2016/10/31 18:44
  • عدد القراءات 914
  • القسم : وجهات نظر

عراقيون يفوزون بالقائمة القصيرة للمسرح العربي لعام 2016

الفائزون من العراق تنافسوا مع 151 نصا عربيا من مختلف البلدان في دورة هذا العام التي سيقام حفل توزيع جوائزها في الجزائر.

بغداد/المسلة

فاز ستة كتاب عراقيين في مسابقة الهيئة العربية للمسرح بدورتها التاسعة التي تقام بالجزائر.

وقال الأمين العام للهيئة إسماعيل عبد الله، الاثنين، إن المسابقة في نسختها التاسعة شهدت تنافس 151 نصاً في مسابقة التأليف للكبار وهذا مؤشر مهم لتنامي اهتمام الكتاب العرب بتأليف النص المسرحي وكذلك اهتمام الكتاب بالمشاركة في المسابقة التي أصبحت بوابة هامة للانتشار والاكتشاف إذ قدمت المسابقة من خلال مجرياتها وجوائزها المتضمنة النصوص وتكريم الفائزين ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي بحضور مئات المسرحيين وجمهور المسرح".

 وأشار إلى إن "تقارير لجنتي التحكيم تضمنت إشارات هامة إلى مستوى جيد في النصوص من حيث توافق المضمون وتقنيات بناء النص وحداثته وقد وجدت اللجنة صعوبة بالغة في عملية الفرز وقد طلبت تمديد المدة من اجل الوصول إلى قرارات دقيقة".

وقال الأكاديمي المسرحي الفائز بالجائزة حسين السلمان إن "ستة كتاب عراقيون فازوا من ضمن القائمة القصيرة (قائمة العشرين مرتبة الأفضل) بكتابة النصوص المسرحية الموجهة للكبار في العام 2016 ، مبيناً إن النص الذي قدمهُ ونال قناعة وإعجاب لجنة التحكيم عنوانه نوح فيما فاز كل من علي عبد النبي الزيدي عن نص عتبة السعادة وعلاء سالم غريباوي عن نص القطار ماجد درندش عن نص ألف حاء وتفاحة واحدة وفريد حميد دوهان عن نص كلكامش وقاسم فنجان عن نص انه من سليمان".

وأوضح السلمان إن "الفائزين من العراق تنافسوا مع 151 نصا عربيا من مختلف البلدان في دورة هذا العام التي سيقام حفل توزيع جوائزها في الجزائر، ملفتا إلى إن المسابقة تأسست في الشارقة وتنتقل كل عام في بلد عربي لإقامة حفل توزيع الجوائز".

وأكد السلمان إن "العراقيين يبدعون في المجالات ولاسيما الأدب، ونسعى من خلال إعمالنا ونجاحاتنا أن نعكس الصورة الحقيقة للعالم عن شعبنا ومدى قدرته على تجاوز المحن والنهوض من جديد ، كنت قد أسهمت في أعمال سابقة لدعم القوات الأمنية المشتركة في حربها ضد الإرهاب".

مصدر: وزارة الثقافة - المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •