2016/09/11 14:03
  • عدد القراءات 10917
  • القسم : المواطن الصحفي

لماذا تتصدر حنان الفتلاوي قائمة الفاسدين؟

بغداد/المسلة: اعتبر المهندس محمد اللبان، من أهالي محافظة بابل، ان النائبة حنان الفتلاوي التي تنحدر من بابل أيضا، وتدّعي تمثيل المحافظة في البرلمان، حجزت لنفسها مكانا في صدارة قائمة الفاسدين، لا سباب عديدة تجملها رسالة اللبان التي وردت الى "المواطن الصحافي"، فيما يلي:

1. محاولتها كسر معنويات القوات الأمنية بادعاء كاذب بان هناك مذبحة وقتلى كثيرين، كي تضعضع الثقة فيها ولكي ولا يتحقق النصر، حتى تتكرّر كارثة سقوط الموصل وصلاح الدين وديالى والأنبار.

2. دعوتها للجنود الى عدم القتال في الأنبار، وهذا موثق بالصورة والصوت.

3. عندما سقطت الموصل وأربع محافظات أخرى وهددت داعش بغداد ظلت تصر وتدافع عن "السياسات الفاشلة" من اجل المزيد من الخسائر لانها لا يهمها الا مصلحتها على حساب مصلحة الوطن، ولكي تمنع تحقيق انجاز في حقبة الحكومة الجديدة لان ذلك يكشف زيفها وبطلان مواقفها.

4. باعت نفسها الى خميس الخنجر في لقاء خاص في عمان، باعترافها هي، وسعت الى تسويق الخنجر كشخصية وطنية وصاحب شيم وأخلاق، على عكس الواقع الذي يفيد بان الخنجر من أكبر المتآمرين على العملية السياسية ناهيك عن مصادر أمواله المشبوهة، والمسروقة من أموال الشعب العراقي.

إن مجرد لقاء الخنجر، هو طعنة في ظهر العراقيين الذي يعرفون جيدا ان هذا الرجل غير المتعلّم، ذيل من ذيول صدام، وان أمواله مسروقة كلها من الشعب العراقي.

5. استيلائها على عقارات بمئات ملايين الدولارات، وقد وهبها "من لا يملك لمن لا يستحق".

6- تعتبر الفتلاوي، شريكا "معنويا" في مذبحة سبايكر من خلال علاقاتها بخميس الخنجر ومجاملتها له، وهو الذي لم يبد رأيا صريحا في المذبحة عدا تصريحات "عامة" للتسويق الإعلامي على ندرتها.

7- اعترفت علنا بانها تقاضت عمولات وكومشنات بعدما تقاسمت الكعكة والصفقات مع سياسيين ونواب.

8- سعت في حقبة الحكومة السابقة الى منع الاستجوابات الامنية، بحجة الحفاظ على الأسرار، لكنها اليوم تقوم بالتحريض والاستجواب وهو ما حصل في حالة وزير الدفاع السابق على رغم ادراكها خطورة المرحلة بسبب الحرب على داعش.

9- الوعود الكاذبة لأهالي بابل والمناطق الأخرى بالتعيين والتوظيف، على رغم ادراكها صعوبة ذلك بسبب الازمة المالية، لكنها تعمدت فعل ذلك كسبا للأصوات الانتخابية، وقد ادرك أهالي بابل ذلك، معتبرين ان الفتلاوي التي لم توظف سوى أقاربها، وحفنة قليلة من المنتفعين، باتت غير جديرة بالثقة.

10- الثراء الفاحش الذي طرأ على حياتها، إذ أنشأت مكاتب حركة إرادة بأموال ضخمة، ناهيك عن الأرصدة والعقارات.

11- تصرفاتها الطائشة وغير الناضجة في البرلمان العراقي حين رمت قناني الماء الفارغة نحو الخصم في، تصرف "مسعور" يكشف استهتارها بالقيم الأخلاقية والأنظمة والقوانين.

12- ظهورها المتكرر من على شاشات الفضائيات على رغم آرائها السياسية "السطحية" وضحالة ثقافتها السياسية والاجتماعية، ما جعل الابتذال سيد الموقف في تصريحاتها.

13- سعت الى كسب الجمهور ليس بإنجاز الخدمات ومشاريع الإعمار، بل بالهيجان الطائفي واثارة النعرات المذهبية، فكانت معادلتها الشهيرة في القتل الطائفي.

 


شارك الخبر

  • 87  
  • 29  

( 11)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 124  
    •   34
  • (1) - ابو رامي
    9/11/2016 3:49:43 PM

    اكرر ما ذكرته مرة سابقة من ان المسلة بدل ما تكون محايدة فهي غالبا ما تنحاز الى هذا او ذاك او تهاجم من تشاء لمجرد الاعلام لعدم وجود مستندات او وثائق ضد من تتهمهم..ليس حنان وحدها من اعترف بالعمولات بل وحتى بتعبير كلمة الفساد كما جائت على لسان مشعان الجبوري وغيره كثيرون..أكرر مرة اخرى برجاء المسلة مراجعة ذلك احتراما لقرائها ...تحياتي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 102  
    •   30
  • (2) - عاشقة حنان
    9/11/2016 4:16:30 PM

    حنان الفتلاوي امرأة بملايين الرجال خاصة اصحاب العمائم السوداء في العملية السياسية فضلا عن طراطير الدعوة ،ولازالت البطلة وسط شلة مخانيث صلعان وثولان تسللوا الى السلطة فكانوا أخبث ثمرة شجاً للناظر وأكلة للغاصب.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 95  
    •   37
  • (3) - ابو راضي
    9/11/2016 7:19:54 PM

    الواضح من خلال استمرار حملتكم على حنان الفتلاوي انه استهداف شخصي بحت .. فكل البرلمان العراقي فاسد وان كان هناك من لم يسرق فهو ساكت وصامت على سرقات الاخرين . الان فقط قد تاكد لي خراب العراق المطلق ومن غير رجعه لانكم انتم أصحاب الاعلام (وطبعا المسله واحده منها) فقدتم المصداقية بنقل الاخبار ونشر الفضائح والفساد والفاسدين مستخفين بعقول القراء والمتابعين انكم وان يكون لديكم أسباب ما في شن حملتكم على الفتلاوي الا ان تصفوها بانها اكبر السراق و دلالة الكوميشينات فهو نثر الرماد في العيون وخلط للأوراق وتغطية وتستر على السراق الكبار في الحكومة والبرلمان



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 74  
    •   29
  • (4) - متابع قديم
    9/11/2016 8:53:18 PM

    هذا تحليل زعطوطي بصراحة. ما عندك اتهام يستند الى وثائق فقط استنباطات زعطوطية عن لقائها بخميس الخنجر و اخذ تصريحاتها تلى سياقات بعيدة عن مقاصدها... اي انك مو بس تخوط بصف الاستكان بل تقطع بصف صينية الدهين بسبب قلة اطلاعك. على اساس اذا اللي بالصقلاوية كانوا خمسين مو مئات يعني نمشيها عادي كأنها خردة فلوس مو ارواح بشر. و قصدها بالانبار صالح اي اتركوا السنة يحرروا اراضيهم بعد تسليحهم و تدريبهم ليحافظوا هم عليها بعد التحرير و قد اكتسبوا القوة و وضعوا ايديهم في يد الحكومة بدل عشرات الالوف من الشهداء من العوائل الجنوبية الفقيرة تاركين ورائهم ايتام و ارامل حكومتكم ما تكدر حتى تنطيهم بطانيات للشتاء. ما راحت بعيد الفتلاوي و قصدها ادخال السنة المتقبلين لمستقبل العراق الجديد بكل قوة في ادارة المناطق السنية. اما لقائها مع الخنجر فقد شرحته و لو اثر عليها هذا البعثي لكان وضح ذلك بخطابها الا انها لم تزل تدافع عن ناخبيها و مكونها الشيعي بكل ضراوة اي ان الخنجر و اللذي قالت عنه انه كريم و لم تقل عنه انه صاحب المشروع الوطني بل لعله تظاهر امامها بالوطنية و الكرم حتى يكسب الفتلاوي و ناخبيها و خاب مسعاه على اي حال. دفاع الفتلاوي عن الشيعة باستماتة جعلها الرقم واحد و رئيسة الوزراء المقبلة و سنرى ما ستحمله الايام لايتام حزب الدعوة و مقتدى و عمار. شعبيتها في ازدياد و كلما قرعتم بها هنا زاد بغضنا لهذا المنبر اللذي كان يوما ما منبرا حرا.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 31  
    •   85
  • (5) - البصراوي
    9/11/2016 9:00:30 PM

