2016/10/13 00:35
  • عدد القراءات 5288
  • القسم : المواطن الصحفي

الشركة العامة لصناعة السيارات.. إقطاعية عائلية

بغداد/ المسلة: تفيد رسالة وردت إلى زاوية “المواطن الصحفي”، من موظف في "الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات"، ‏الخميس‏، 06‏ تشرين الأول‏، 2016، بإن “مافيات” متنفّذة تبيع وتشتري المناصب في الشركة على حسب أهوائها.

ووجّه الموظف رسالة إلى "هيئة النزاهة" من خلال “المسلة”، ذكر فيها أن “المافيا المسيطرة على كل شؤون الشركة والمفاصل الحيوية فيها، متمثلة بمدير عام الشركة (ع. و) وأقربائه ومعارفة”. منوهاً بان “الشركة تحولت الى اقطاعية عائلية”.

واعتبر المواطن الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “الوثائق والمعلومات تستدعي التحقيق فيها”، متسائلا: “هل ينال المخالفون الجزاء العادل حسب القانون لما اقترفوه من أعمال استغلالية للمنصب الوظيفي، خدمةً لأغراضهم الشخصية والمقربين منهم”.

وتنتشر ظاهرة بيع المناصب في العراق بين الأوساط السياسية والمؤسسات المدنية والعسكرية، وبين مسؤولين فاسدين في دوائر الدولة المختلفة، حيث وصلت أسعار المناصب الحكومية في بعض المناطق مثل الأنبار إلى نحو المليون دولار أمريكي.

وافادت الرسالة بان “المدير العام (ع. و) تسلّق الوساطات والعمولات، للوصول إلى المنصب ضمن صفقة مع وكيل الوزارة السابق (ك.ع) رشح فيها (ع. و) لهذا المنصب بعد ان تعهد الأخير، لأعضاء مجلس الإدارة بمناصب ومكاسب، و قَطع الوعود لجهات حزبية بوضع كل إمكانات الشركة تحت تصرفها، في حال حصوله على المنصب”.

وكشفت تفاصيل ملفات فساد، عن سماسرة يشترون ذمم السياسيين ويضغطون عليهم لاجل الابتزاز والحصول على مناصب مهمة لتتحول الظاهرة الى فساد يتفشى في الجسد الحكومي، يفوق في خطورته الإرهاب الداعشي. 


شارك الخبر

  • 1  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •