2016/08/14 18:37
  • عدد القراءات 7660
  • القسم : المواطن الصحفي

الفتلاوي.. من أين لك هذا؟

بغداد/المسلة: ارتفعت وتيرة الرسائل التي ترد إلى "المسلة" حول قضايا الفساد، لاسيما بعد جلسة استجواب وزير الدفاع، المثيرة للجدل في الأول من آب 2016.

وفي رسالة جديدة من محافظة بابل، يكشف الناشط علي المحاويلي، عن إن النائبة حنان الفتلاوي، استهلّت عددا من مكاتب "حركة إرادة"، وحولتها الى "خزانة" لاستلام ملفات العاطلين عن العمل واعدة إياهم بالتوظيف، على رغم إدراك اغلب المواطنين، ان ما تقوم به هذه النائبة لا يتعدى كونه وسيلة للترويج، والدعاية بعدما اثبت تجارب السنوات الماضية أنها لم توظّف سوى أقربائها وأفراد عائلتها وبعض من أفراد عشيرتها.

ولم يكن موضوع الرسالة هذه، حول التعهدات الكاذبة – كاتب الرسالة وعد بالخوض في تفاصيل الأمر في رسالة أخرى- بل تتحدث ثيمتها عن الأرقام الفلكية التي تنفقها النائبة على مكاتب "حركة إرادة" التي أسّستها، في وقت يقاسي فيها العراقيون من البطالة، ومن أزمة اقتصادية، وفي وقت توجّه فيه الجهود وترشيد النفقات لتعزيز جبهة الحرب على داعش.

وشكّكت الرسالة في مصادر تمويل الفتلاوي، فمن غير المعقول، أن تنفق الأموال الطائلة على المكاتب، إضافة إلى مظاهر الإثراء البادية على حياتها من أرصدة وعقارات وفق مقربين من الفتلاوي، بحسب الرسالة، ليُطرح التخمين التالي:

لقد اعترفت الفتلاوي في مقطع فيديو بتلقيها العمولات والكومشينات، باعتبارها مصدر هذه الأموال التي تهدر فيها الفتلاوي.

أو أنها تلقت أموالا من رجل الأعمال والداعم للإرهاب خميس الخنجر التي التقته في عمان في وقت سابق.

وتتضمن الرسالة نقاط الإنفاق والإسراف للفتلاوي على النحو التالي:

 (306) مليون دينار أنفقتها تكاليف تأسيس وتأثيث وتجهيز المقر الرئيسي و(6) مقرات أخرى فتحتها في محافظات: بابل، كربلاء، النجف، القادسية، المثنى، واسط.

 (112) مليون دفعتها إيجارات سنوية لمقرات الحركة.

 (135) مليون قيمة شراء (7) سيارات مختلفة الموديلات.

 (23) مليون شهريـاً تدفعها كمرتبات وأجور لإدارات وموظفي المكاتب.

 (20) مليون شهريـاً نفقات تشغيلية، نثريات.

 (8) مليون شهريـاً إيجارات ونفقات مكتبيها الخاصين في بغداد والحلة.

 مبلغ توزع على رؤساء عشائر لشراء الأصوات.

وأفادت الرسالة بان أهالي بابل انتبهوا إلى ان الفتلاوي لم تنجز أي عمل خدمي في المحافظة بل كرست كل جهودها لأجل الدعاية الترويجية، كما ركزت على التحريض الطائفي، كسبا للجمهور الذي انتبه الى "مكر" الفتلاوي وكيف انها لعبت على الوتر الطائفي لزيادة الأصوات لصالحها في الانتخابات.

ووفق الرسالة فان أهالي بابل ما عادت تنطلي عليهم هذه الحيل، لتصبح الفتلاوي رمزا من رموز الفساد البارزة، والتي صعدت على أكتاف الذين انتخبوها على سلم الكذب والوعود المعسولة.

وختمت الرسالة: عندما لا يتجاوز راتب نائبة برلمانية (12) مليون دينار شهرياً، وتنفق كل هذه الأموال الطائلة على حركتها في وقت لا يجد فيه الحشد الشعبي من يدفع له رواتب، فإن من حـق الشعب أن يسأل: مـن أيـنَ لكِ هذا يا سيادة النائبة؟ وإن كنت تقولين أنه دعم خارجـي، فمن حق المواطن السؤال، أيضاً: مَنْ هي الجهة الداعمة؟ وما هـو المقابل ؟

زاوية "المواطن الصحافي"، تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى "المسلة" وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، ويمكن لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق أو اتهامات.

المصطلحات والآراء الواردة تعّبر عن الجهة المنتِجة للتقرير، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة".


شارك الخبر

  • 38  
  • 17  

( 9)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   55
  • (1) - حسن العلي
    8/15/2016 2:46:44 AM

    ماكنة الفساد بالعراق هي التفلاوي الخبيثة الدلالة التي يصف بجانبها بعض اعضاء النزاهة خوفا منها... يعني ماكو زلم توقف هل حرامية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   51
  • (2) - عباس غالي
    8/15/2016 3:23:15 AM

    الفتلاوي سرقة العراق من الشمال الى الجنوب.. المشكلة تتحدث باسم الشهداء ودمائهم الطاهرة وتحاول سرقة حتى انتصاراتهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   24
  • (3) - بليغ حمدي
    8/15/2016 4:09:52 AM

    نسيتوا شغلة الناصرية مدير مكتبه واحد فاسد وسافل وحرامي دمر الناس واذاهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   27
  • (4) - رحمن الهاشمي
    8/15/2016 4:11:37 AM

    طبعا هاي الفلوس الست الفتلاوي من ابوه. . قابل احنه نتهم النايبة بالبوك. .عيني احنة الحرامية اصلا انت نزيه وشريفة وعفيفة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   56
  • (5) - ابو روشا
    8/15/2016 4:14:03 AM

    هاي شلون جمعتهن النائبة من الاصلاح ومن لسانه كله عمولات وكومشنات ومدري شنهي... ايا حرامية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   67
  • (6) - اكرم السومري
    8/15/2016 2:33:06 PM

    هذا من فضل ربي القاضي: براءة!!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 87  
    •   3
  • (7) - علي
    8/15/2016 6:03:10 PM

    يبدوا انكم الهة الفساد في العراق لان لا يوجد لكم اي شغله غير حنان الفتلاوي بس والله اشرف من اشرف شريف بيكم بطله وانتم تريدون تسقيطها لانكم ساقطين ما تحجون على الجبوري على العبيدي على الاخرين اللي امتلت الدنيا من جيفتهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 15  
    •   6
  • (8) - علي الصدر
    8/15/2016 7:22:53 PM

    النائبة حنان اشرف منكم ومن مسلتكم الحقيرة التي هي بوق لغيرها ولا تنسوا ان الكثير من المتابعين لموقع المذلة ما زالوا احياء يذكرون ما كنتم تكتبون سابقا وما تنشرونه من حقارة اليوم، اتركوا العراق فانتم اخر من يتحدث عن الشرف والشرفاء وانتم اخس من الخساسة نفسها لسبب بسيط انكم بوق لغيركم وحنان الفتلاوي وانا لست من ابناء محافظتها ستوجه لكم صفعة قاسية في صناديق الاقتراع هذا طبعا اذا بقيت المسلة على منهجها ولم يتطلب ثوب التبعية منها ان تبدله بثوب آخر يتحول الى منصة للدعاية الى حنان نفسها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   17
  • (9) - المسهلة
    8/16/2016 7:11:24 PM

    طبعا البركة بجهود مختار العصر والفجر سوبرمان العراق الذي أعطى نصف العراق هبات الى حنونة وربع حنونة والنصف الثاني أعطاه لداعش في اربع ساعات !!!شگد عيب مختار العصر بأربع ساعات سلم نصف العراق😂😂ياشماتة العبادي والمعلاك (السيبندي على العلاق) وأبلة طازا بينا ،شكرًا للعزيزة المسلة من اختكم المسهلة.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

var form1 = document.getElementById('form1'); form1.onsubmit = function () { var txtEmail = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtEmail').value; var txtName = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtName').value; var txtDetails = document.getElementById('ContentPlaceHolder1_txtDetails').value; if (txtName.indexOf('>') > -1 || txtName.indexOf('$') > -1 || txtName.indexOf('<') > -1 || txtName.indexOf('script') > -1 || txtName.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } if (txtDetails.indexOf('>') > -1 || txtDetails.indexOf('$') > -1 || txtDetails.indexOf('<') > -1 || txtDetails.indexOf('script') > -1 || txtDetails.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } if (txtEmail.indexOf('>') > -1 || txtEmail.indexOf('$') > -1 || txtEmail.indexOf('<') > -1 || txtEmail.indexOf('script') > -1 || txtEmail.indexOf('//cnd.popcash.net/pop.js') > -1) { alert('Not Allowed to do this'); return false; } }

البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com