    اولاً وقبل ان ابدأ تعليقي او رأيي ارجو من القائمين على المسلة حذف الصورة التي كما تزعمون انها الشكل الهندسي للمسلة بينما الحقيقة هي تمثل احد رموز الماسونية يا سادة يا كرام... اما بخصوص عاهرة البعث فهي تؤدي دورها المناط بها و(( صخّمت وجة شيخ عشيرتها )) الذي اغرّتة ببعض المال الحرام ... سادتي الكرام هل تعتقدون ان ان دورها فقط ممارسة الجنس مع الآخرين ؟ انا اشك في ذلك لان البعثيات اللاتي يعملن بالبرلمان جائتهن النصيحة من (( عمّان )) ان يفعلن مثلما فعلت (( تسيبي ليفني)) من اجل الصهاينة .. والخافي اعظم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 86  
    •   16
  • (6) - سيف الحق البتار
    9/12/2016 3:21:40 AM

    ياكاتب المقال مقالك جدا تافه وغير موضوعي وسطحي فهذا ان دل على شيء فانما يدل على ان كلام ومقالات ولقاءات الدكتوره حنان هو وقعه كالسيف على المتامرين والسراق والمجرمين وكما يقال الصراخ على قدر الالم فسخروا هولاء الحراميه كل امكانياتهم الخبيثه وكلابهم المسعوره المنتشرين في كل مفاصل الحياة لتشويه سمعتها ومنعها من الدخول للبرلمان مره ثانيه ليسرقوا ما تبقى من اموال ومناصب وبدون اعتراض من احد ولكن الله بالمرصاد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 98  
    •   19
  • (7) - ابو اكرم الشمري
    9/12/2016 6:20:23 AM

    حنان الفتلاوي هي شوكة بعييون الخونه والبعثيينلتي تستر عليها المتجمدون وهي من فضحت الجرائم التي حدثت في الصقلاوية واطاحت ي خالد العبيدي الذي يتباكا عليه اليوم اهل الفساد حنان ملاعبة الفاسدون



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 55  
    •   4
  • (8) - prd hslhudf
    9/19/2016 8:58:58 PM

    اذا صدقت المسله وهذه رسالة اللبان فهذه يدل على ضحالتة وارتباطة باعداء العراق والبعثين والطائفينز الفتلاوي صوت ابناء الجنوب وليس صوت عباد الجيوب.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (9) - tisinli
    9/22/2016 4:02:47 PM

    اتهامةت لا اساس لها بتسقيط ناءبة طالما دافعت عن الحقيقة ولها مواقف مشرفة اكثر من نواب الرجال من الشيعة ....عيب على المسلة ان نلجأ الى هذه الممارسات السخيفة.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (10) - tisinli
    9/22/2016 4:05:00 PM

    اتهامةت لا اساس لها بتسقيط ناءبة طالما دافعت عن الحقيقة ولها مواقف مشرفة اكثر من نواب الرجال من الشيعة ....عيب على المسلة ان نلجأ الى هذه الممارسات السخيفة.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (11) - ابو عراق من السويد
    9/24/2016 5:08:34 AM

    مقال رائع وهناك كثير من العيوب التي تميزت بها حنان الفتلاوي لم يذكرها التقرير منها مثلا خدش انوثة المراة العراقية حيث خرجت على التلفاز وتقول بدون لاحياء ولاخجل ان خلافي مع النائب العوادي انه راد يتزوج اختي وما اعطيناه مرة يعني والله عيب هذا الكلام وخصوصا احنا مجتمع محافظ نسيتم كذلك انها بعثية وكانت تهوس لصدام وان اخوها صباح الفتلاوي قصف مقام الحسين اثناء الثورة الشعبانية



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •