2016/08/02 14:51
  • عدد القراءات 5119
  • القسم : وجهات نظر

سلاماً يا عراق

عدنان الجزائري

نَفَسِي تَعَطّرَ من شميمِ هواكا

والقلب من ظمأ أسيرُ هوا كا

أنت العُلا تزهو بكلّ فضيلةٍ

مَنْ ذا يطاول في السماء علاكا

يا أيها الجبلُ العنيدْ وقمّةً

للمجد والشرف الرفيع أراكا

ولقد سَمَوْتَ وفي عيونك بهجة

تعلو نفوسا عاشقات خطاكا

يا واعدا بالشمس تجلو غيمة

حجبت بظلمتها شموس فضاكا

إني عرفتك والاماني صحبةٌ

يا ليت عيني سالما تلقاكا

عذراً ابا الاحرار فيك سواعد

سُمْرٌ ينازلْنَ الدخيل عراكا

يا واهب الدنيا عطاءً نَيّراً

شرقاً وغرباً رافعين لواكا

يا توأماً للنخلِ أنت مهابةٌ

والكلّ يهفو كي ينال رضاكا

فخراً أحبك يا عراق و يا فتىً

لمّا تزَلْ ما من حبيب سواكا

الله!! يا وطني الذبيح تحيّةً

وبكلّ جرحٍ يستطيلْ مداكا

حَيّاك يا وطن المنائر والصبا

ما أجملَ الدنيا وما أحلاكا

جاوزت حدّ المتعَبين فلم تجد

من ناصرٌ أو من يجيب نداكا

أتصيرْ قتلاً كالحسين بكربلا

من كلّ شبرٍ كالنزيف دماكا

أم بين أهلٍ غافلين وأخوةٍ

والقومُ حقداٍ يسلبون رداكا

فمتى ستأتلق القلوب محبّةً

ويْطلّ فجرٌ يَسْتَفِزّ دُجاكا!!

ومتى بصدقٍ تستفيق ضمائرٌ

وتصُدّ صَلْفاٍ آثماً أفّاكا !!

فاصْبرْ على مضضٍ لعل عيونهم

تصبو اليك ويحفظون ثراكا

إياكَ يا وطني سأفنى مغرماً

" يا موطني أوَلِسْتُ من أبناكا"

* تضمين من قصيدة الشاعر المرحوم الدكتور محمد مهدي البصير..


شارك الخبر

  • 6  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •