2016/11/07 20:35
  • عدد القراءات 1261
  • القسم : المواطن الصحفي

واجهة مدرسة تتحول إلى مستنقع للنفايات والجرائم

مدرسة وسط بغداد تحتضن نحو ألفي طالب، تتحول واجهتها إلى مستنقع للنفايات ورمي الجثت

بغداد/ المسلة

وردت إلى بريد "المسلة"، رسالة بعنوان [إلى من يهمه الأمر] من المواطن كريم علي حسين، معززةٌ بصورة يقول فيها:

أن بلدية الغدير في بغداد أهملت تنظيف منطقة البلديات/ محلة 738  وجمع نفاياتها مما أضطر المواطنون إلى تجميع نفاياتهم عند السياج الخارجي لمتوسطة العظماء للبنين، الأمر الذي استغلته المجاميع الإرهابية بإلقاء جثت المدنيين تكراراً عليها، ومن الممكن أن تستغلها في أعمال إجرامية أخرى كزرع عبوات ناسفة تستهدف حياة أكثر من ألفي طالب في المدرسة.

ويتابع المواطن قائلاً: أن تقصير البلدية لا تتلخص بمشكلة النظافة فحسب، بل أن المواطنين يعانون منذ 7-10-2016 من انقطاع المياه نتيجة كسر في أحد الأنابيب ولم تحرك ساكناً.

ويتساءل المواطن في رسالته: أ ليس من جهة مسؤولة تحاسب المقصرين في أداء واجباتهم..؟!


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - الدكتور سعد الكيلاني
    11/11/2016 14:09:33

    السلام عليكم الاسلام الحنيف يدعو الى النظافة من الايمان ، فاذا كانت الاجهزة الحكزمية التنفيذية فاشلة مثا امامة بغداد , ياترى هل ان أمة محمد فاشلة ، العمل التطوعي ركن من اركان العمل الصالح ، في كل منطقة ومن خلال المساجد والحسينيات تشكل جمعيات النظافة مهمتها الحفاظ على نظافة المنطقة وادامتها ، ولكن مع الاسف رجال الدين تحولوا الى ساسة الكل يتكلم بها ويشعر بها تاركين المجتمع بدون شراع . النظافة من الايمان السلام عليكم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •