2016/11/07 09:29
  • عدد القراءات 905
  • القسم : وجهات نظر

إعلامية تونسية تدعو الدول لتطبيق تجربة العتبة الحسينية بطرح الاسلام بصورة عصرية

رسالة الحقوق لم توجه إلى شعب دون غيره أو إلى مذهب دون سواه كونها رسالة كونية ينبغي توجيهها إلى البشرية باعتبارها تنظم علاقة الفرد بذاته وعلاقته مع الفرد الآخر وعلاقة الفرد بالمجموعة والأهم علاقة المجموعة بالسلطة الألهية.

بغداد/المسلة

أكدت الكاتبة والإعلامية التونسية صباح توجاني، الاثنين، عن تبنيها دعوة الدول الاسلامية كافة بنسخ تجربة العتبة الحسينية في الانفتاح بطرح الاسلام من خلال مهرجان تراتيل سجادية الذي اقامته العتبة الحسينية بمشاركة شخصيات من دول مختلفة وقوميات ومذاهب وديانات متعددة.

وقالت توجاني،  "سأدعو إعلامياً من موقعي عند عودتي الى تونس أن تراتيل سجادية أنموذجًا يجب أن تقتدي به الدول الإسلامية كافة في مجال الانفتاح بطرح الصورة العصرية للإسلام الذي ينشر قيم سمحاء ومبادئ إنسانية"، موضحة بأنها "اعجبت بالحضور النوعي للمهرجان الذي شهد مشاركة شخصيات من عدة طوائف وأديان فالمسيحي والمسلم السني والمسلم الشيعي وطوائف أخرى مما يدل على نجاح القائمين على سير المهرجان بإرسال رسالة تنبذ التعصب والطائفية وتفريق الصفوف".

واضافت ان "رسالة الحقوق لم توجه إلى شعب دون غيره أو إلى مذهب دون سواه كونها رسالة كونية ينبغي توجيهها إلى البشرية باعتبارها تنظم علاقة الفرد بذاته وعلاقته مع الفرد الآخر وعلاقة الفرد بالمجموعة والأهم علاقة المجموعة بالسلطة الألهية"، مشيرة الى ان "رسالة الحقوق دستور أخلاق أو اتفاقية كونية تفوق في شموليتها اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التي سبقتها رسالة الحقوق بعقود طويلة ودونت مضامين وقيم وسلوكيات يجب ان يتصف بها الفرد".

وأكدت إن "المجتمع اليوم بحاجة لمثل هذا التنظيم الدقيق لمنهجة سلوكه تجاه بعضه البعض وتجاه الأخرين وتجاه السلطة الوضعية وتجاه السلطة الألهية"، موضحةً إن "العالم الاسلامي يعاني من آفة عابرةً للقارات لا دين و لاعقل لها (الإرهاب) الذي يدعي وينتشر باسم الدين، في حين أن الدين الإسلامي واحد والقرآن واحد وهو يهدينا ويجمعنا ونستظل بظلاله ولا يفرقنا الا اننا رغم ذلك نعيش حالة ضياع في توحيد الصف مع أن الحقيقة لا عذر لنا لأن لدينا كنز لا يتوفر في الغرب يتمثل بالقرآن الكريم الذي يجب أن يكون نبراساً نستنير به في طرقاتنا المظلمة".

 

المصدر: العتبة الحسينية المقدسة - المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •