2017/01/05 13:40
  • عدد القراءات 3667
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

مقاتل مصاب يوجه رسالة إلى المرجع السيستاني.. ماذا قال فيها؟

يقول "حميد" في رسالته التي أطلعت عليها "المسلة"، وهو يوجه كلامه للمرجع الأعلى، "إني وأخوتي المقاتلين نقبل أقدامكم". ويضيف "أنا خادم لمرجعيتكم, وهذا قليل منا وليس الكثير, وان شاء الله النصر على يد السيد السيستاني".

بغداد / المسلة:

حمّل حميد غالب حسن وهو مقاتل بالحشد الشعبي، أُصيب خلال معارك تحرير بيجي العام المنصرم، مسؤول علاقات لواء علي الأكبر (أحدى فصائل الحشد الشعبي)، محمد رضا الخفاجي، حمله رسالة للمرجع الاعلى السيد السيستاني.

وتعرض "حميد"   (52 عاما) الذي يسكن ناحية البطحاء بمحافظة ذي قار, لإصابة في رأسه خلال عمليات تحرير بيجي العام الماضي شمال العراق، وتسببت له بصعوبة في النطق.

ويقول "حميد" في رسالته التي أطلعت عليها "المسلة"، وهو يوجه كلامه للمرجع الأعلى، "إني وأخوتي المقاتلين نقبل أقدامكم". ويضيف "أنا خادم لمرجعيتكم, وهذا قليل منا وليس الكثير, وان شاء الله النصر على يد السيد السيستاني".

إلى ذلك أكد الخفاجي"إن حالة حميد الصحية قد تحسنت كثيرا بعد أن كان فاقداً للنطق تماما بعد أصابته". وأضاف "كنا نواكب حالته الصحية طيلة فترة رقوده في المستشفى".

وفي وقت سابق زار وفد من العتبة الحسينية المقدسة منزل الجريح للاطمئنان على حالته الصحية.

وكان وفد  من شعبة رعاية ذوي الشهداء والجرحى التابعة للعتبة الحسينية المقدسة قد وصل إلى  منزل الجريح أحد الجرحى في قضاء المسيب التابع لمحافظة بابل للاطمئنان على صحته وسير شفائه.

وكانت العتبة الحسينية المقدسة قد كرمت مطلع الأسبوع الحالي، نحو 26 عائلة من شهداء الحشد الشعبي في محافظة واسط.

المصدر: العتبة الحسينية المقدسة - المسلة

 


شارك الخبر

  • 11  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - يشار
    1/6/2017 6:59:00 PM

    اي مراجع وهم سبب دمار وفقر العراق-هولاء لن بفلتوا من غضب الشعب العراقي الذي عان الامرين من فاشية البعث الى فاشية الاحزاب الاسلاميه المدعومه من قبلهم -واني اعتب على صحافتنا التي اصبحت بوق لهولاء -في زمن العث الفاشي كان الرئيس القائد -والان المرجع العظام التي تسير العراق من نفق الى اخر -انه نفق الطائفقيه والفقر والتخلف؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com