2016/07/27 21:32
  • عدد القراءات 7193
  • القسم : المواطن الصحفي

هاشم العقابي.. ارتزاق من حديث "العجائز"

بغداد/المسلة/ كتب علي مارد.. كنت أظن أنّي سأستمع الى تحليل سياسي أو أمني من الصحافي هاشم العقابي حول مجزرة الكرادة الطائفية وتداعياتها على البنية الاجتماعية أو ما تبقى منها للشعب العراقي، لكن ما استمعت اليه شيء آخر مختلف تماما وليس له صلة بعنوان الفيديو الذي تحدث فيه العقابي.

أكثر من ربع ساعة من ثرثرة "العجائز" الفارغة والإسقاطات النفسية المضرة الصادرة من شخصية مأزومة ومهزومة هو حكمي على ما تفوه به هذا العقابي.

واضح ان هاشم العقابي استغل تفجير الكرادة لـ "ينفّس" عن مكنون عقدة ويصب جام غضبه على رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي والنائبة حنان الفتلاوي... والا ما علاقتهما بالتفجير؟.

بل انّ السخف والإسفاف وصل به الى حدود منح فيه صك البراءة لتنظيم داعش الإرهابي والطائفي عنوة والصقها بضحاياه الشيعة انفسهم بشكل مباشر وغير مباشر رغم ان التنظيم افتخر بما اقترفه.

وهذا سلوك يندرج تحت عنوان خلط الأوراق وصرف الانظار عن الجاني الحقيقي، وللأسف لا يعدم ان نجد بعض الاعلاميين الشيعة يمارسونه بدوافع الارتزاق والعمالة أو نفاقا وحقارة وجهالة.

نصيحتي للعقابي ان ينصرف إلى الشعر أو الكتابة في المجالات الاجتماعية ويتوقف نهائيا عن الخوض في الشؤون السياسية والأمنية ليس لأنه قليل فهم ودراية بها فحسب، وانما لعدم قدرته على التجرد من نزعاته واسقاطاته الشخصية التي ينطلق من خلالها في التحليل مما يلوث ويشوش اذهان ومدارك الناس البسطاء. انتهى حديث مارد.

يذكر ان هاشم العقابي حصل على شهادة أكاديمية عن اطروحته "القيم الخالدة في أحاديث القائد صدام حسين" في زمن نظام الدكتاتور صدام حسين حين كان يدرس علم النفس التربوي في  كانون الثاني 1983.

وورد في  مقدمة الرسالة:

الإهداء

"إليك سيدي القائد، يا أرقّ من قنينة العطر، وأنظر من ورد الجوري، وأدقّ من حدّ السيف، أهدي ثمرة جهدي هذا".

 


شارك الخبر

  • 74  
  • 18  

( 13)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 12  
    •   35
  • (1) - اكرم الياسري
    7/28/2016 4:50:50 AM

    هذا البعثي ما ينظف لو ينغسل بسبعين بحر، اريد اعرف شنو دخل الفتلاوي والمالكي بتفحيرات الكرادة، بس الظاهر يريد يبرأ داعش من هذا الفعل الشنيع، ولا نرتجي منه خيرا فهو يوصف داعش بالدولة الاسلامية.. اسلام بني امية لا زال ساريا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 14  
    •   30
  • (2) - علي طالب الجبوري
    7/28/2016 4:55:24 AM

    هذا الشخص خرَّف وصار يتكلم بكل شئ من منظار ضيق وهذا الامر ليس بغريب عن شخص يفدم رسالة علمية كالماجستير تخص اقوال الطاغية صدام المسروقة من الحكمااء والوعاظ وعلماء الاجتماع، وهو لا يختلف كثيرا عن انور الحمداني، فالاخبةير ايضا كانت رسالته بالماجستير تخص اقوال الطاغية.. هذه الامعات بعد ان فقدت كل شيء لم يبق لها سوى صفحاتهم بالفيس بوك باحثين او متلهثين عن لايكات بائسة.. سحقاً لهؤلاء الذين دمروا العراق بأقلامهم القذرة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 15  
    •   23
  • (3) - علي الحسيني
    7/28/2016 5:06:29 AM

    والله ماعرف ليش تعب حاله المسلة تكتب على هيج واحد سوابق وبعثي ومتملق.. خليكم بالروس الاكبار والكتابة ضدهم..افضل شي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 16  
    •   27
  • (4) - رامي المنصوري
    7/28/2016 5:08:23 AM

    هاشم العقابي وما ادراك ما العقابي.. رجل مرتزقة يعيش على الفاسدين والحرامية.. رجل خرف امتدح صدام حتى طاح على جانبيه.. مايستحق واحد يكتب عنه ويتعب..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 16  
    •   23
  • (5) - سمير الموسوي
    7/28/2016 5:09:32 AM

    حرامي وخبل وطايح حظه.. وهل تستوي المسلة مع هكذا تفاهات..انتم ارفع من ان تكتبوا على هكذا حثالات..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 15  
    •   26
  • (6) - مصطفى ابو الجود
    7/28/2016 5:11:09 AM

    يرى نفسه هذا النكرة انه افضل الصحفيين.. يكتب في صحيفة المدى وكأنه ملك الدنيا.. هو صاحب النظريات التي كانت تدافع عن صدام واليوم يكتب عن الوطنية والوطن والمفسدين.. شنو هل الازدواجية بهيج شخصية مخرفة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 19  
    •   15
  • (7) - صلاح كاظم الياسري
    7/28/2016 5:12:24 AM

    المسلة هذه الصحيفة الغراء.. انت اكبر وانقى من هكذا مرتزقة يعتاشون على الاموال السحت والحرام.. يتحدثون عن الفقراء لكنهم يسرقون جيوبهم.. هذا المرتزقة نموذجا حيا لما يحدث



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 58  
    •   6
  • (8) - يوسف حمدان
    7/28/2016 7:23:52 AM

    الكل يوجه سهام الحقد والضغينة والكراهيه لعراقي ابن هذا البلد الا ما رحم ربي ، هاشم العقابي لم يكن من جراوي الفرس المجوس كي يكن له المديح والاحترام ولكن طالما يتكلم بصراحه وينتقد اللصوص والفاسدين والفاشلين وعملاء ايران فاءنه يبقى مكروها ومستهدفا بحجه لنه كان بعثيا ؟؟؟طيب يا ناس هناك أشخاص في مواقع مهمه في الدوله كانوا من كبار البعثيين ومنهم الرفيقه حنان الفتلاوي والرفيقه الماجده عاريه نصيص والرفيق المناضل علي الشلاه وغيرهم من الرفاق والرفيقات ،، ترى لماذا لم يتجراء احد منكم ان يوجه ولو كلمه واحده الى هوءولاء هل انهم من أولياء ايران الصالحين الذين لا يمسهم احد ولو بكلمه تكشف المخفي ، اتركوا هاشم العقابي كما هو وابحثوا عن أمور اهم واكبر مما تبحثون عنه العراق انباع وأرض العراق مستباحه وما حادثة الكراده الا دليل صارخ عن التغلغل الإيراني المجوسي في عراقنا الحبيب وذبح أبناء العراق على يد الفرس المجوس فهل لكم ان تتجروءا وتقولوا لإيران كفى تدخلات سافرت وسفك دماء ابناءنا وازهاق ارواح الشرفاء من أبناء العراق ،



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 39  
    •   13
  • (9) - Salam
    7/28/2016 8:15:49 AM

    العقابي معروف....مشاهديه على اليوتيوب عشرات الاف.....كاتب المقال من ياترى؟؟؟؟؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 39  
    •   5
  • (10) - Raid Abdullah
    7/28/2016 2:42:48 PM

    Kundarat Al-iqabi bras katab hal kalemat al safra wa bras al mujrim ameel iran al maliky al kalb wa hanan al ahera



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 40  
    •   3
  • (11) - عبد الزهرة العبودي
    7/28/2016 6:31:06 PM

    هاشم العقابي شخص التغول الايراني في العراق ولهذا فهو عراقي بعثي رخيص اما البعثي سواء كان سني او شيعي الذي يردح لقاسم سليماني القائد الايراني الاسطوري غهوليس بعثي رخيص امثلة مشعان الجبوري علي الشلاه مؤيد اللامي ابو رغيف الغراوي بائع الموصل و و و و من البعثيين غير الرخاص الذين يبدعون في الرقص للايراني



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 30  
    •   3
  • (12) - المواطن عابر سبيل البغدادي
    7/29/2016 5:19:04 AM

    لماذا يصر بعض المعلقين على استخدام الكلام البذيء والاوصاف غير اللائقة بحق من يخالفهم الرأي ؟؟ مثل هذه التعليقات تُسقط صاحبها الى هاوية الاهمال والاستنكار ولا تنتج اي فعل للمناقشة . متى نتعلم التحاور بأدب ؟؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 29  
    •   6
  • (13) - علي الجوادي
    7/29/2016 10:16:41 AM

    هذا الكاتب (المارد) لا يناقش ما يقوله الإعلامي المعروف هاشم العقابي، بل يعود إلى الماضي وينبش فيه. إن أطروحة عن صدام، مع بغضي له، هي أفضل ألف مرة من عمليات قتل الأبرياء في وزارة التخطيط ومبنى الإذاعة والتلفزيون والسفارة العراقية، والمشاركة في قتال الجنود العراقيين، واغتيال العلماء وصقور القوة الجوية. لطني مع ذلك أعذرك، فالجهل ساد والتخلف استفحل أمره.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com