2017/01/08 09:25
  • عدد القراءات 1357
  • القسم : المواطن الصحفي

شركات لمسؤولين حكوميين بالرمادي تبيع الوقود لـ "داعش"

 

هناك وساطات عملت على اعادة هذه الشركة للعمل

بغداد / المسلة

كشفت رسالة وردت الى "المسلة"، عن إن شركة "برج المعالي" التي تقوم بنقل المشتقات النفطية الى مدينة الرمادي، متورطة ببيع الوقود الى داعش، وكل ذلك مدون بوثيقة مصورة تؤكد قيامها ببيع 130 صهريج نفط إلى داعش في الرطبة.

وأفادت الرسالة بإن "هناك وساطات عملت على اعادة هذه الشركة للعمل، متمثلة بوزير الكهرباء قاسم الفهداوي، ورئيس لجنة النزاهة النيابية طلال الزوبعي، وإن الشركة تعود ملكيتها لشخص يدعى جمال الجنابي، ويترأس مجلس إدارتها صباح كرحوت، وأحد أعضاء مجلس الإدارة هو اركان خلف الطرموز".

ووفق الرسالة، فإن "الطرموز يمتلك ناقلات نفط، ومحطتي وقود، الأولى محطة الطرموز في منطقة ال5 كيلو، والثانية داخل الرمادي في شارع 40"، مشيرة إلى أن "هناك تفاصيل مهمة في الوثيقة عن عمل هذه الشركة، ووزارة النفط غرمتها أكثر من مرة بسبب مخالفاتها".

 وكانت معلومات مماثلة كشف عنها المواطن محمد العاني، في اتصال له مع "المسلة" أفادت بوجود صفقات فساد في محافظة الأنبار بعد تحررها من تنظيم داعش، في مشاريع الطاقة، حيث أحيلت احدى هذه المشاريع الكبرى بمبلغ مليار ومئتين مليون دولار الى شركة "متكا" اليونانية التي أحالته بدورها الى شركة صينية للتنفيذ.

وما يثير في الصفقة ان الظروف الأمنية في محافظة الأنبار أوقفت المشاريع، ولازالت إلى الآن على هذا النحو، لكن صفقة الفساد هذه أتاحت للشركة المصنعة بعد اشهر من سقوط الأنبار تصنيع المواد وتخزينها بعد أن استملت مبلغ مليار دولار حيث استلم الفاسدون عمولاتهم من هذا المبلغ. فيما بقيت المواد مخزنة بطريقة عشوائية منذ فترة طويلة، وسوف تتعرض الى التلف الكامل بعد فترة وجيزة، خصوصا وان الشركة المنفذة وبعد أن خزنت المواد اشترطت وضعا امنيا مستقرا جدا، لبدء العمل.

وفي سلسلة الرسائل الواردة الى "المسلة"، تحدثت إحداها عن قضايا فساد يُتّهم بها أعضاء المجلس البلدي في قضاء أبو غريب، حيث قام رئيس المجلس كامل عباس ضاحي بالاستحواذ على مساعدات النازحين من بينها البطانيات وأجهزة التدفئة، كما سرق المواد الغذائية وخزّنها في معمل حلويات قريب من بيته، والذي يحرسه زوج اخته المدعو كريم مطلق.

ففي 25 آب 2016، استحوذ عباس على "المبرّدات" المخصصة للنازحين في مركز التوزيع في معمل حليب "بلادي" مع اخوته واقربائه، الذين يسكنون قرب داره في "المدفعي" وكان حصة كل فرد منهم ثمان "مبردات".

وبسبب النزاع على السرقات وتوزيع المغانم، اندلعت مشاجرة بين عشيرة العويسات التي ينتمي اليها رئيس المجلس وعشيرة المسارة واتفقوا على جلسة الفصل في 2 أيلول 2016، والتي شارك فيها عمار عباس ضاحي شقيق كامل وهو منتسب في fbs وهو الذي يقوم بتوزيع غنائم السرقات.

الرسالة هذه تؤكد ان الفساد له دور في دعم تنظيم داعش الإرهابي، حيث يتحالف الفساد والإرهاب للنيل من العراقيين. ومن ذلك ما اعلنته لجنة الامن والدفاع النيابية في 28 شباط عام 2016، بان جهات كانت وراء هجوم عناصر داعش على سايلو خان ​​ضاري في قضاء أبو غريب، وهو سايلو يخزن محاصيل المزارعين، فيما تقوم جهات مرتبطة بداعش بتمويل الإرهابيين من مبالغ المحاصيل.

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •