2016/11/04 10:50
  • عدد القراءات 1856
  • القسم : المواطن الصحفي

"مصاعد" مدينة الطب.. تختبر قدرة الانسان على الصبر

المستشفى الذي اعمل فيه، يحتوي على حمام واحد، رغم انه مكون من 16 طابقا

 

بغداد/المسلة

تتفق معلومات توفّرت لـ"المسلة" عبر رسالة الى "المواطن الصحافي"، وتزامنت مع مانشره ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،  على ان سوء الخدمات والفساد المستشري في وزارة الصحة، قد بلغ شأوا كبيرا ينذر بالخطر.

ويقول احد موظفي وزارة الصحة، ببغداد، والذي تحدث شريطة حجب اسمه، أن "وزيرة الصحة، افتتحت قبل اقل من شهر، مجموعة من المصاعد في مدينه الطب، بباب المعظم وسط بغداد، فانتابني الفضول اليوم لان استقل احد تلك المصاعد".

ويضيف، "وبعد انتظار دام اكثر من 40 دقيقة حتى ينزل المصعد إلى الطابق الأرضي، لاصراري على ان استقله، دخلت المصعد، الذي يشبه تماما حماًم قذرا - على حد قوله-.. وهذا ليس امرا مستغربا، فالمستشفى الذي اعمل فيه، يحتوي على حمام واحد، رغم انه مكون من 16 طابقا، لكنني اليوم رأيت الحمام الثاني (يقصد المصعد، تعبيرا عن امتعاضه مما رآه من قذارة داخله)".

ويستدرك الموظف بالقول "المصعد خلال فترة ركوبي غير الموفق، انتحر (في اشارة إلى انه تعطل)، ونحن بداخله.. كنا كمن حبس داخل علبة سمك مجفف لما في ذلك المكان من رائحة نتنة، وبقينا على هذا الحال رغم الذعر الذي اصاب النساء، إلى ان جاء أحد العاملين وفتح الباب وانقذنا".

وعلى صعيد متصل بالفساد في وزارة الصحة فقد حذرت الوزارة الملاكات العاملة في القطاع الصحي، بعدم التعامل مع الدواء المغشوش "mg 20 CIailis "لشركة "lilly­EIi ،"وفقا لبيان صادر عن دائرتها الاعلامية.

ويعتبر الدواء المغشوش "mg 20 CIailis "لشركة "lilly­EIi ،"من الادوية التي يروج لها بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، ويدعى (الصيدلية الاوربية)، بيد ان وزارة الصحة اعلنت عن وجود المنتج الاصلي (منشأه هولندا)، وهنا يتساءل ذوو الاختصاص، "اين الوزارة عن هذا؟.. ألم تعلم ان الدواء قد دخل البلاد وبات يستهلك ممن لا يعرفون بأنه مغشوش؟، اليس للوزارة لجان مختصة في تقييم جودة المنتوجات الدوائية الداخلة للعراق عبر السيطرة النوعية؟، هل صحت الوزارة من نومها واصدرت بيان التحذير؟!

ومن المعروف ان دول العالم كافة، وحتى الدول النامية والفقيرة ايضا، لديها لجان تعمل على فحص الادوية الداخلة، لكن العراق كسر الروتين، وبدأ يتعامل بمبدأ "خالف تعرف"، والمبدأ الآخر "الثقة موجودة"، كما يقولون في اللهجة العامية الدارجة.

مصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - ابن العراق
    11/4/2016 8:33:22 PM

    عام 1973 وفي 6 اكتوبر رقدت في مدينة الطب لأجراء عملية جراحية والله في ذلك الوقت الممرضات من كوبا مع بعض العراقيات والاطباء من خيرة الاطباء ووجبات الطعام للمرضى محسوبة بالغرامات والالتزام بمواعيد الدواء حتى لو كان وقت الفجر تأتي الممرضة وتعطيك الدواء وكنت بدون مرافق لي من العائلة واما المصاعد كانك في مركز تجاري اوربي شغالة 24 ساعة ومظيفة ، والان اذهبوا الى مستشفى الشهيد غازي الحريري ( عدنان خيرالله سابقا ) من مجموع 12 مصعد تعمل 3 فقط ولا تتوقف في بعض الطوابق وتتصل بعامل المصعد عن طريق استعلامات الطابق الذي يرقد فيه المريض كي يتوقف لك المصعد يعني المصعد المفروض بدون مشغل حال جميع المصاعد في دول العالم !



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com