2016/03/26 15:15
  • عدد القراءات 1191
  • القسم : وجهات نظر

الاندبندنت تسدل الستار على طبعتها الورقية

بغداد/المسلة: أصدرت الاندبندنت طبعتها الورقية الأخيرة، السبت، بعد ثلاثين عاما على انطلاقها ليسدل بذلك الستار على حقبة مهمة في تاريخ الصحافة البريطانية المكتوبة بل وتاريخ الصحافة في العالم.

وقالت شركة ESI ميديا المالكة للاندبندنت إنها ستبيع أيضا i newspaper الشقيقة الصغرى للاندبندنت لمطابع جونستون لقاء مبلغ 24 مليون استرليني بعد موافقة حملة الأسهم في شركة جونستون.

وبالتوازي مع ذلك الإعلان أعلنت شركة ESI ميديا أنها سوف تستغني عن خدمات بعض موظفيها في قطاع التحرير- في حين سيتم الاعلان عن 25 وظيفة جديدة في مجال الاختصاص الالكتروني.

وقال مالك الشركة المليونير الروسي يفجيني ليبديف، إن "قرار الاحتجاب عن الطبعة الورقية جاء من أجل الحفاظ على اسم الاندبندنت وحتى يتمكن القائمون عليها من الاستثمار في المحتوى التحريري الفائق الجودة الذي تعود عليه القراء وبإمكانه أن يجذب القارئ على الموقع الالكتروني والهواتف الذكية".

وإذا كان الكثيرون في العالم اليوم يشعرون بالأسى لغياب الاندبندنت من عالم الصحافة الورقية فإن مارك أربان الصحفي الذي حرر أول مقال رئيسي في الاندبندنت عندما صدرت للمرة الأولى قبل ثلاثين عاما والذي يعمل الأن مراسلا دبلوماسيا ل‍بي بي سي قال لبي بي سي عربي إنه يشعر بالكثير من الحزن لأن الكثيرين من الصحفيين المتميزين بذلوا الجهد في هذه الصحيفة وأكثر من 100 صحفي سيفقدون وظائفهم.

كانت صحيفة الاندبندنت في بدايتها شابة وفتية اعتمدت على خليط من الصحفيين الشبان والعديد من الصحفيين ذوي الخبرة وكان الهدف خلق صحيفة جديدة بمقاييس تحريرية متميزة كي تنافس على الأفضل وتكون في نفس الوقت محايدة على المستوي السياسي ومتحررة من القيود التقليدية لعناصر السوق ودون أن تفرض عليها أي جهة أجندة معينة.

ويقول مارك أربان أنه مازال يحتفظ بالعدد الأول للصحيفة التي حملت مقالا رئيسيا قام بتحريره ويتذكر جيدا الموضوع الذي كتبه عن غواصة روسية تعرضت لانفجار واندلع بها حريق وغرقت. وكانت الغواصة تحمل أسلحة نووية وكان هناك اهتمام غير عادي بهذا الحادث وتساؤلات عما حدث ولماذا وقع الحادث والمخاطر المتوقعة.

لم يكن الإعلان مفاجئا للكثيرين الذين كانوا يراقبون الأداء المتراجع للاندبندنت خلال السنوات الأخيرة، فبعد أن حققت الصحيفة في الثمانينيات طفرة في المبيعات وصلت الي 428 ألف نسخة يوميا انهارت مبيعاتها إلي أقل من 28 ألف نسخة في منتصف الأسبوع خلال العامين الماضيين.

ولكن لماذا تمكنت الغارديان التي تتخذ منهجا سياسيا مشابها للاندبندنت وتميل لليسار من البقاء وفشلت الاندبندنت في الثبات في وجه متغيرات السوق؟.

يؤكد مارك إربان أن الغارديان هي الأخرى منيت بخسائر ضخمة تقدر بما بين 60 الي 70 مليون جنيه استرليني خلال العام الماضي فقط، أما كيف تمكنت من البقاء على قيد الحياة فذلك يرجع إلي امتلاكها عددا كبيرا جدا من الأسهم في صحيفة أتو تريدر وهي صحيفة إعلانية للراغبين في بيع سياراتهم.

وقامت إدارة الغارديان ببيع هذه الأسهم في مقابل 600 مليون إسترليني، الامر الذي مكنها من البقاء على مدى العشر سنوات الماضية من خلال المضاربة في مشروع تجاري بحت ناجح.

مجلة نيوزيوك الأمريكية تمكنت من العودة إلي طبعتها الورقية بعد أن احتجبت ورقيا لشهور طويلة لكن الكثيرين يشككون في قدرة الاندبندنت على تكرار نفس التجربة خاصة أن جميع الصحف المطبوعة التقليدية في موقف صعب حاليا فيما يتعلق بقضية التمويل.

هذا الموقف نابع من الركود الاقتصادي ونقص عوائد الاعلان، وأيا كان الحال تبقى تجربة الاندبندنت تجربة فريدة في الصحافة المكتوبة على مستوى العالم، ظهرت في سوق إعلامي متخم بالحسابات السياسية على التيارات اليمينية واليسارية فنجحت خلال الثمانينيات من القرن الماضي في أن تظهر بصورة مختلفة وشابة وجديدة وسط مشهد صحفي يموج بالتقلبات والصراعات والتنافس.


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •