2016/07/25 18:42
  • عدد القراءات 6036
  • القسم : رصد

ماذا قال القنصل الامريكي عن العراقيين في الوسط والجنوب؟

بغداد/المسلة: كتب القنصل الامريكي في البصرة، ستيف ووكر، كلمات طيبة، بحق ابناء العراق لاسيما في الوسط والجنوب حيث عاشرهم والتقاهم وذلك لمناسبة انتهاء مهام عمله في العراق .

وكان ووكر طيلة عمله في البصرة قد تميز  بفعاليات اجتماعية وثقافية اثنى عليها ابناء المنطقة، حيث التقى رؤساء العشائر ، وزار جرحى الحشد الشعبي ، وشارك العراقيين افراحهم وأتراحهم، وارتدى زيهم العربي التقليدي. كما شجع الفرق الرياضية لاسيما نادي الميناء وتابع مبارياته، وزار مناطق كثير في الجنوب العراقي.

تنشر "المسلة" كلمة ووكر كما وردت اليها: 

"وداعا  ايها الجنوب بقلب دامع"


الى احبائي شعب جنوب العراق، سأغادر البصرة الأسبوع المقبل من اجل عملي الجديد في واشنطن. اود ان اتقدم لكم بالشكرالجزيل لحسن استقبالكم وضيافتكم لي ولفريق عملي خلال السنة الماضية. قبل مجيئي الى هنا سمعت بأن شعب جنوب العراق من اكثر شعوب العالم كرم وضيافة ، وها انا اليوم من جنوب العراق اؤكد صحة ذلك.

ان عملي كقنصل عام كان جزء مهم من مسيرتي المهنية. عملت بجد من اجل ان امثل بلدي وان اصحح سوء الفهم حول سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في العراق. اتمنى ان يعرف شعب جنوب العراق بأن الولايات المتحدة الأمريكية شريك ثابت للعراق في حربه ضد داعش، الحرب التي يحقق فيها العراق الانتصارات، وان ما يربطنا هو شراكة استراتيجية طويلة الأمد وان الولايات المتحدة الأمريكية تقف دائماً مع العراق.

أستمتعت كثيراً بلقائي وتعرفي على مجموعة متنوعة من شعب جنوب العراق حيث التقيت بطلاب واساتذة، رجال اعمال ومسؤولين حكوميين، ناشطين في المجتمع المدني، قادة دينيين، صحفيين و وجهاء عشائر.

انني اشعر بالتواضع بمدى قوة تحمل الشعب العراقي والتزامهم بعراق قوي ديموقراطي.

ان العمل على توسيع الروابط بين الشعب العراقي والشعب الامريكي كان الجزء المفضل من عملي. وفي ما يخص هذا الامر، انني فخور وبشكل خاص بما انجزناه معاً في ظل مشروع اتفاقية التوأمة بين مدينتي البصرة وهيوستن.

اتمنى ان توفر هذه الاتفاقية اطار عمل دائم للروابط التعليمية والثقافية والاقتصادية بين شعب جنوب العراق وشعب الولايات المتحدة الأمريكية.
تشرفت بزيارة محافظات المثنى و ذي قار وميسان و البصرة. ان جنوب العراق، من الزقورة الى مسجد الأمام علي، ومن الأهوار الى قبر النبي العزير، يحفل بالغنى الثقافي والتاريخي .

لقد اسعدني كثيراً سماع خبر موافقة اليونسكو، في بداية هذا الاسبوع، على ضم الأهوار ومناطق اخرى من جنوب العراق الى لائحة مواقع التراث العالمي . تهانينا على هذا الانجاز.

انني حزين لمغادرتي البصرة وبالخصوص نادي الميناء الحبيب ( يمينائي). لكنني على دراية بأن خليفتي القنصل العام ون ديتون سيقوم بعمل رائع كونه من افضل الدبلوماسيين لدينا وهو الان يتطلع للوصول الى البصرة.

كان لي الشرف الكبير انني حظيت بفرصة العيش والعمل في جنوب العراق. اسأل الله ان يحفظكم ويحفظ عوائلكم واحبائكم.
في أمان الله.... 


"Farewell to the south with a crying heart"
To My Beloved People of Southern Iraq, I will depart Basrah next week for my new assignment in Washington. I want to thank you for your warm welcome and your hospitality to me and my staff during the past year. I was told before I came here that southern Iraqis were among the most hospitable and generous people in the world. I now know first-hand how true that is.
Serving here as Consul General has been the highlight of my career. I have worked hard to represent my government and to correct misunderstandings of U.S. policy in Iraq. My hope is that the people of southern Iraq understand that the United States is a steadfast partner in the fight against Da’esh – which Iraq is winning – and that ours is a strategic, long-term partnership. The United States will always stand with Iraq. 


I have so enjoyed meeting and getting to know a diverse range of southern Iraqis. I’ve met with students and teachers, businessmen and government officials, civil society activists, religious leaders, journalists, and tribal notables. I am humbled by the resiliency of the people of southern Iraq and their commitment to a strong, democratic Iraq. Expanding people-to-people linkages between Iraqis and Americans has been my favorite part of the job. In this regard, I am especially proud of our work together to implement the Basrah-Houston Sister City Agreement. My hope is that this agreement will provide an enduring framework for educational, cultural, and economic linkages between the people of southern Iraq and the people of the United States. 


It has also been my privilege to have been able to travel to Muthanna, Dhi Qar, and Maysan as well as within Basrah. Southern Iraq, from the Ziggarat to the Imam Ali Mosque, from the Marshes to the tomb of the Prophet Ezra, contains some of the world’s most precious historical and cultural riches. I was so happy to learn earlier this week that UNESCO agreed to designate the Marshes and other areas of southern Iraq as World Heritage sites. Congratulations! 
I will be sad to leave Basrah, and especially my beloved al-Mina (go Safina!). However, I am sure my successor, Consul General-designate Win Dayton, will do an outstanding job. He is one of our best diplomats. I know Win looks forward to arriving in Basrah. 
It has been an honor and a privilege to have had the chance to live and work among the people of southern Iraq. My God protect you, your families and your loved ones. في أمان الله


شارك الخبر

  • 55  
  • 5  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (1) - hjc
    7/31/2016 3:06:49 AM

    صاحب الضمير الحي يغزر بيه الخير والمعروف لانه انسان وصاحب ضمير مهما اختلف عنا ولكنه اخونا بالانسانية شكرا لك على هذا الوفاء يا اصيل تحياتنا للشعب الامريكي ونتمنى ادارة جديدة اميركية تبتعد فيها اميركا من الاذعان لرشاوي ال سعود الوهابية الارهابية المرجرمة وان تكون الادارة الامريكية تتحلى بعدم وجود اي ازداوجية في المواقف فلسنا اعداء ولا اهل عداء واوباما لن ولم ينصفنا بل تخلى عن كل الاتفاقيات المشتركة وهو يهدد وحدة العراق ووحدة شعبنا الاصيل الابي خالص الشكر لك ولجهودك الطيبة ولنواياك الحسنة تحياتنا لكل الشعب الاميركي الصديق ما عدى بايدن



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com