2016/12/13 13:08
  • عدد القراءات 1715
  • القسم : وجهات نظر

العثور على آثار وقبور تربط حضارة عُمان ببلاد الرافدين

تلك الحقبة التاريخية يوجد تبادل تجاري عظيم بين حضارة عمان وحضارة بلاد الرافدين، حيث كانت عمان غنية جداً بالمناجم، وكانت البلدان الأخرى تأتي لتبادل بضائع أخرى بالنحاس الموجود فيها.

بغداد/المسلة

عثر فريق إيطالي مكلف التنقيب في بلدة العارض بموقع الطريق المزدوج، في سلطنة عُمان، على مكتشفات أثرية تعود لآلاف السنين تمثلت في عدد من القبور، وُجد بأحدها جرّة قديمة بها رفات وعظام بشرية جُلبت من بلاد الرافدين، ويعد هذا الاكتشاف الأول من نوعه في المنطقة.

وأوضح الدكتور سيبتانو المشرف على الموقع، بحسب صحيفة "الوطن" العُمانية، الثلاثاء، أن هذه القبور مليئة بالقيمة التاريخية وتعتبر من أهم القبور التي تُطلق عليها التحويلية، حيث توضح المرحلة الانتقالية بين حضارة اختفت عام ٢٧٠٠ قبل الميلاد، وأم النار ٢٢٠٠ قبل الميلاد بالعصر البرونزي.

وأضاف أن القبر الذي اكتُشف يتكون من غرفة داخلية، بها جدار في المنتصف، حيث نظّف ومسح الفريق الذي يتكون من العُمانيين والإيطاليين الموقع الذي أسفر عن اكتشاف قبر بصورته الأصلية، مع وجود الحدود الخارجية لحائط القبر.

وتضمنت المرحلة الثانية الحفر الدقيق، ووُجدت الحدود الداخلية وموقع الغرفة الداخلية والجدار الذي يتوسطها، ومسحت المنطقة مسحاً أثرياً باستخدام تقنية خاصة للتصوير ومن خلاله حددت الملامح الدقيقة وعمق الغرفة وارتفاع الجدار الداخلي.

وتابع مشرف موقع البحث: "وجدنا في نهاية المدخل على الزاوية آنية من الفخار وهي ليست من الصنع المحلي بالسلطنة، ولكنها مستوردة من بلاد الرافدين".

وأشار إلى أنه في تلك الحقبة التاريخية يوجد تبادل تجاري عظيم بين حضارة عمان وحضارة بلاد الرافدين، حيث كانت عمان غنية جداً بالمناجم، وكانت البلدان الأخرى تأتي لتبادل بضائع أخرى بالنحاس الموجود فيها.

وأضاف سيبتانو، "ما اثار دهشتنا هو إننا لم نجد آثارا لعظام بشرية في الغرفة الداخلية ودهشنا أكثر عندما وجدنا بقايا عظام داخل الانية الفخارية حيث تم الحفر بطريقة دقيقة باستخدام مواد وأدوات صغيرة وتمت عملية الحفر بحذر".

وتعود هذه العظام الى عظام بشرية لمتوسطي الأعمار حيث كانت بالية وشبه متحللة ولكن بقاياها واضحة انها تعود لأجسام بشرية كبيرة وليست أطفال.

وأكد سبيتانو ان "هذا الاكتشاف في غاية الأهمية لأن ولأول يتم أكتشاف مثل هذه العظام في أواني فخارية في هذه المنطقة، كما سيقوم الفريق بإرسال هذه العينة الى معامل والمختبرات لتحليل ومعرفة الفترة الزمنية الحقيقية لهذه المنطقة وبالقرب من هذا القبر هناك قبور اخرى مشابهة".

ومن جانبه أوضح سلطان بن سيف البكري المدير العام المساعد التراث إنه "تم العثور على مستوطنات ومنازل على نمط مستوطنات العصر البرونزي الواقعة في موقع بات ذات تشكيلات مستطيلة ذات مداخل هي اساسات لمداخل المستوطنات بجانبها لصهر النحاس الى جانب هذه المساكن توجد مقابر تعود آلى فترة حفيت الفترة الزمنية ل٣٣٠٠ ق م الى ٢٧٠٠ ق م، وقد شارك في عملية التنقيب عدد من الشباب من العُماني، وهم سليمان بن حمود الجابري مشرف إدارة مواقع اثرية، وعادل بن فهد المقبالي ومحمود بن عبدالله المقبالي متدربين.

وأوضح سليمان بن حمود الجابري مشرف (إدارة موقع بات والخطم والعين) أن "هذا الاكتشاف للموقع الأثري تم أثناء قيام المختصين من وزارة التراث والثقافة بمسح مسار مشروع الطريق وبعد ذلك تمت المخاطبات والتنسيق بين وزارتي النقل والإتصالات ووزارة التراث والثقافة، وتم الأتفاق على ان يتم العمل في الموقع الأثري من قبل فريق عماني ومختصين من جامعة إيطالية ولكي يتمكن الفريق المشترك من عمل حفرية إنقاذية للشواهد الأثرية الواقعه على مسار الطريق".

 

المصدر: صحيفة الوطن العمانية - المسلة


شارك الخبر

  • 10  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •