2017/01/07 12:40
  • عدد القراءات 1038
  • القسم : ثقافة ومجتمع

امراة موصلية قدمت ثمانية شهداء ولم تبكي عليهم.. فيديو

بغداد/المسلة:  

امراة عراقية نازحة من الموصل، قدمت ثمانية شهداء، تقول "لا بكي عليهم لأنهم شهداء رفعوا راسي"، وتؤكد أنها تحدث الارهاب منذ 2005 في الموصل، وتطلب بالدعاء لها بالصبر وثبات العقل حيث أنها تقضي الليالي سهراً، وتتحدث قائلة "يقولون: من خلف ما مات ولكن ابنائي خمسة منهم استشهدوا وهم غير متزوجين ولم يخلفوا ذرية"، وتتابع "حيّ الله الحشد النشامى". وتختتم بحسرة "الموصل ما اطبها بعد! حرمت عليّ بعد، الديرة الي ما حوتني وحوت داعش ما اطبها بعد".


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   4
  • (1) - بصراوي
    07/01/2017 13:04:20

    مع الأسف هذا يدل على جهل هذه العجوز المسكينة وان المجتمع اصبح مغسول الدماغ....مقتل هكذا شباب مأساة و المستفيد منها هم أهل العمائم...اصحوا ياناس



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - [email protected]
    07/01/2017 15:08:21

    عجيب امرك يا داعشي بصراوي!!! وهل ان الدفاع عن العراق اصبح لصالح فئة من الناس ام للعراقيين جميعا؟!!! وهل تقول للخنساء بانها كانت جاهلة ايضا؟!! بدلا ان نفتخر بهذه الام ونطالب ان ينصب لها تمثالا في الموصل، تقول انها جاهلة ؟!!! الجاهل هو انت وامثالك الدواعش ... هذه ليست المرة الاولى تتطاول على الذين يدافعون عن العراق والعراقيين فلماذا لا تسمي نفسك بالداعشي بدلا من البصرواي، فاهل البصرة عراقيون شرفاء يقاتلون الدواعش ويبدوهم عن بكرة ابيهم... من حقك يا داعشي ان تموت غيظا من اهل العمائم لانه لولا فتوى المرجعية الرشيدة لكانت راياتكم السود كوجوهكم الكالحة تغطي كل العراق... العمر المديد للامام السيد السيستاني والموت لاعدائه... المجد والخلود لشهدائنا الابطال والخزي والعار للدواعش الاشرار ومن لف لفهم.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •