2017/01/11 12:55
  • عدد القراءات 10854
  • القسم : صيد المسلة

مناشدة الى السيد الصدر: نرجو تدخلّكم لإيقاف مشروع تجسّسي على العراق

بغداد/المسلة: نناشد في هذه الرسالة، زعيم التيار الصدري، وسليل آل الصدر الكرام، السيد مقتدى الصدر:

تدفعنا أحداثٌ جديدة تجعل من العراق ساحة مستباحة، الى وضع قولكم الهام نصب أعيننا، والاهتداء به، حين خاطبتكم الشعب العراقي:

(يا أبناء شعبي العظيم، إن وقفتكم وثورتكم ضد الارهاب وضد الفساد، هي صرخة حق بوجه الظالمين والفاسدين، إذن فلابد للحق أن يعلو، وانها خطوة من الشعب، والباقي على الرب، ومن ينصر الله ينصره الله، ويغيّر ما به من فساد وإرهاب).

نأمل منكم، اليوم قبل الغد، موقفا تاريخيا، يمنع اختراق سيادة العراق، ويضع ثروات العراقيين بأيديهم، لا بأيدي الأجانب والغرباء وشركات الاحتكار، ويلجم المؤامرة التي حاكتها جهات تسعى وراء مصالحها، بالاتفاق مع وزير الاتصالات، وكوادر فاسدة في الوزارة أنُسَتْها السمسرة، مصالح الشعب العراقي.

إن النهل من هذه الكلمات، يدفعنا الى مصارحة شعبنا العظيم، وإرسال رسالة لسماحتكم، حول وثائق تُثبت تجسّس دولة معادية على العراق، من نافذة "عقد اتصالات" ابرمه وزير الاتصالات حسن الراشد، مع شركة أجنبية احتكارية تدعى سمفوني، وهي بريطانية الجنسية، ومتحالفة تجاريا مع شركة يقف خلفها تجار، ورجال أعمال، وساسة أكراد.

وتوضح النقاط التالية، الحقائق عن الضرر الذي سيُلحق بالعراقيين وبلدهم وسيادته، من جراء أوجه الفساد العديدة في العقد وهي كالتالي:

 1. في الجانب الأمني، فان عقد سمفوني ينتزع سيطرة الحكومة على البنى التحتية للاتصالات المعلوماتية في عموم العراق ويجعل عصب العراق التواصلي، رهينة بأيادي أجنبية لمدة (20)عشرين عاماً.

2. العقد يتيح تمرير بيانات ومعلومات المؤسسات الحكومية العسكرية والامنية والخدمية، ومكاتب الأحزاب والكتل السياسية، ونشاطات الجمعيات الدينية، وغير الدينية، والمساجد، ودور العبادة، وكل بيت عراقي مجهز بالنت، عبر "شبكة الشركة" التي يمكنها بموجب المشروع، التنصت على كل شاردة وواردة، وكل حديث مهما عظم شأنه أو صغر، وبهذا تُخترق السيادة، وتتفشى حتى الأسرار الشخصية للنخب السياسية والدينية والاقتصادية والأكاديمية في العراق، وتُمرّر الى جهات أجنبية، طوال الفترة المذكورة وهي عشرين عاماً.

وبسبب ذلك اعترضت، مستشارية الأمن الوطني على العقد، لكن لا أحد اخذ باعتراضها، وبالتأكيد فان هناك مصالح شخصية، وعمولات و "كومشنات" وراء عدم الأخذ برأي المستشارية.

3. في الجانب المالي، فان العقد يغلق بشكل تام قناة إيرادات "الشركة العامة للاتصالات والبريد" وهي احدى تشكيلات وزارة الاتصالات، ويُفقِر الموازنة الاتحادية، التي لن تنال من جراء هذا العقد سوى 17% من الايرادات، اما الجزء الأكبر من الايرادات ( 83% ) فان يذهب الى أرصدة الشركة.

 4. يهمّش العقد، دور وزارة الاتصالات، وسيطرة الحكومة والجهات العراقية المعنية بالأمر، ويجعل من شركة سمفوني، مالكا حصريا لسوق الاتصالات والإنترنيت في العراق، ما يعني احتكار أجنبي ظالم، وغير منصف للسوق المحلية.

سماحة السيد الصدر..

الأمل معقود عليكم، ورجاء الشعب العراقي، بكم عظيمٌ، أنتم الذين لم تخيّبوا أمله يوما، في فضح الفساد، ومحاربة المفسدين.

نأمل منكم، اليوم قبل الغد، موقفا تاريخيا، يمنع اختراق سيادة العراق، ويضع ثروات العراقيين بأيديهم، لا بأيدي الأجانب والغرباء وشركات الاحتكار، ويلجم المؤامرة التي حاكتها جهات تسعى وراء مصالحها، بالاتفاق مع وزير الاتصالات، وكوادر فاسدة في الوزارة أنُسَتْها السمسرة، مصالح الشعب العراقي.

إنّ الشعب العراقي يتوجّه لكم لإيقاف إجراءات العقد، لأنه يدرك أنكم خير من يَزِن خطورة الموقف، ويعيد الحق الى نصابه، ويضع حدا للاستهتار بكرامة وثروات العراقيين.


شارك الخبر

  • 33  
  • 11  

( 13)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 13  
    •   15
  • (1) - ahmed
    28/12/2016 13:39:33

    ارجو استجابة السيد الصدر وايقاف هذا المشروع



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 14  
    •   17
  • (2) - حميد مجيد
    28/12/2016 13:45:18

    نرجو من السيد القائد ايقاف هذه المهزله التي ستوقع العراق بيد اسرائيل نرجو من سماحتكم عدم السماح لسيطره الاقليم على شبكات الانترنت اعراضنا ستباح واسرارنا ستكشف يا سيدي نرجو من حضرتكم التدخل كما كنتم دائما وابدا تدافعون عن العراق واهله دمت لنا فخرا وعزه سيدي القائد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 14  
    •   14
  • (3) - aya
    28/12/2016 13:46:01

    والله ياريت لو يتدخل السيد مقتدى ويوقف هاي المهزلة الي دتصير لأن هو الوحيد الي كلمتة مسموعة من الشعب العراقي مو لعبة بيدهم وبكيفهم يتصرفون بي ولو نضل عل حكومة مراح يسون شي لأن مستفادين فياريت لو سيدنا مقتدى ياخذ الموضوع بكل جدية وميهملة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   15
  • (4) - ميس كريم
    28/12/2016 13:51:02

    نرجو من السيد مقتدى الصدر ان يتدخل بهذا الموضوع ويضع حد لكل من يتأمر على العراق والوقوف بوجه هذه المهزلة من قبل عصابة ال بارزاني .. لان كل معلومات واسرار البلد والمواطنين سيكون تحت سيطرتهم وسيطرة الاجندة الخارجية .. فهل هذا يجوز ؟؟ بالتأكيد لا فلكل دولة لها خصوصية وحماية كاملة على شبكة الانترنيت التابعة لها .. وهذا امر غير مسموح بانتهاك سيادة دولة معينة..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   13
  • (5) - noor
    28/12/2016 13:53:00

    نطالب القاىد مقتدى الصدر بتدخل ومنع الاقليم من السيطره على شبكة الانترنتيت وكما سيطروا على شبكة الاتصالات ونروجوا منكم التدخل بوقف الاغراض الاسرائيليه التي يتبعها الاقليم لسيطره على الشؤن الداخلية لبلد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   12
  • (6) - sama
    28/12/2016 13:53:49

    نرجوا من سماحه السيد القائد مقتدى الصدر والتدخل وحل الامر في سيطره الاكراد على شبكات الانترنيت مثلما سيطروا على شبكات الاتصالات وعدم التدخل في الشؤؤن الداخله ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   10
  • (7) - Noor adel
    28/12/2016 18:17:01

    ارجو من سماحة السيد مقتدى الصدر التدخل السريع لأيقاف مشروع عقد سمفوني لما له من مخاطر كبيرة على امن ومعلومات العراق والعراقيين كذلك الابعاد السياسية ذات المردود السلبي على الساحة العراقية ففي حال تنفيذ هذا المشروع سيصبح العراق تحت رحمة بارزاني وهذا امر مرفوض سيادة العراق خط احمر لا يمكن التطاول او التجاوز عليها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   10
  • (8) - norhan
    28/12/2016 19:31:41

    نطالب من السيد مقتدى اخد الموضوع بجدية كبيرة ومحاولة ايقاف هذة المؤامرة الدنيئة التي ستدمر الأمن المعلوماتي لكل مؤسسة وبيت عراقي مما يعطي فرصة لمسعود ورفاقه السيطرة على اتصالات العراق بكل تفاصيلها .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   11
  • (9) - norhan
    28/12/2016 19:31:51

    نطالب من السيد مقتدى اخد الموضوع بجدية كبيرة ومحاولة ايقاف هذة المؤامرة الدنيئة التي ستدمر الأمن المعلوماتي لكل مؤسسة وبيت عراقي مما يعطي فرصة لمسعود ورفاقه السيطرة على اتصالات العراق بكل تفاصيلها .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (10) - nibras
    29/12/2016 09:05:01

    الكل يعي بان العراق اصبح فريسة تتطامع عليها جميع الاحزاب السياسية وهذا ادى الى سير البلاد للهاوية بعد ما اجتاحته الكثير من المشاكل الداخلية والخارجية...وبشأن مشروع الاتصالات الذي تحاول عصابات مسعود عقده مع الشركة الوهمية {سمفوني} لسرقة اموال العراق بعدما سرقت حقوله النفطية وعرض بيعها الى دول معادية للعراق... يأتي اليوم مسعود ونيجرفان وهما يحاولان سرقة جزء اقتصادي مهم من اقتصاد العراق للاستفادة منه لمصالحهم الشخصية التي اتضحت للشعب الكردي برمته ... لذلك نتوجه من سماحة السيد مقتدى الصدر النظر الجدي بالموضوع واخذ كل مايترتب عليه من وقف هذا المشروع لاجل العراق.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   1
  • (11) - فارس الشمري
    29/12/2016 14:28:46

    هسه عرفتو سيد مقتدى من جان يطلع ويكول تعالو خل نتعاون كلكم وقفتو ضده منافقين ماتصيرلكم جاره



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (12) - ابو حسن العراقي
    29/12/2016 15:22:58

    السيد القائد لها ولغيرها ان شاءالله قدموا له الأدلة وسيوقف هذا العقد فورا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   2
  • (13) - بةختيار عبداللة - السليمانية
    30/12/2016 14:51:07

    عمي الكورد لم ينهكوا سيادة العراق .. بل ان كل العالم والسيد مقتدى الصدر منهم يعرف بان المنتهك الاول لسيادة العراق هو ايران وقاسم سليماني ..!! واللة عيب عليكم تحرضون الناس الطيبة ضد الكورد .. تبا لموقعكم الشوفيني .. سيبقى كوردستان حرة أبية ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •