2016/12/16 23:25
  • عدد القراءات 3186
  • القسم : المواطن الصحفي

مالكو الأبراج يهددون بقطع النت والتظاهر أمام وزارة الاتصالات

بغداد/المسلة: كتب مضر المحمداوي من بغداد الى "المواطن الصحافي":

تداولت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي في مطلع الشهر الحالي منشورات ومقالات لمالكي أبراج توزيع خدمة النت يهددون فيها بالتظاهر ضد وزارة الاتصالات لما يعانونه من سوء خدمة النت وارتفاع تكاليفها في ظل تهديد خطير يجبرهم على فقدان أرزاقهم وأرزاق موظفيهم.

وقال سجاد الربيعي الذي يمثل مجموعة من مالكي الأبراج انهم مصممون على قطع خدمة النت يوم الجمعة المصادف 16/12/2016 والتظاهر في ساحة التحرير مطالبين الحكومة بحل حاسم لتصرفات شركات توزيع خدمة النت المتعاقدة مع الوزارة.

وأوضح سجاد و هو احد وكلاء شركة ايرثلنك ان الشركة تتعامل معهم بتعال ولا تصغي لمتطلباتهم وباتت تجهزهم بخدمات سيئة جداً وغير قادرة على تصليح الأعطال وتقديم الدعم الفني والصيانة لمستخدميها.

وقال سجاد: دعمنا "ايرثلنك" وجعلنا اسمها يرفرف في سوق العراق ونحن من "سيضعها تحت الأقدام" كونها باتت تستنزف أموال العراقيين مقابل الخدمات الرديئة، ونحن اليوم ننظم وقفة سلمية جماهيرية مع قطع عام لخدمة النت آملين من باقي مالكي الأبراج الانضمام الى التظاهرة .

ومضى سجاد بالقول إن كافة الشركات الباقية هي معنية بهذا الامر ويجري عليها ما يجري على شركة ايرثلنك منها (شركة هالة سات, مسارات, الجزيرة, سبارك نت, سكاي ورد, ادفانص نت, فاست عراق, .... الخ).

وعند البحث والتقصي، فان العديد من المواطنين والمختصين وكان رأيهم مطابق لما اشار اليه سجاد.

جدير ذكره، ان مصدر مطلع من داخل شركة ايرثلنك كشف عن ان الشركة في واقعها مجموعة من الشركات وليست شركة واحدة .
و كلمة ايرثلنك (Earthlink) بالانجليزية تعني " رابط الأرض" اما الاسم الحقيقي للشركة فهو "شركة شبكة الأرض" ولمالكيها شركة أخرى تحمل اسم "حلم المستقبل".

وأوضح المصدر عن نية مديرها المفوض الاعلان عن افلاس شركته قريباً جداً لتسقط عنه كافة الالتزامات المالية والقانونية والديون المترتبة بذمة الشركة لقاء عدم تسديد الأجور المالية لوزارة الاتصالات.

وقال ان شركتي "شبكة الأرض" و "رابط الارض" مدانة الى وزارة الاتصالات بمبالغ مالية كبيرة تصل الى اكثر من ستين مليون دولار.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، انه يستغرب من تصرفات وزارة الاتصالات كونها على علم واطلاع كامل بمخالفات شركة ايرثلنك الا انها تكافئها بمنحها عقود جديدة وتتجنب محاسبتها ولا يدري فيما اذا ان شركته تابعة لجهة سياسية، ذلك ان المدير المفوض لشركة (Earthlink) الاماراتية التابعة لإيرثلنك العراقية، هو شقيق المدير المفوض لشركة ايرثلنك في العراق وبالشراكة مع الاكراد مالكي شركة "نوروز تيل" سابقا، حيثً تم منحها عقد استكمال مشروع "نوروز تيل" الذي تم إيقافه عام 2012 واستقالة محمد توفيق علاوي على اثرها، حيث يتيح مشروع "سمفوني" لشركة "ايرثلنك" مد شبكات الألياف الضوئية في عموم العراق للربط بين المحافظات وإمداد الأسلاك الضوئية وصولا الى منزل المواطن, وهذا يعني انتفاء الحاجة لأبراج خدمة النت والربيترات و اصحاب شركات الإنترنت, لتبقى ايرثلنك فقط في العراق.

وبذلك تكون الشركة هي المحتكرة لسوق النت في العراق، وهي شركة يعود الفضل في تأسيسها ونجاحها الى مالكي أبراج توزيع النت بأموالهم وجهودهم وهي اليوم تجازيهم بطردهم وسرقة أموالهم وقطع أرزاقهم.

 المختصون في مجال الاتصالات يعربون عن قلقهم من خطورة هذا المشروع الذي اتاح لشركة معروفة بتجاوزاتها على الشبكة الوطنية بمد كابلاتها الضوئية في عموم العراق من دون مراقب او محاسب لتصبح الموزع الاكبر .

وعلى هذا النحو، أنهت وزارة الاتصالات فرص التنافس بين الشركات لتقديم افضل الخدمات بأقل الأسعار.

الدعوة اليوم موجهة الى هيئة الاعلام والاتصالات للقيام بدورها الرقابي والتنظيمي الذي يتطلب منها الوقوف بقوة أمام هذا المشروع وإتاحة الفرصة للتنافس العادل بين الشركات لتكون بيئة العمل تنافسية عادلة ولحماية شركات الهاتف النقال التي انفقت ملايين الدولارات لتطوير شبكاتها للجيل الثالث، وهي تخسر يومياً الكثير من الأموال، بسبب الشركات المتجاوزة على البنى التحتية.

مصدر : بريد المسلة


شارك الخبر

  • 13  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com