2016/07/06 15:27
  • عدد القراءات 851
  • القسم : وجهات نظر

الموتى

كلمات: عبد الكريم كاصد

الموتى

يزحموننا في الشوارع

يغلقون النوافذ والأبواب

ويخشوَن الضوء

وحين يبكون

ولا نعرف لماذا؟

نبكي معهم..

الموتى

سيذكرُ أحفادُنا

(دعْكَ من التاريخ!)

أنّ لصوصاً في منطقةٍ "سوداء"

بوجوهٍ خضراء

وأنيابٍ حمر

عادوا إلى كهوفهم

بأحجار الوطن الذي هدَموه

يقيمون أسواراً تحميه-

هؤلاء الحمقى

يسمَّونها الخضراء..

أجلْ..!

"خضراء الدِّمن"

وقدغطّى الدّمُ حرفَها الأخير

*

كيف يكون الإنسان أقلَّ من بشرٍ

وأرفعَ من بهيمة

إن لم يكنْ بهيمةً حقا؟

أيها السلم

يا من عدتَ من الحرب

بخوذةٍ

وبدلةِ جنديّ

هلاّ استرحتَ قليلاِ؟


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •