2016/10/10 14:22
  • عدد القراءات 4981
  • القسم : وجهات نظر

وفاة الفنان يوسف العاني

بغداد/ المسلة: توفي الفنان العراقي الكبير يوسف العاني، الاثنين، في إحدى مستشفيات العاصمة الأردنية عمان، عن عمر ناهز الـ89 عاماً بعد صراع طويل مع المرض.

فيما تكفلت السفارة العراقية في الأردن بنقل جثمان الفنان يوسف العاني إلى بغداد .

والعاني من مواليد عانة بالأنبار، وهو ممثل ومخرج عراقي، ولد عام 1927 وسكن بمحلة بغدادية شعبية قديمة تعرف بـ”سوق حمادة”، ويبدو أنه قد أخذ الكثير من أجواء وملاذات محلته تلك أصول وركائز وأشكال كتاباته المسرحية.

وقالت قناة العراقية الرسمية في خبر عاجل تابعته “المسلة”، إن “السفارة العراقية في عمان ستتولى كافة إجراءات نقل جثمان الفنان يوسف العاني  حيث سيتم تشييعه من قبل ذويه وأقرانه وأصدقاءه ومحبيه”.

والسيرة الفنية ليوسف العاني غنية بالإبداعات في التمثيل والمسرح والسينما والتلفزيون والإخراج والمسلسلات.


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - قاسم الجلبي
    10/10/2016 5:07:48 PM

    صدمنا بوفاة الفنان القدير يوسف العاني, كان احد الرواد في وضع اللوحات الآوائل وبناء للمسرح العراقي انه قامة كبيرة معطاة , عكس هموم واحزان ومعاناة الفقراء كان قريبا جدا منهم, كان مؤلفا ومخرجا للعديد من المسرحيات العراقية التي نالت ذائقا المواطن العراقي , مسرحية اني امك ياشاكر مثلها مع زينب والنخله والجيران, كان اول فيلم عراقي شارك في الممثل يوسف العاني فيلم سعيد افندي الذي نالت اعجاب الجميع , وغيرها من الآعمال الفنية , الذكر الطيب للفقيد, ولا يسعنا الآ ان نقدم التعازي لذوية ولعائلته الكريمة .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - علي الشيباني النجفي
    10/10/2016 6:50:45 PM

    انا لله وانا اليه راجعون اي اعتراض ع امر الله ماكو والحمد الله ع كل شي وللاسف الشديد العراق يودع يوم بعد يوم بكل اهمال مبدعي وفناني وكتابه ومثقفيه يوسف العاني فنان رائع وراقي برائي البسيط واعتقد قبل فترة طالبه عائله بمساعدتهم من الجهات الحكوميه حت يتمايل الى الشفاء ولاكن للاسف الشديد محد سمع اي مناشدات الفنان الراحل فقط الجعفري زارة وكل شي انتهى الى رحمه الله فناني العراق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •