2016/08/02 16:13
  • عدد القراءات 9306
  • القسم : المواطن الصحفي

وثائق تكشف تلاعب نائبة في جبهة الإصلاح بعقارات تحت "الحجز"

بغداد/المسلة : لازال العراقيون يتفاعلون مع جلسة الاستجواب البرلمانية لوزير الدفاع خالد العبيدي والتي كشف فيها الاثنين 01‏ ‏، آب‏، 2016، عن ملفات فساد لعدد من النواب ابرزهم عالية نصيف وحنان الفتلاوي وآل الكربولي.

وفي رسالة جديدة وردت إلى "المواطن الصحافي"، كشف مرسلها "محمد الحسيني" عن وثائق تكشف عن عدد من العقارات "المحجوزة"، التي "تصرفت" بها النائبة عالية نصيف، والتابعة لأفراد جهاز الأمن الخاص السابق، يحظر ترويج معاملاتها أو بيعها وشراءها، وفق الرسالة.

ووفق الرسالة فان نصيف استغلت منصبها كمعاونة شعبة في التسجيل العقاري، لتروّج لمعاملات بيع وشراء هذه عشرات العقارات التابعة لعناصر جهاز الامن الخاص في نظام صدام حسين.

وجاء في احدى الوثائق ان "العقارات المدرجة آنفا مملكة من قبل جهاز الأمن الخاص لمنتسبيه كما ورد في كتب التمليك وبذلك تكون مشمولة بالقرار 88 لسنة 2003 وتم اجراء معاملات بيع لتلك العقارات خلافا للقانون".

وأشارت وثائق حصلت عليها "المسلّة" ونشرتها في تقرير سابق، إلى محاولة النائبة عالية نصيف، استغلال منصبها كنائبة لغرض تعيين أفراد من أقاربها، أو محسوبين عليها في وزارة الدفاع.

ووفق مصادر، فانّ نصيف سعت طوال الفترة الماضية إلى التوسّط لدى وزير الدفاع خالد العبيدي، تعيين أقرباء لها لتولي مهام رقابية واستخبارية في وزارة الدفاع غير إن طلبها قوبل بالفرض، ما يفسر هجومها الدائم على وزير الدفاع.

وتكشف الوثائق إن نصيف تدخلت في تنقلات منتسبين و ضباط في الداخلية لصالح المحسوبين عليها.

كما طلبت أيضا التعيين والترقية، لهؤلاء في أسلوب يكشف فساد هذه النائبة وسعيها الى استغلال منصبها لأغراض شخصية.

وتفيد الوثائق ان نصيف مارست أسلوب "الوساطة" لغرض ترجيح كفة هؤلاء المحسوبين عليها في المعاملات الإدارية والتعيين.

بل ان نصيف، بدت كما لو أنها المسؤولة عن التنقلات في وزارة الدفاع، وان الوزارة طوع إرادتها، فطلبت تعيين أشخاص في صنف معين دون آخر، ونقلهم من مكان إلى آخر بعيدا عن الضوابط في هذا الشأن.

وبسبب رفض العبيدي لذلك، فقد سعت نصيف إلى استجواب العبيدي في مجلس النواب، وحُدّد الأول من آب موعدا لذلك.


شارك الخبر

  • 19  
  • 16  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   19
  • (1) - basim
    8/2/2016 5:37:49 PM

    قدموها للقضاء لو كنتم صادقين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   14
  • (2) - مؤيد
    8/2/2016 7:01:57 PM

    من يصدّقكم بعد هذا الأسلوب في عملية غير نزيهة لخلط أوراق الفاسدين مع الآخرين الذين اختلفوا معكم في الرأي رغم ورود اسم المعنية بلسان حال المُلا الفاسد. أهكذا هو عمل الاعلام النزيه والحديث كله عن عالية نصيف وقمتم بزج اسم الفتلاوي إبتداءً !!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   7
  • (3) - حسين
    8/2/2016 7:12:17 PM

    بسم الله الرحمن الرحيم يا ايها الذين امنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونو اماناتكم وانتم تعلمون -واعلموا انما اموالكم واولادكم فتنةوان الله عنده اجر عظيم - يا ايها الذين امنو ان تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم -واذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك او يقتلوك او يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين صدق الله العلي العظيم- نعم مكروا وسرقوا هذا الشعب المسكين ولكن نسوا او تناسوا ان الله سبحانه وتعالى ناصر المظلومين والمستضعفين اينما وجدوا -الا لعنة الله على كل سياسي سرق قوت الشعب -ومصيره مصير صدام وعدي وقصي وزبانيتهم ان شاء الله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   10
  • (4) - اسير الحسيني
    8/2/2016 7:32:43 PM

    هاي طلعت صدك افة سياسية دمرت البلد.. حاكموها امام الشعب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   8
  • (5) - حبيب العماري
    8/2/2016 7:33:39 PM

    يا حبيبة كلبي سيادة النائب.. كل هذا وما يكفي.. بعد شنو تردين.. ماكو مقاولة او صفقة اذا ماتحطين نفسج بيه.. دكافي عاد.. يجب محاكمته فورا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   8
  • (6) - تميم الانصاري
    8/2/2016 7:35:08 PM

    هاي مصيبة مو نائبة..بس ارد افتهم منو وراهه.. وكل هاي القوة ..ومحد يحجي وياه.. يجب محاكمته



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 12  
    •   13
  • (7) - نعيم العبيدي
    8/2/2016 7:36:38 PM

    محاكمة عالية نصيف افضل حل لقطع الطريق عن المفسدين ويجب احالتهم الى محاكم مدنية وعسكرية لافعالهم الدنيئة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •