شفافه جىدا جددا فارجو من الاخوة الكرماء تغيير هذه الصفحة وتحسينها والله كان ترتيب الاخبار في الصفحة السابقة افضل بكثير لكن الان كل شيء اصبح مشوشا تقبلوا خالص تحياتي واحترامي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •