2016/03/23 11:51
  • عدد القراءات 14113
  • القسم : المواطن الصحفي

ابن عم زعيم داعش.. يدير آثار صلاح الدين و يسرقها..

بغداد/ المسلة (المواطن الصحافي): أفادت رسالة بعثها المواطن، عبد الصمد السامرائي، ان عمر عبد الرزاق محمود البدري، وهو ابن عم الإرهابي، أبو بكر البغدادي، يعمل مديرا لآثار وتراث صلاح الدين منذ 2013، وهو متورّط في سرقة الآثار.

وكشفت الرسالة التي تنشرها "المسلة" كما دأبت على نشر التقارير والرسائل التي يبعثها المتابعون والقرّاء، وتنشرها في زاوية "المواطن الصحافي"، انّ البدري تحوّل بفضل السرقة من موظف صغير يسكن في بيت بالإيجار في منطقة "البو جول" في سامراء، إلى شخص ثري يمتلك بيتا فخما و"عرصة" بجانبه في حي "الافراز" في سامراء إضافة إلى امتلاكه سيارتين، شخصية إحداها "رقم سليمانية" نوع "باجير" ذهبية اللون، والثانية "نوع كراون"، رصاصية اللون، ولديه خدم وحراس يسخرهم لأغراضه الخاصة، والأسماء كالاتي: سليمان ساجد حامد، حارس في منطقة "الصخيرة" الأثرية، عدنان حسين الدراجي، ويعمل حارسا "فضائيا"، جمال البدري، سائقه الشخصي.

وذكرت الرسالة الأعمال التي اقترفها البدري، على النحو التالي:

 سرقة أربعة مليارات دينار من صيانة مئذنة "الملوية"، والتي كانت بذمته قبل دخول داعش الإرهابي إلى سامراء من أصل 11 مليار دينار وهو المبلغ الإجمالي التي تبرعت به منظمة اليونسكو لحماية الآثار.

بيع أراض ومساومة المواطنين على إنها أثرية مقابل مبالغ طائلة في منطقة "الاجبرية" ومعمل الأدوية وموقع لساحة سباق الخيل الأثرية.

بيع أراض في "وادي الموح" في حي السلام علما إنها منطقة أثرية.

ويزعم البدري انه دكتور وهو يدرس حاليا في معهد التاريخ مرحلة التحضيرية ولم يكمل الدراسة لحد الآن.

يرجى مراجعة التعليمات الواردة في كتاب وزارة التعليم العالي، حيث يمنع مزاولة الدراسة مع العمل الوظيفي.

سرقة مخازن الدائرة وتحويلها إلى منطقة "الصخيرة" في سامراء، وحاليا هي بحوزة المدعو سليمان ساجد حامد والمذكور أعلاه والملقب ﺒ "القفاص".

استغلال الموظفين لدية ومعاملته بشكل مذل ويستغلهم لصالحه في تسير أموره عبر موافقات غير القانونية.

لدية سمسار يدعى العقيد زياد قحطاني النيساني يعمل في شرطة آثار سامراء ويتقاسم معه المغانم في كل شاردة وواردة، و لديهما في الوقت الحاضر، دونما من قطع الأراضي بقيمة 500 مليون دينار في منطقة معمل الأدوية في ساحة "سباق الخيل" الأثرية.

وناشدت الرسالة في الختام، الجهات المعنية إلى وضع حد لاستهتار البدري، بأموال العراقيين وآثارهم، ومحاسبته على الأعمال غير القانونية التي اقترفها.

ملاحظة:

يؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان يتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصطلحات والآراء الواردة تعّبر عن الجهة المنتِجة للتقرير، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة".


شارك الخبر

  • 17  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   6
  • (1) - مهند البغدادي
    3/22/2016 6:58:17 PM

    مع الاسف ديرة بطيخ كلمن له قوة يفعل مايشاء بدون حساب او رقيب هذه الديمقراطية حتى السرقة لها ديمقراطية بالعافية علينا العراقيين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •