2017/01/05 03:00
  • عدد القراءات 3766
  • القسم : رصد

ذي قاريون يحتجّون على زيارة مرتقبة للفتلاوي: لن نستقبل رموز حقبة الفساد

 النائبة حنان الفتلاوي أحد رموز حقبة الهزائم، التي شهدنا فيها اجتياح داعش للمدن العراقية، ومذبحة سبايكر.

 بغداد/المسلة

يستعد ناشطون في محافظة ذي قار لتنظيم تظاهرة احتجاجية واسعة ضد زيارة مرتقبة للنائبة حنان الفتلاوي لمحافظة ذي قار، الشهر المقبل، معتبرين ان الفتلاوي "احد رموز حقبة الفساد"، وان جماهير المحافظة لا ترحب بنائبة تسعى الى استثمار المال السياسي في المحافظة لتعزيز حظوظ الجهة السياسية التي تنتمي اليها في الانتخابات المقبلة، عبر الترويج لحزب جديد أسسته.

وأوضح نشطاء أنهم بدأوا في تنظيم حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي للتحشيد للتظاهرة الاحتجاجية ضد زيارة الفتلاوي، فيما بينوا بأن زياراتها هي دعاية انتخابية مبكرة، وليس خدمة لابناء المحافظة.

و قال الناشط ظافر عودة في حديث لـ" المسلة"، ان "النائبة حنان الفتلاوي احد رموز حقبة الهزائم، التي شهدنا فيها اجتياح داعش للمدن العراقية، ومذبحة سبايكر".

وأضاف "نرفض هكذا نواب ومسؤولين يستغلون مشاعر الناس لمصالحهم".

ويُتوقع لهذا التظاهرات ان تكون استكمالا للتظاهرات في 10 ديسمبر/كانون الأول في مدينتي الناصرية والعمارة والبصرة احتجاجا على زيارة نوري المالكي، باعتباره المسؤول الأول عما جرى من انهيار أمنى واقتصادي في حقبة الهزائم وهي الفترة التي اصبح فيها رئيسا للوزراء.

وكتب جمال العبودي تدوينة في صفحته التفاعلية على "فيسبوك"، "اننا في ذي قار لا نرحب بزيارة النائبة الفتلاوي، مجيئها للمحافظة ليس لسماع شكاوى المواطنين وأوضاعهم".

وأضاف، "ماذا قدمت من خدمات ومساعدة في محافظة بابل التي تنحدر منها، حتى تفيد أهالي محافظة ذي قار".

وكانت حنان الفتلاوي زارت الأسبوع الماضي عشائر في منطقة الكفل في محافظة بابل، مقدمة لهم الوعود بوظائف وامتيازات، لمن ينتخبها.

والملفت إن فعاليات الفتلاوي هذه تتزامن مع إعلان استخبارات البصرة بان زعماء عشائر تلقوا رشاوي مالية من خميس الخنجر، ما يطرح الأسئلة عن مصادر تمويل الفتلاوي التي ترتبط بعلاقات خاصة مع الخنجر.

ودعا المدون حكيم الغالبي الى "طرد الفاسدين ليس في التظاهرات فقط بل يجب ان يكون من خلال صناديق الاقتراع أيضا".

وأضاف، ان "المواطن الذي يعتبر نفسه ضد الفساد يرفض الدعايات الانتخابية المبكرة ".

الى ذلك قال الناشط الياس العبودي أحد منظمي الوقفة الاحتجاجية ضد زيارة الفتلاوي الى ذي قار في حديث لـ"المسلة"، أننا "نرفض هذه الزيارة ونعتبرها سرقة لأصوات أهالي ذي قار عبر الوعود الانتخابية الكاذبة".

وتعتقد الفتلاوي، بان المال السياسي يستطيع ان يغير نتائج الانتخابات، وهو مفهوم يعبر عن خلل في فهم الديمقراطية.

 ويرى الصحفي والناشط محمد التميمي ان "زيارة الفتلاوي للمحافظة ليس من أجل استعراض مشاكل المحافظة، بل من أجل تفاصيل أخرى ليس للناس فيها من مصلحة ".

واعلن ناشطون في ذي قار على صفحاتهم التفاعلية على مواقع التواصل الأجتماعي، "فيسبوك" عن زيارة النائبة حنان الفتلاوي للمحافظة في 9 كانون الثاني 2017، لتفقد مكاتب "حركة إرادة" في الناصرية.

وعُرف عن الفتلاوي لاسيما في محافظة بابل التي تنحدر منها، استغلالها للوساطات في التعيين وارتكازها على الأعراف الاجتماعية البالية، لكسب الأصوات، حيث تركّز حملاتها الدعائية على القرى والأرياف وليس في المدينة، لأنها تدرك انخفاض شعبيتها بين أوساط المتعلمين بين أهل المدن، فتلجأ الى الإماكن التي تكثر فيها الامية، وقلة الوعي للترويج لنفسها.

وتلمّع الفتلاوي صورتها بشهادات التزكية لتعيين هذا الشخص او ذاك، وتهديد المسؤول الحكومي، اذا ما رفض تعيين الأشخاص المرشحين لشغل الوظائف من قبل الفتلاوي.

وتداولت الأوساط الإعلامية في العام 2014، كتابا رسميا من هيئة النزاهة يتضمن معلومات عن شمول النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي بإجراءات المسائلة والعدالة لانتمائها لحزب البعث المحظور.

وأفادت وثيقة رسمية صادرة عن هيئة النزاهة بان النائبة حنان الفتلاوي مشمولة باجتثاث البعث لكونها كانت عضو فرقة في حزب البعث كما انها تجمع بين وظيفتين في آن واحد من الدولة.

وكانت رسالة لزاوية "المواطن الصحافي" في "المسلة" بعثها الناشط من بابل، علي المحاويلي، كشفت عن إن النائبة حنان الفتلاوي، استهلّت عددا من مكاتب "حركة إرادة" وحولتها الى "خزانة" لاستلام ملفات العاطلين عن العمل واعدة إياهم بالتوظيف، على رغم إدراك اغلب المواطنين، ان ما تقوم به هذه النائبة لا يتعدى كونه وسيلة للترويج، والدعاية بعدما اثبت تجارب السنوات الماضية أنها لم توظّف سوى أقربائها وأفراد عائلتها وبعض من أفراد عشيرتها.

وشكّكت الرسالة في مصادر تمويل الفتلاوي، وانفاقها الأموال الطائلة على المكاتب، إضافة إلى مظاهر الإثراء البادية على حياتها من أرصدة وعقارات وفق مقربين من الفتلاوي، بحسب الرسالة، ليُطرح التخمين التالي: لقد اعترفت الفتلاوي في مقطع فيديو بتلقيها العمولات والكومشينات، باعتبارها مصدر هذه الأموال التي تهدر فيها الفتلاوي. أو أنها تلقت أموالا من رجل الأعمال والداعم للإرهاب خميس الخنجر التي التقته في عمان في وقت سابق.

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 7  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (1) - البصراوي
    1/2/2017 5:29:26 PM

    يا اهل ذي قار الشرفاء يا خدمة الامام الحسين ( ع) كونوا شوكة في طريق البعثيين الحقراء يا اهل ذي قار افعلوا بحبيبة خميس الخنجر مثلما فعلتو وفعل اخوانكم البصريون بزعيمها (( المالكي )) سارق قوة الفقراء وبائع ارض العراق والمنبوذ من مرجعيتكم الدينية التي تقف معكم يا أبناء ذي قار



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com