2016/04/07 13:09
  • عدد القراءات 1946
  • القسم : وجهات نظر

من أشعار الراحل مهدي محمد علي

قصائد قصيرة:

حالة:

حين تصبح المدينة سجناً كبيراً

ينبغي أن تكون

حذراً مثل سيف مرهف

بسيطاً كحبة القمح

وصبوراً كالجمل

بغداد 1979

تراث:

لم يكونوا شيئاً

وفجأة يعتلون مجداً

يمتد حتى الديناصور المنقرض

الكويت 1979

الأواني المستطرقة:

هَبُّوا مثل الجوقة مذعورين

ضد ألوف الناس :

- " أبداً .. أبداً

لا يمكن هذا . . ! !"

فرأينا كيف ارتفع الماء الآسن

في آنية بشرية

بين نحيف وبدين !

الكويت 1979

خلاصة:

بين ذلك النقّاش الذي كان يلقي الخطب الهستيرية

وهذا البدويّ الذي يتكلم بتؤدة

يمتد فراغ جماجم موحش !

الكويت 1979

مفتتح:

لا تحدثني عما فعلت

ولا عن البلاد التي رأيت

ولا البحار التي عبرت

ولكن قل لي :

بمَ تدندنُ حين تخلو إلى نفسك ؟ !

دمشق 1989

مطاليب:

كدتُ أبكي

وأنا أقرأ على كرسيِّ في باص :

وبخطٍّ طفوليّ-

احترموا الصغار

ولا تقولوا لهم : قوموا"!

دمشق 1987

كتاب الحيوان:

[إلى روح الجاحظ]

لن تجدَ بين البشر

واأسفاه! -

إلا القليلَ القليلَ

من الحملان الوديعهْ

والقليلَ القليلَ

من الغزلان الرشيقهْ

والقليلَ القليلَ

من الدلافين الذكيّهْ!

حلب 15/5/1995


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •